X

قصص مأساوية تفجر الآلام في بيروت

الخميس - 04 أغسطس 2022

Thu - 04 Aug 2022

على سرير صغير لم تفارقه منذ عامين، تخوض اللبنانية ليليان شعيتو معركة تلو الأخرى، حيث فاجأت الأطباء باستفاقتها من غيبوبة بسبب انفجار مرفأ بيروت، لكن قصتها لم تنته هنا.

قصة مأساوية سردتها قناة «العربية» ضمن عشرات القصص المأساوية التي تركها الحادث الأليم، وسط اتهامات تلاحق حزب الله الإرهابي بالتسبب في تبعاته نتيجة تخزين اليورانيوم وسط الأحياء الشعبية.

ليليان حرمت من رؤية ابنها بقرار من زوجها، فلم تجد عائلتها، وبمشورة من الأطباء النفسيين قدموا لها دمية عوضا عن ابنها بغرض تخفيف شوقها، وبعد علاجها أول كلمة نطقت بها هي ماما.

لقراءة المزيد

الحزن

«الحزن هو ذاته بيكبر، لأنه مع الوقت بنشتاق لبعض أكثر وأكثر، وبنحس إنها مش معانا».

ترايسي نجار

والدة أحد الضحايا