X

أمريكا غير جاهزة لمواجهة الصين عسكريا

جريجسون: بكين تملك قوات بحرية مذهلة.. وردود فعل العالم صامتة
جريجسون: بكين تملك قوات بحرية مذهلة.. وردود فعل العالم صامتة

الأربعاء - 03 أغسطس 2022

Wed - 03 Aug 2022








نانسي بلوسي مع رئيسة تايوان                          (د ب أ)
نانسي بلوسي مع رئيسة تايوان (د ب أ)
وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان في تحد لتحذيرات الصين، والتقت برئيسة تايوان تساي إنج وين خلال زيارتها للجزيرة التي أثارت غضب بكين، التي أعلنت بدء إجراء مناورات عسكرية بالذخيرة الحية ردا على تلك الزيارة.

وقال الخبير العسكري والسياسي الأمريكي والاس جريجسون الذي شغل منصب مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق للشؤون الأمنية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ من 2009 إلى 2011 وتقلد مناصب عسكرية أخرى، في تقرير نشرته مجلة ناشونال إنتريست الأمريكية، إن بيلوسي وصلت بالفعل إلى تايوان في تحد للانتقادات اللاذعة والتهديدات من القيادة الصينية. ويضيف «لم نعد في وقت التحذير نحن في وقت التحضير، ونأمل أن يدرك العالم ذلك في الوقت المناسب».

الحشد الصيني

وأشار جريجسون إلى أنه بدأ الحشد العسكري الصيني تحت قيادة دنج شياو بينج في الثمانينات، وتسارع خلال التسعينات ربما ردا على عمليات النشر الناجحة في واشنطن. واستفادت الصين استفادة كاملة من الاندماج المدني العسكري لضمان الدعم الوطني والصناعي لتحديث وتوسيع قواتها بسرعة استثنائية. وقد مكن التقدم في التكنولوجيا، وتحديدا ظهور المراقبة المنتشرة والأسلحة الدقيقة عن بعد، الصين من السعي للسيطرة البحرية من البر.

وأضاف برنامج بناء بحري ضخم مكمل، بما في ذلك القوات المناسبة لاستعراض القوة العالمية، إلى استعراض قوة الصين وقدرتها على تحدي السيطرة البحرية الأمريكية، وكانت عملية التجريف الضخمة التي قامت بها بكين في بحر الصين الجنوبي من ديسمبر 2013 إلى أكتوبر 2015 دليلا بارعا على السيطرة البحرية الفعلية.

وأنشأت الصين ما يقرب من ثلاثة آلاف فدان فوق الشعاب المرجانية على الرغم من احتمال حدوث أضرار بيئية كبيرة، وكانت ردود الفعل الأمريكية والعالمية صامتة، في أحسن الأحوال.

حرب طويلة

ويقدم الدكتور هال براندز من معهد أمريكان إنتربرايز حجة قوية ضد هذه الاتجاهات. وجاء في أهم نقاطه، أنه ربما تخطط الولايات المتحدة لنوع خاطئ من الحرب مع الصين. ومن المرجح أن يكون الصراع الصيني الأمريكي طويلا وليس قصيرا، ومن المرجح أن يمتد جغرافيا بدلا من أن يظل محصورا في مضيق تايوان.

وأشار إلى أن معظم اشتباكات القوى العظمى الحديثة كانت حروبا طويلة، استمرت شهورا أو سنوات بدلا من أيام أو أسابيع. ومع طول حروب القوى العظمى، فإنها غالبا ما تصبح أكبر وأكثر فوضوية وصعوبة في فك التشابك.

وأوضح أنه من شأن الحرب الصينية الأمريكية أن تنطوي على خطر أكبر بكثير من التصعيد التقليدي والنووي مما يدركه العديد من المراقبين، لافتا إلى أن حربا طويلة الأمد في غرب المحيط الهادئ من شأنها أن تضع الولايات المتحدة أمام تحديات خطيرة وبعض الفرص غير المتوقعة.

مؤشرات سلبية

ويقول جريجسون إنه يجب أن ننظر إلى القوات المسلحة بطريقة مختلفة عن الانهيار المعتاد للجيش والبحرية والقوات الجوية ومشاة البحرية وقوات الفضاء وخفر السواحل وما إلى ذلك.

ويضيف أنه قبل وقت طويل من وصولنا إلى الساحة التكتيكية، حيث يحدث إطلاق النار، يجب علينا فحص الإنتاج، حيث يتم بناء قواتنا وتجنيدها وتزويدها بالأفراد والتدريب. ويتساءل: هل لدى الولايات المتحدة القدرة على زيادة إنتاج السفن والطائرات والأسلحة؟

ويقول إن المؤشرات المبكرة ترجح أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تستبدل صواريخ ستينجر وجافلين وأنظمة المدفعية الأنبوبية والصاروخية التي ذهبت إلى أوكرانيا في أي وقت مناسب، هل لدينا فنيون مدربون للذهاب إلى ثلاث مناوبات عمل في المصانع؟

هل الأمريكيون جاهزون للحرب؟

  • 71% من الشباب الأمريكي غير مؤهل للحرب

  • 31% من الأمريكيين يعانون من البدانة

  • تعاني الولايات المتحدة نقصا في الخدمات اللوجستية

  • أرسلت صواريخ ستينجر وجافلين وأنظمة المدفعية الأنبوبية والصاروخية إلى أوكرانيا

  • هناك تشكيك في وجود فنيين مدربين للذهاب إلى ثلاث مناوبات عمل في المصانع؟