X

الحوثي ينشر قناصة ويحشد مقاتلين في 4 جبهات

33 مليون دولار من الدول المانحة لمنع وقوع كارثة صافر
33 مليون دولار من الدول المانحة لمنع وقوع كارثة صافر

الخميس - 12 مايو 2022

Thu - 12 May 2022








حل قريب لخزان النفط صافر                    (مكة)
حل قريب لخزان النفط صافر (مكة)
فيما يواصل المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ تحركاته المكوكية، لضمان استمرار الهدنة الأممية، وعودة أطراف الصراع لطاولة مشاورات السلام، كثفت ميليشيات الحوثي من خرقها للهدنة الأممية في جبهات مأرب وتعز والضالع والحديد وتواصل حشد قواتها للجبهات ونشر قناصاتها وحفر الخنادق في عدد من الجبهات.

وجدد المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، دعوته للأطراف اليمنية للمضي قدما في تنفيذ جميع عناصر الهدنة للتخفيف من المعاناة الإنسانية، في ختام زيارته للعاصمة الموقتة عدن، استمرت يومين، التقى خلالها رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني الدكتور رشاد العليمي، ورئيس الوزراء معين عبدالملك، ونائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح.

وبحسب البيان، فقد ناقش غروندبرغ وضع الهدنة والفوائد الملموسة التي قدمتها حتى الآن للمدنيين اليمنيين، خاصة الانخفاض الملموس في عدد الضحايا المدنيين.

وركزت النقاشات على سبل التغلب على التحديات، خاصة في فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى، واستئناف الرحلات التجارية من مطار صنعاء.

وقال المبعوث الأممي «على الأطراف المضي قدما في تنفيذ جميع عناصر الهدنة بالتوازي لخفض أثر الحرب على المدنيين وتيسير حرية الحركة والتنقل للأفراد والسلع».

من جهته، كشف المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيم ليندركينغ، عن موعد نقل النفط من خزان ناقلة النفط صافر الراسية قبالة سواحل الحديدة، غربي اليمن، مشيرا إلى أنها قد تبدأ في وقت مبكر من يونيو المقبل، وتقدم بالشكر لـ «الذين تعهدوا بدعم خطة الأمم المتحدة لتوفير 144 مليون دولار لإنهاء التهديد الذي تشكله ناقلة صافر.

وكانت عدد من الدول المانحة، تعهدت بتقديم نحو 33 مليون دولار للمساعدة في تمويل عملية لمنع التسرب النفطي المحتمل من ناقلة النفط القديمة «صافر» المهجورة قبالة ساحل الحديدة.

وحذرت الأمم المتحدة من أن ناقلة النفط «صافر» التي كانت تستخدم كخزان عائم وبداخلها ما يزيد قليلا عن مليون برميل نفط والمتروكة قبالة ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون تواجه خطرا «وشيكا» بالانشطار.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي «اليوم يشكل انطلاقة قوية لجهودنا لضمان نجاح المشروع، بما في ذلك التواصل مع القطاع الخاص».

وأضاف في ختام المؤتمر الذي عقد خلف أبواب مغلقة في لاهاي «علينا العمل بسرعة للحصول على الأموال المتبقية للبدء بالعملية التي تستغرق أربعة أشهر».

وقالت الأمم المتحدة «إن خزان صافر الضخم يحتوي على أربعة أضعاف كمية النفط التي تسربت في كارثة «اكسون فالديز» عام 1989، وهي واحدة من أسوأ الكوارث البيئية في العالم التي لوثت مياه ألاسكا».

وسيسمح مبلغ 79,6 مليون دولار بتمويل الجزء الطارئ من العملية لضخ المواد السامة من صافر إلى سفينة بديلة خلال الـ18 شهرا القادمة.

وقال غريسلي «إن هناك حاجة إلى إجمالي 144 مليون دولار للعملية الكاملة، والتي ستشمل جعل الناقلة المتهالكة آمنة تماما»، وقالت وزيرة التجارة الهولندية ليسي شراينماخر «كانت خطوة مهمة إلى الأمام في القضاء على التهديد الذي تمثله صافر، وسنواصل دعم الأمم المتحدة في شهر مايو لجمع الأموال المتبقية المطلوبة».

دول تعهدت بدعم عملية إفراغ صافر:

هولندا ـ بريطانيا ـ ألمانيا ـ فنلندا ـ فرنسا ـ لوكسمبورغ ـ النرويج ـ

قطر ـ السويد ـ سويسرا ـ الاتحاد الأوروبي

مشاهدات يمنية:

• ميليشيات الحوثي تواصل الزج بطلبة المدارس للمراكز الصيفية لغسل أدمغتهم عقائديا وفكريا.

• قيادات حوثية تواصل نهب أملاك ومنازل المواطنين بمناطق سيطرتها بقوة السلاح.

• سواحل البحر الأحمر اليمني والدول المجاورة تزيد إجراءاتها الاحترازية خشية كارثة صافر.