X

رئيس اليويفا يدافع عن فرض عقوبات ضد روسيا

الأربعاء - 11 مايو 2022

Wed - 11 May 2022

شعار صحيفة مكة
شعار صحيفة مكة
قال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ألكسندر سيفرين «إن فرض عقوبات غير مسبوقة ضد روسيا بعد غزوها لأوكرانيا، كان ضروريا لأن الحياد الرياضي لم يعد قابلا للدفاع عنه في عام 2022 في ظل الحرب».

وقال سيفرين خلال اجتماع الجمعية العمومية لليويفا أمس في العاصمة النمساوية فيينا «إن كرة القدم كانت من بين الخاسرين في ظل العقوبات الواسعة المفروضة على روسيا وبيلاروس».

وأضاف «كرة القدم بلا شك هي الخاسرة، أو من بين الخاسرين، لأننا نحرم لاعبين ومدربين ومشجعين، ليس لهم علاقة بالوضع الحالي، من شغفهم وأحلامهم. لكن عندما يفرض اليويفا عقوبات غير مسبوقة، فإن كرة القدم تحاول تقديم مساهمة بسيطة إلى المجتمع والقادة في أوروبا في مساعيهم للسلام».

وتابع «قد يعتبر الأمر سابقة خطيرة، ولكن في هذه الحالة، كان الدافع أكبر من المسيرة الاحترافية لمئات من اللاعبين ومن تقاليد الحياد الرياضي الذي لم يعد قابلا للدفاع عنه في عام 2022 في ظل الحرب».

وكان اليويفا قد حظر مشاركة الأندية والمنتخبات الروسية والبيلاروسية في جميع البطولات التابعة له وجرد مدينة سانت بطرسبرج من حق استضافة نهائي أبطال أوروبا هذا العام.

لكن اليويفا لم يفرض الإيقاف على الاتحاد الروسي لكرة القدم الذي حضر أمينه العام ألكسندر ألييف اجتماع أمس، بينما شارك وفد الاتحاد الأوكراني عبر الاتصال المرئي عن بعد.

ولدى سؤاله عن احتمالات فرض عقوبات على الاتحاد الروسي مستقبلا، قال سيفرين «إنه لا يستبعد أي شيء».

وفي جانب آخر، قال ألكسندر سيفرين «إن حالة الفوضى وأحداث العنف التي شهدتها مباراة نهائي كأس أمم أوروبا (يورو 2020) التي أقيمت العام الماضي على ملعب ويمبلي، لا يجب أن تتكرر».

وكشفت مراجعة مستقلة في يوليو الماضي للأحداث التي شهدتها المباراة عن أكثر من 20 «حادثا كان وشيكا» كاد أن يسفر عن إصابات خطيرة أو حالات وفاة.

ولا يزال استاد ويمبلي يحظى بدعم سيفرين واليويفا، وسيحتضن للمرة الأولى لقاء «فيناليسيما» (النهائي الكبير) بين المنتخب الإيطالي بطل أوروبا والمنتخب الأرجنتيني بطل كوبا أمريكا في يونيو المقبل.

كذلك يعد ملف طلب الاستضافة المشتركة ليورو 2028 المقدم من المملكة المتحدة وأيرلندا، مرشحا بقوة للحصول على حق الاستضافة، رغم أنه يتضمن إقامة النهائي على ملعب ويمبلي.

وقال سيفرين «مشاهد العنف في استاد ويمبلي خلال نهائي اليورو في العام الماضي، كانت غير مقبولة. عندما تذهب عائلة لمتابعة مباراة في البطولة الأوروبية أو أي مسابقة، فهذا يكون وقتا للمرح والاستمتاع ومشاهدة كرة القدم. يجب أن يشعر الناس بالأمان في استادات كرة القدم

وحولها. لا يفترض أن يشعروا بأي خطر. وبمساعدة السلطات، هذا لا يمكن أن يحدث مجددا على الإطلاق».