X
أيمن التميمي

لماذا تسوّر الجامعات؟

الاحد - 08 مايو 2022

Sun - 08 May 2022

لا يختلف أحد على أهمية الدور الذي تلعبه الجامعات في تطور المجتمعات ونموها وازدهارها. فمنذ القدم يتمركز الناس ويعيشون حول مراكز التعليم سواء كانت هذه المراكز التعليمية كتاتيب بسيطة أم مدارس منظمة، حيث يحرصون على استفادة أبنائهم وبناتهم من هذه المنارات العلمية التي يُجلّي نورها عتمة الظلام وينير خريجوها المجتمع بأفكارهم وإبداعاتهم المتنوعة.

يقول أشهر رئيس وزراء بريطاني «وينستن تشرشل» والذي قاد بريطانيا للنصر في الحرب العالمية الثانية: «إن امتياز التعليم الجامعي امتياز عظيم؛ كلما اتسع نطاقه، كان ذلك أفضل لأي بلد».

هذا الاهتمام الدولي بالتعليم والجامعات هو اهتمام أصيل وجوهري، والمتابع لمسيرة تطور البلدان ونمو المدن فيها يجد أن هجرة الناس دائما تكون في اتجاه المدن التي تحتضن الجامعات وهذا لا غرابة فيه وذلك لكون الأسر أدركت أهمية إلحاق أبنائها وبناتها بتلك الجامعات رغبة منهم في تحسين مستوى المعيشة والدخل، لدرجة أن بعض القرى الصغيرة لم يبق من سكانها أحد ومن بقي منهم فإما أنه غير مهتم بالتعليم أو أعاقته أسباب أخرى عن اللحاق بالركب المتجه للمدن بغية التعلم وطلب الرزق. وهذا مشاهد في أغلب دول العالم.

نعود للب الموضوع وهو الجامعات والتي أصبح وجودها ضروريا في أي مجتمع. ولنسأل أنفسنا ما هو الهدف من بناء هذه الجامعات؟ أليست خدمة المجتمع هي أهم أهداف وجود الجامعات؟ إذن لماذا تعزل الجامعات بأسوار تمنع من وصول أفراد المجتمع لها بسهولة؟ لماذا يطلب من المواطن أو المقيم عند بوابات الجامعات سرد التبريرات والأسباب التي دعته لزيارة الجامعة، وربما عليه الانتظار لمدة زمنية عند البوابات حتى يسمح له بدخول الجامعة!؟ أهذه جامعة للعلوم والمعارف أم قاعدة عسكرية يجب تحصينها أمنيا؟

الجامعات فيها العلماء والمفكرون والمبدعون الذين يمكن لكل أفراد المجتمع الاستفادة منهم ومناقشتهم، فعلى سبيل المثال لا الحصر، قد يحتاج أحد رواد الأعمال في يوم ما أن يزور أحد أعضاء هيئة التدريس المتخصصين في موضوع المال والأعمال أو الهندسة أو غيرها من المجالات لمناقشته وأخذ رأيه في موضوع يهمه، أو قد يحتاج أن يزور المكتبة والتي تزخر بعدد كبير من الكتب والمخطوطات والمراجع التي قد تفيده في مشروعه أو موضوعه الذي يبحث عنه.

ألم تستثمر الدولة في أعضاء هيئة التدريس الذين درسوا في أفضل جامعات العالم ويعدون علماء في تخصصاتهم ومراجع مهمة؟ ألم تدفع الدولة الغالي والنفيس لبناء المكتبات الجميلة في هذه الجامعات وتزودها بأفضل الكتب والمراجع والتقنيات الحديثة؟ لماذا تقصر فائدة ذلك كله في الطلبة فقط؟ لماذا لا يعطى الفرد المواطن والمقيم حتى وإن لم يكن طالبا الفرصة للاستفادة من الإمكانات الكبيرة والرائعة الموجودة في الجامعات.

قد يعترض البعض ويقول أن هنالك معامل وأماكن مهمة أو حساسة لا يسمح بالوصول لها، والرد على مثل هذه النقطة يكون بأن يقال مثل هذه الأماكن يتم تأمينها بأبواب أمنية حصينة وكاميرات مراقبة تمنع وصول الأشخاص غير المصرح لهم لهذه الأماكن، مع وجود مركز أمني ودوريات أمن داخل الحرم الجامعي يراقب ذلك كله عن بعد.

لماذا لا يعاد النظر في تصميم الجامعات لدينا، بحيث تصبح الجامعة جزء لا يتجزأ من المدينة وامتدادها الحضاري والعمراني وبدون وجود أسوار تعزلها عن المدينة ومنافعها المختلفة. توجد لدينا في جامعاتنا مبان رائعة وجميلة لو كانت جزءا من تخطيط المدينة لزادتها جمالا ورونقا.

ما الذي يمنع بأن يتخلل الحرم الجامعي أحد الطرق الرئيسة أو الفرعية بالمدينة، بحيث يشاهد مستخدمي هذا الطريق روعة الحرم الجامعي ومبانيه المختلفة على يمينهم وشمالهم وهم يقودون سياراتهم، من مراكز أبحاث ومعامل ومبان أكاديمية وإدارية وأبراج قمة في الفن العمراني الحديث أو التاريخي. مثل هذه المناظر والمشاهدات تترك انطباع جميل لدى سكان وزائري المدينة عن التطور والتقدم الذي تشهده هذه المدن وينقل الزائرين ما شاهدوه عند عودتهم لأوطانهم.

تصميم أغلب جامعتنا الحالي هو تصميم يعزلها عن محيطها القريب منها فمن يريد الجامعة عليه أن يسلك الطريق الخاص المؤدي لها والذي سيجعلك بكل تأكيد تمر في بوابات قد تضطر أحيانا للانتظار لبعض الوقت قبل الدخول للحرم الجامعي!

أغلب جامعات أمريكا الشمالية اليوم لا توجد لها أسوار تحجبها عن المجتمع والمدينة الحاضنة لها، حتى أنك أحيانا لا تعلم هل أنت موجود بأحد أحياء المدينة أم بالحرم الجامعي، وكذلك ستشاهد وأنت تقود السيارة داخل المدينة مركز أبحاث أو أحد المباني الأكاديمية عن يمينك أو شمالك عليه شعار الجامعة أو تجد أمام ذلك المبنى الأكاديمي محطة مواصلات ونقل رئيسة داخل المدينة مكتظة بالعابرين والمتنقلين من أحد أطراف المدينة إلى طرفها الآخر.

بلدنا ولله الحمد وبدعم كبير من القيادة الرشيدة يسير في تطور دائم وملموس في كافة القطاعات ومن أهمها القطاع التعليمي، ووزارة التعليم تبذل جهودا جميلة في تطوير التعليم ومن ضمنها الجامعات التي نأمل بإذن الله أن تكون أنموذجا جميلا ليس فقط على المستوى الإقليمي ولكن على المستوى العالمي.

@aiman_altamimi