X

15 هجوما على المستشفيات تثير القلق في السودان

الأربعاء - 12 يناير 2022

Wed - 12 Jan 2022








متظاهرون سودانيون في الخرطوم                              (مكة)
متظاهرون سودانيون في الخرطوم (مكة)
أثار 15 هجوما وتعديا على المستشفيات السودانية موجة قلق عالمية، ودعا المبعوث الأممي إلى السودان، فولكر بيرتس أمس إلى التدخل، والتأكيد على ضرورة وقف التعديات فورا.

وأشارت منظمة الصحة العالمية، إلى حدوث 15 هجوما استهدف العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرافق الصحية منذ نوفمبر 2021 في الخرطوم ومدن أخرى، تم تأكيد 11 منها.







وأضافت «إن معظم تلك الاعتداءات ضد العاملين في مجال الرعاية الصحية جاء في شكل اعتداء جسدي وعرقلة وتفتيش».

توقيف المرضى والعاملين

وأفادت بأن تقارير وردت عن توقيف المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية، فضلا عن الإصابات والتفتيش للعاملين الصحيين، وشددت على ضرورة السماح للعاملين في مجال الرعاية الصحية بالعمل دون قلق على رفاههم الشخصي أو رفاه مرضاهم».

وكان المبعوث الأممي إلى السودان، دعا إلى وقف استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين فورا، وفتح تحقيق في ذلك.

في المقابل نشطت اللقاءات الدولية مع أطراف الأزمة في السودان، وعقد الممثل الخاص للاتحاد الأفريقي محمد بلعيش عدة لقاءات مع أعضاء مجلس السيادة وبينهم الفريق أول ركن شمس الدين كباشي.

وجرى خلال اللقاء بحث السبل الكفيلة للوصول إلى التعافي الوطني في السودان، وتجاوز الأزمة السياسية الحالية من خلال توسيع القاعدة السياسية وإشراك كل القوى في تدبير ما تبقى من مرحلة وصولا لانتخابات حرة ونزيهة.

وشهد السودان تظاهرات خلال الفترة الماضية، حيث قتل متظاهر إثر إصابته في رأسه بعبوة غاز مسيل للدموع أمس الأول، ليصل بذلك عدد القتلى من المتظاهرين منذ أكتوبر الماضي إلى 63 قتيلا، بسب ما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية المؤيدة للحركات الاحتجاجية.

يذكر أنه منذ 25 أكتوبر الماضي، يوم حل قائد الجيش عبدالفتاح البرهان الحكومة برئاسة عبدالله حمدوك، وفرض إجراءات استثنائية، والدعوات إلى النزول للشارع مستمرة. ولم يشفع عقد حمدوك لاحقا اتفاقا سياسيا مع البرهان في تهدئة الأمور، وتشكيل حكومة جديدة، ما دفع رئيس الوزراء في الثالث من يناير الحالي (2022) للاستقالة محذرا من دخول البلاد في أزمة خطير