X

الحكومة اليمنية تعلن العبدية منطقة منكوبة

الحوثيون يدمرون 17 منطقة طبية بمأرب.. ونزوح جماعي في حي المنظر بالحديدة
الحوثيون يدمرون 17 منطقة طبية بمأرب.. ونزوح جماعي في حي المنظر بالحديدة

الخميس - 14 أكتوبر 2021

Thu - 14 Oct 2021








منزل المحافظ بعد ضربه بصاروخ                                   (مكة)
منزل المحافظ بعد ضربه بصاروخ (مكة)
أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية مديرية العبدية بمحافظة مأرب منطقة منكوبة، وذلك بعد ساعات من قصف صاروخي شنته الميليشيات على مستشفى علي عبدالمغني الوحيد فيها، أثناء تلقي عدد من الأطفال والجرحى المدنيين العلاج جراء إصاباتهم الناجمة عن استهدف الحوثيين لمنازلهم.

وقال مكتب الصحة، في بيان أمس «إن القصف أدى إلى أضرار كبيرة في المستشفى، وأجبر إدارة الصحة بالمديرية على إخلائه من المرضى والجرحى، ومن بينهم جرحى حوثيون ألقي القبض عليهم من قبل القوات الحكومية، كما أكد أن المنطقة، تعيش مأساة إنسانية جراء الحصار المطبق، وقصف المستشفى الوحيد فيها، حيث لا يمكن التنبؤ بحجم المعاناة الإنسانية التي قد تحدث في ظل استمرار القصف للقرى والمساكن».







إلى ذلك، لفت إلى أن قصف مستشفى العبدية يأتي ضمن عملية ممنهجة من قبل الحوثيين لاستهداف المنشآت الصحية، أدت إلى تدمير 17منشأة طبية ومرفقا صحيا بالمحافظة، وقتلت سبعة أطباء وعاملين صحيين، أصابت سبعة آخرين من الكوادر الصحية بالمحافظة منذ بدء حربها على مأرب في 2015. كما شدد على أن استهداف المراكز الطبيبة يدخل في إطار جرائم الحرب. ودعا «الصليب الأحمر الدولي إلى الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني الخطير في العبدية وسرعة تقديم الخدمات الطبية العاجلة».

وطالب «الجهات الدولية بالضغط على ميليشيات الحوثي وتنفيذ الإجراءات التي نص عليها القانون الدولي الإنساني بفتح ممرات آمنة لإنقاذ المتضررين وحماية السكان والأعيان المدنية وتقديم الغذاء والدواء للنساء والأطفال وإخلاء الجرحى والمرضى».

من جهتها أعربت الأمم المتحدة، عن قلق خاص بشأن الوضع في مديرية العبدية المحاصرة من قبل جماعة الحوثي، لأكثر من 23 يوما، وحثت على حماية المدنيين وتوفير ممر آمن للفارين من مناطق الصراع وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية، حسب ما ورد في تصريح للمتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، في مؤتمر صحفي من المقر الدائم في نيويورك.

وقال»إننا قلقون بشكل خاص بشأن الوضع في مديرية العبدية جنوب غرب محافظة مأرب، وتضم المنطقة ما يقدر بنحو 35 ألف شخص، بما في ذلك الكثيرون ممن لجؤوا إلى المنطقة بعد أن فروا من الصراع في مناطق مجاورة. وهذه المنطقة تطوقها القوات الحوثية منذ نهاية سبتمبر

من جانب آخر نزح عدد من الأسر جراء القصف المدفعي والصاروخي الذي شنته الميليشيات الحوثية على منازلهم في حي منظر في مديرية الحوك جنوب مدينة الحديدة، ووثق فيديو مصور عددا من الأسر وهي تغادر حي منظر هربا من قصف الميليشيات الحوثية الصاروخي على منازلهم.

وقال أحد النازحين: إننا نزحنا خوفا على حياتنا من استمرار القصف الحوثي على منازلنا في حي منظر، مضيفا أنهم متجهين إلى أماكن آمنة في مدينة الخوخة حفاظا على أرواحهم من بطش الميليشيات الحوثية.

يذكر أن مئات الأسر نزحت في الشهر الماضي من مديرية التحيتا، جراء تصعيد الميليشيات الحوثية وقصفها المدفعي على الأحياء السكنية ومنازل المواطنين.

مشاهدات يمنية:

  • القيادي الحوثي ومشرف ذمار فاضل الشرقي، المكنى أبوعقيل: قصف منازل قبائل مأرب في المديريات الجنوبية وقتل أسرهم «هو الخيار الأمثل لتركيعهم»

  • منظمات حقوقية تحذر من تطهير عرقي تمارسه ميليشيات الحوثي بحق أبناء العبدية بمأرب

  • انهيار متواصل للريال اليمني مقابل العملات الأخرى