X

برعاية ودعم المملكة.. إعلان السلام التاريخي في أفغانستان من جوار بيت الله الحرام

إشادة بالجهود السعودية في مد الجسور وتوحيد الصف
إشادة بالجهود السعودية في مد الجسور وتوحيد الصف

الخميس - 10 يونيو 2021

Thu - 10 Jun 2021

وقع كبار العلماء في باكستان وأفغانستان بجوار بيت الله الحرام في مكة المكرمة، الإعلان التاريخي للسلام في أفغانستان، الذي يمهد طريق الحل للأزمة الأفغانية التي طال أمدها، من خلال دعم المفاوضات بين الفئات المتقاتلة ونبذ كل أعمال العنف والتطرف بكل أشكالها وصورها.

ومثل باكستان الدكتور نور الحق قادري وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان، بينما مثل افغانستان الشيخ محمد قاسم حليمي وزير الحج والأوقاف والإرشاد، وشهد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد العيسى توقيع الإعلان التاريخي، في ختام المؤتمر الإسلامي الذي انعقد في رحاب بيت الله العتيق بمكة المكرمة، تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، برعاية ودعم من السعودية، وجمع للمرة الأولى كبار علماء أفغانستان وباكستان لتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني.







وشهد الإعلان التاريخي الاتفاق على إيجاد حل نهائي وشامل للنزاع الأفغاني، من خلال دعم عملية المصالحة بين الأطراف المتصارعة في أفغانستان، والوصول بها إلى أرضية مشتركة من الوفاق، بتناول كل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من القضايا ذات الصلة، من خلال روح العمل المشترك؛ ليتسنى وقف إراقة الدماء المستمرة في أفغانستان، وقيادة الشعب الأفغاني لطريق السلام والمصالحة والاستقرار والتقدم في هذا العالم بعون الله، إضافة إلى التأكيد على عدم ربط العنف بأي دين أو جنسية أو حضارة أو عرق، وعد العنف الناتج عن التطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره - بما فيه من عنف ضد المدنيين وهجمات انتحارية- مناقضا لمبادئ العقيدة الإسلامية الأساسية.

وتقدم علماء باكستان وأفغانستان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، بالشكر والتقدير، لموقف المملكة الثابت والتاريخي تجاه دعم السلام والاستقرار في أفغانستان، منوهين بجهود المملكة الصادقة بمد الجسور وتوحيد الصف، التي تكللت بجمع علماء الجانبين على منبر واحد.

وشددوا على أهمية المملكة في بناء التضامن والوفاق في الأمة الإسلامية، مؤكدين تطلعهم إلى دعمها المستمر للمحافظة على الزخم الذي ولده هذا الإعلان في أوساط العلماء في العالم الإسلامي عموما، وفي أوساط العلماء في باكستان وأفغانستان خصوصا.

قالوا في مؤتمر السلام:

«اجتماع الإخوة على مائدة العزيمة على الخير والود والمحبة هو الأصل، وهو بحمد الله ما انعقدت عليه همة إخوتنا في هذا اللقاء».

الدكتور محمد العيسى - الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي

«المصالحة تعبير عن انتصار قوة العقل السليم وإسكات لصوت الرصاص والانتحار والانفجار التي تحرق الأخضر واليابس».

محمد قاسم حليمي - وزير الحج والأوقاف والإرشاد بأفغانستان

«المملكة أدت دوما دورها بشكل فعال لإحلال السلام في أفغانستان، وكذلك سعت باكستان دائما لإحلال السلام والصلح».

نور الحق قادري - وزير الشؤون الإسلامية وتسامح الأديان بباكستان