X

سمة تطلق مبادرة أموالك 2

تشمل المبادئ الائتمانية والتمويل المسؤول والتعثر المالي وحقوق المستهلك
تشمل المبادئ الائتمانية والتمويل المسؤول والتعثر المالي وحقوق المستهلك

الاثنين - 05 أبريل 2021

Mon - 05 Apr 2021

سويد الزهراني
سويد الزهراني
أطلقت الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) برنامجها التثقيفي أموالك (2)، كإحدى البرامج الثقافة المالية، والتي تتناول من خلاله موضوعات جوهرية من شأنها أن تساعد كافة أطياف المجتمع في بناء مستقبلهم وتحقيق أهدافهم المالية، وتحدّ من التعثر المالي وتعزّز ثقافة الادخار وأسس الاستثمار والتخطيط المالي، وتؤصل لممارسات مالية سليمة.

وتهدف سمة من خلال مبادرة أموالك تسليط الضوء على عدد من القضايا المتعلقة بالجوانب المالية والائتمانية للمستهلكين الأفراد ؛ سعيًا منها لرفع مستوى الثقافة المالية لدى المستهلكين وتعريفهم بأهمية التخطيط المالي في تنظيم وإدارة مواردهم المالية، وتعزيز دور سمة الجوهري في مساعدتهم على تقييم جدارتهم الائتمانية والاستخدام الأمثل للبطاقات الائتمانية، بالإضافة إلى تعريف الأفراد بأهمية التقرير الائتماني في تنظيم وإدارة الميزانيات واتخاذ القرارات التمويلية ومعرفة الالتزامات المالية مع الجهات المانحة للائتمان.







كما تحرص سمة من خلال أموالك 2 المساهمة فعليًّا في الحفاظ على حقوق المستهلكين وفق المبادئ الائتمانية الثمانية، والتي تشمل الحياد والعدالة، والشفافية، والتثقيف والتوعية، والسلوكيات الائتمانية، والشكاوى، والحماية والسرية.

وقد انطلقت أولى الحملات التثقيفية المالية لأموالك 2 بعنوان #خطط_زين، والتي ركّزت فيها سمة على تعريف المستهلكين الأفراد بأهمية التخطيط المالي عبر 5 خطوات رئيسة؛ حيث تكمن الخطوة الأولى بمراجعة التقرير الائتماني للتأكد من الالتزامات المالية.

أما الخطوة الثانية فهي تحديد الدخل الشهري والأقساط المستحقة، بينما تأتي الأهداف المختلفة كثالث الخطوات المالية، كالسفر والزواج وشراء سيارة جديدة الخ مع تحديد أولويات كل واحد منها. أما رابع الخطوات المالية فهي وضع خطة مالية عامة و ميزانية تقديرية، فيما تركز الخطوة الخامسة على مراجعة كاملة للخطة بعد وضع الأولويات.

وجاءت الحملة الثانية بعنوان #سلوكياتك_تفرق والتي تناولت بشكل عام آليات ضبط السلوكيات المالية، والتنبؤ لأي ظروف مستقبلية طارئة، وأهمية قدرة المستهلك على التفريق بين الحاجات والرغبات ومن ثم رسم الأولويات المالية على ذاك الأساس، مع أهمية الادخار والالتزام بسداد الالتزامات المالية.

وجاءت الحملة الثالثة بعنوان #استخدمها_بحكمة، والتي تستعرض طرق الاستخدام الأمثل للبطاقات الائتمانية، وعدم الإفراط في استخدامها إلا عند الحاجة وبطريقة ذكية، مع عدم الشراء بمبالغ مالية كبيرة تثقل كاهل المستهلك وقد تتسبب في التأخر في سداد مستحقات البطاقة الائتمانية ومن ثم التعثر المالي، ذلك أن التأخير هو بداية التعثر.

أما الحملة الرابعة من أموالك 2 فجاءة تحت عنوان #التمويل_المسؤول، والتي ركزت فيها سمة على أبرز مبادئ التمويل المسؤول المقرّة من قبل البنك المركزي السعودي (ساما)؛ حيث تتضمن المبادئ الإجراءات التي يجب على جهات التمويل أخذها بالاعتبار قبل منح التمويل للمستهلك، من خلال تقييم جدراته الائتمانية، وسلوكه الائتماني وقدرته على السداد، وذلك وفق أسلوب علمي ومعايير وإجراءات واضحة وشفافة، واتباع أفضل الممارسات، ومراجعتها بشكل دوري.

كما تحث المبادئ جهات التمويل على إخضاع جميع عملائه لتقييم إمكانية تحمل الالتزامات الائتمانية الشهرية، خصوصا في الظروف التي تقترب فيها نسب التحمل للعميل من الحدود العليا الواردة في هذه المبادئ، وذلك وفق آليات يجري بموجبها تقييم صافي الدخل الشهري للعميل والمتاح للوفاء بالتزاماته الائتمانية الشهرية، على أن يؤخذ بالاعتبار تباين المصاريف الأساسية.

وجاءت الحملة الخامسة تحت عنوان #سدد_بانتظام، وبفكرة جديدة، حيث تم تجسيد شخصيتين بذات الظروف تقريباً مع اختلاف سلوكياتهما الائتمانية. حيث يعمل ناصر ونورة في ذات المنشأة، ويتقاضيان ذات الراتب ويعيشان في ذات المدينة أيضاً، لكن سلوكياتهما الائتمانية مختلفة ؛ حيث تلتزم نورة بسداد قرضها التمويلي بينما يتلكأ ناصر بالسداد، تارة بالتسويف وتارة بالتأجيل إلى أن بات متعثراً مالياً، وتكالبت عليه الظروف، بسبب إهماله وعدم التزامه.

أما الحملة السادسة فجاء تحت عنوان #أجيال_تستثمر، وفيها تستعرض سمة أبرز العادات المالية التي تنشء مع الفرد، وكيف يمكن لتلك العادات المالية أن تؤثر سلباً أو إيجاباً على سلوكيات الفرد المستقبلية، ودور الوالدين في مساعدة أبناءهم على اكتساب أفضل العادات المالية، من خلال سلوكيات الادخار، والصرف على الأساسيات لا على الكماليات وطرق الاستثمار البسيطة التي يمكن أن تؤصل لدى الطفل أهمية المال.

وتعتزم سمة إطلاق25 حملة تثقيفية مالية ضمن مبادرة أموالك 2 خلال الربعين الأخيرين من 2021؛ حيث يشارك في برنامج التوعية المالية الذي أطلقته سمة لجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية، إلى جانب المصارف السعودية وعددًا من أعضاء سمة.

من جانبه أكّد الرئيس التنفيذي لسمة سويد الزهراني، بأنّ مبادرة أموالك 2 تأتي امتداداً لحملة أموالك 1 التي أطلقتها سمة في عام 2019، كأحد أضخم برامج التثقيف المالي، إيماناً منها بأهمية نشر الثقافة المالية، والقيام بدورها الريادي في هذا الجانب عبر تسليط الضوء على حقوق المستهلكين الأفراد المنصوص عليها في نظام المعلومات الائتمانية ولائحته التنفيذية وقواعد العمل والدليل الإجرائي لتوعية المستهلك، وبالتالي رفع مستوى الوعي لدى المستهلكين بكافة شرائح المجتمع والمساهمة في نشر الحقوق الائتمانية، مؤكدًا أنّ حقوق المستهلكين تأتي ضمن أولويات سمة والتي تسعى دائمًا إلى الحفاظ عليها، وتحقيق مصالحهم المباشرة ونشر الثقافة الائتمانية عبر حرصها على صحة، ودقة وشمولية المعلومات الائتمانية التي يتمّ جمعها من الأعضاء من كافة الجهات المانحة للائتمان في القطاع المصرفي والمؤسسات المالية وقطاع الاتصالات والجهات الحكومية وكافة القطاعات العلاقة ذات العلاقة.

وأشار الرئيس التنفيذي لسمة أنّ برنامج أموالك 2 يسعى لنشر الثقافة المالية بطريقة مختلفة، من خلال تسخير أفضل الوسائل للوصول للمستهلكين الأفراد بشكل خاص، إيمانًا منها بأنّ نشر الثقافة المالية هي إحدى مرتكزات استقرار النظام المالي، كون أنّ المستهلكين هم أحد أطراف العمليات الائتمانية المتربطة في أي نشاط اقتصادي، وأنّ ضمان الوعي المالي للمستهلك (فردًا أو شركة) من شأنه أن يقيم تعاملات ائتمانية بمخاطر أقل، مما يضمن نمو واستقرار النظام المالي.

كما تسعى سمة، والحديث لرئيسها التنفيذي، إلى تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة من خلال مبادرة أموالك 2، كالمنع من السفر أو إيقاف الخدمات، حيث لا تقوم سمة إطلاقاً بمنع الخدمات الحكومية أو منع أي مستهلك من السفر، حيث يقتصر دورها بجمع المعلومات الائتمانية وحفظها وتبادلها وفق نظام المعلومات الائتمانية ولائحته التنفيذية وتحت إشراف ورقابة ساما.

وحول حقوق المستهلكين، أكد الزهراني أنّ سمة تراعي حقوق المستهلكين من خلال حفظ بياناتهم الائتمانية وتصنيفها وضمان سرية تداولها وفق ما نصّ عليه نظام المعلومات الائتمانية ولائحته التنفيذية، ليتمّ بعد ذلك توفيرها على شكل تقارير ائتمانية صُمّمت وفـق معايير ومواصفات عالمية تحقّق المتطلّبات الخاصة بتبادل المعلومات الائتمانية، مشدداً أن سمة لا يمكن أن تتدخل إطلاقاً في قرارات الأعضاء السلبية أو الايجابية، التزاماً منها بأسس الحياد الواردة في المبادئ الائتمانية الثمانية.

وتلعب سمة دورًا محوريًّا ومهمًّا في مجال التثقيف المالي وذلك من خلال العديد من مبادراتها التوعوية وبرامجها التثقيفية والإرشادات والنصائح المتخصصة بالجانب المالي ورفع مستوى الوعي لدى المجتمع عبر توفير المعلومات الائتمانية لقطاعي الأفراد والأعمال ومساعدة كافة القطاعات المانحة للائتمان على اتخاد القرارات الصحيحة وتجنّب المخاطر المصاحبة للقرارات التمويلية والتي قد تؤثر على الأفراد أو قطاعات الأعمال بشكل سلبي.

وجاء تدشين أموالك2 استمرارًا لعدة برامج وأنشطة تثقيفية مالية عكفت سمة على تفعليها منذ انطلاقتها، استشعارًا منها بأهمية تعزيز مستوى الوعي لدى المستهلكين الأفراد، وتعريفهم بأهمية التخطيط المالي وآثاره الإيجابية؛ حيث أطلقت سمة في 2018م برنامج (سفراء سمة) وهو برنامج توعوي يستهدف طلاب وطالبات الجامعات السعودية، ونشر الثقافة الائتمانية في الأوساط الأكاديمية من خلال ورش عمل وندوات متخصصة، ومن ثم أعقبتها بالعديد من البرامج والحملات التثقيفية، كحملة حقك علينا، وأمان وأموالك 1.

يذكر أنّ سمة كانت قد أصدرت أكثر من 116 مليون تقرير ائتماني للسوق السعودية منذ بداية انطلاقتها في عام 2004م وحتى نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2020م، وهو ما مكّن أعضاء سمة من التعرّف على السلوكيات الائتمانية لعملائهم، دون تدخل سمة في أي من قرارتهم سواءً السلبية أو الإيجابية، وذلك لتوفير بنية أساسية مالية فعّالة يمكن الاعتماد عليها لضمان النمو الاقتصادي المستدام، وزيادة ثقة المقرضين والمستثمرين، والحدّ من التعثر المالي، ودعم السياسات النقدية وأدواتها؛ حيث إنّ قدرة المقرضين على تسعير تكلفة المخاطرة بشكل ديناميكي دقيق ومتفاوت تبعًا لاحتمال تعثر المقترض، الأمر الذي يسمح لإحدى أهم أدوات السياسة النقدية وهي أسعار الفائدة بأن تؤثر مباشرة في السلوك الاقتصادي كمعدّلات الاقتراض والاستثمار والاستهلاك.

وفعّلت سمة وبشكل لافت دور مركز العناية بالعملاء منذ تطويره في عام 2018م وتحسين كافة آلياته، حيث تمكن المركز من خدمة أكثر من 847,577 مستفيد خلال الفترة (2018-2020)، فيما تم إغلاق أكثر من 169,315 ألف اعتراض بنهاية الربع الرابع من عام 2020م.

واستطاعت سمة عبر نظام سمتي وسمات تغطية العديد من القطاعات الرئيسة في قطاع المعلومات الائتمانية؛ حيث بلغ حجم قاعدة بيانات سمة من المستهلكين منذ عام 2004م وحتى نهاية الربع الرابع من عام 2020م نحو 18 مليون مستهلك (أفراد وشركات)، فيما بلغ إجمالي عدد التقييمات الائتمانية التي وفرتها سمة خلال الفترة (2018-2020) أكثر من 28 مليون تقييم ائتماني . كما بلغ إجمالي الحسابات الائتمانية في سمة نحو 71 مليون حساب ائتماني، فيما بلغ إجمالي العمليات التي قدّمتها سمة 360 أكثر من 26 مليون عملية خلال الفترة (2018-2020)، وهي أرقام تكشف بما لا يدع مجالًا للشك تطوّر صناعة المعلومات الائتمانية في السوق السعودية، ودور سمة الرئيس في الإسهام وبشكل مباشر في هذا التطور؛ حيث بلغ مستوى جودة البيانات الائتمانية 99.67 في المائة، وهو ما يؤكّد حرص البنك المركزي السعودي على مستوى جودة عالٍ جدًا للمعلومات الائتمانية، وقدرة سمة الحقيقية على الوصول لمثل هذا التميّز.