X
عزام صالح الغريبي

كانت تحب التوت

الأربعاء - 24 مارس 2021

Wed - 24 Mar 2021

كلَّ الأماكن في غيابك أربعة

موت ودموع ورجفتين وزمهرير ..







اللي كتب نصَّ الفراق وأنجَعَه

وسَّم خدود السُّهد بأقلام وصرير ..

هذا الوداع اللي أشوفه وأسمَعَه

له في جداول مهجتي صبُّ وخرير ..

ذيبٍ عوى في وسط صدري وفْجَعَه

وماعاد بي ضلعٍ على همِّي صبير ..

حاولت أردَّ الموت عنَّك وأمْنَعَه

لكنْ رياح الليل ماهبَّت بخير ..

معراج روحك كلِّ ماجيت أطْلَعَه

ينهش أصابع قبضتي ناب الزفير ..

يطيح من وجهي ذبولك وأرْفَعَه

هُوْ اللي بقى لي من ملاقاك الأخير ..

جسمك لقيته باردٍ في مضْجَعَه

وظهري غدا من يوم ما رحتي كسير ..

يا حسين جرحي كيف أوصف ما أبْشَعَه

ما فاد بي طبٍّ ولا نافخْ بكِير ..

يا حسين قِلْ لي وين أروح ومِنْ مَعَه

لاشتقت لأم صالح وأنا قلبي غرير ..

كانت تحبَّ الشيع وتحبِّ ازْرَعَه

وكانت تحبَّ التوت والشاي الخدير ..

عمرك تلاشى من يديني ما أسْرَعَه

فوق الحماطة بانتظارك يُمَّه طير ..

كانت تقول وقولها كنت أجْمَعَه

العمر إنْ وقَّع ترى باكر يطير ..

الموت لا ستَّل جناحه واشْرَعَه

يشلع قلوب الناس من عبد وأمير ..

الوقت لو ما طاع يا غريبي طِعَه

مالك على بلواه تقرير المصير ..

يا الله تجعل قبرها ورد وسَعَة

وتملا عليها اللحد من كادي وعبير ..

الأكثر قراءة