X

حجوزات مكة تسحب البساط من حديقتي الـ100 مليون ريال

الاثنين - 25 يناير 2021

Mon - 25 Jan 2021

في حين يتردد أهالي العاصمة المقدسة منذ عشرات السنين على حجوزات السيارات في أطراف مكة المكرمة، باعتبارها المتنفس الوحيد لهم، ما زالت أكبر حديقتين في مكة (البوابة والجعرانة) خارج حسابات الأهالي وبالكاد يعرفها عدد قليل منهم.

وأفاد عضو المجلس البلدي بالعاصمة المقدسة فهد الروقي لـ»مكة»، بأن هاتين الحديقتين (البوابة والجعرانة) تعدان من أكبر الحدائق في المنطقة، حيث تبلغ تكلفة إنشائهما نحو 100 مليون ريال، وللأسف لم يتم الاستفادة منهما بأي شكل من الأشكال، بل إن الكثير من الأهالي لا يعرفونهما، عازيا ذلك إلى عدم تنفيذهما بشكل كامل، إضافة إلى بعدهما عن النطاق العمراني للسكان، مما يشكل عقبة في التردد عليهما، وأضاف بأن إنشاء حديقة الجعرانة في موقعها الحالي لم يكن موفقا من ناحية بعدها وصعوبة الوصول إليها ووقوعها في بطن واد بشرق مكة المكرمة، وحتى الآن لم يتم تشغيلها بشكل كامل ويعاني الأهالي من خطورة الطريق المؤدي إليها بسبب وعورته، لذلك فضل الكثير منهم تركها وعدم التردد عليها.







واستغرب الروقي من وجود حديقة البوابة ضمن حدائق غرب مكة المكرمة دون تنفيذها على أرض الواقع، حيث إنهم في المجلس البلدي طالبوا الأمانة بإطلاعهم على الميزانية الخاصة بالحديقة.

ونوه إلى أنه حاول التواصل مع أهالي العاصمة المقدسة والارتقاء بالخدمات عبر وضع تغريدة حول أسباب عدم التوجه إلى هاتين الحديقتين، حيث تفاوتت الردود والأسباب الدافعة حول الابتعاد عنهما وعدم زيارتهما، وتمثلت أبرز أسباب عزوف الأهالي عن الحديقتين في بعدهما عن النطاق العمراني، وبالتالي عن مراكز الخدمات التجارية والتموينية، في حين ذهب آخر إلى أن الحديقتين غير معروفتين لديه مع أنه من سكان مكة المكرمة.

أسباب عزوف الأهالي عن الحديقتين:

بعد المسافة بالموقعين

حديقة الجعرانة

  • عدم اكتمال الخدمات

  • وقوعها وسط المسيل ومهد الشعيب

  • تقطنها الكلاب الضالة


حديقة البوابة


  • غير مكتملة

  • كثرة البعوض والعقارب

  • بعيدة عن مراكز الخدمات