X
برجس حمود البرجس

لدي فكرة ولم أجد من يتبناها

الثلاثاء - 05 يناير 2021

Tue - 05 Jan 2021

ربما أكثر تساؤل يردني في برامج التواصل الاجتماعي هو «لدي فكرة ولم أجد من يتبناها، ما الحل؟»، وهذا أمر طبيعي، لن يتبنى فكرتك أي شخص أو جهة ما دام أنك لم تعمل «خطة عمل» ولا «دراسة جدوى» ولا «تحليل مالي» للمشروع أو المنشأة.

الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» وفرت أجوبة كثيرة لأي تسائل بهذا الشأن، ووفرت بيئة عمل حاضنة لتأسيس أي منشأة صغيرة ومتوسطة وجميعها خدمات استشارية مجانية وبرامج تسريع وتسهيل وتوفير معلومات وورش عمل ودورات ابتدائية ومتوسطة ومتقدمة، جميعها بالمجان وبدون مقابل.

ووفرت سبل التواصل بأنواعها، سواء حضوريا أو هاتفيا أو عن طريق المراسلة وعن طريق اجتماعات مرئية. وهذه الخدمات تقدم أيضا للمنشآت القائمة والناشئة.

«منشآت» لديها منصة فكرة، وخدمات الإرشاد، وأكاديمية منشآت، وتطبيق نوافذ منشآت، والشركات الناشئة الجامعية، ومجمعات ريادة الأعمال، ومسرعة التقنية المالية، والتجارة الالكترونية، والتميز التجاري - الفرنشايز، وحاضنات الأعمال، وبوابة التمويل، وضمان التمويل، ومبادرة الاستثمار الجريء، ومراكز دعم المنشآت، وخدمة جدير، ومراكز ذكاء، و مسرعة تقنيات التعليم، ومسرعة أعمال الترفيه، وبرنامج للابتكار، وتوفر الفرص الواعدة لرواد ورائدات الأعمال، وغيرها كثير من الخدمات الأخرى.

«منشآت» تقدم الدعم لرواد الأعمال لزيادة فرص النجاح للمنشآت وتمكنهم من تحقيق الاستقرار والنمو والتغلب على التحديات، وتقلل من نسبة الفشل أو الخروج من سوق العمل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة عبر تقديم الاستشارات والحلول المناسبة عبر مستشارين مختصين، وعبر البرامج الممكنة والمساندة والتي ذكرناه بالمقال.

توفر «منشآت» عشرات المستشارين - يفوق عددهم مائة مستشار في التجمعات مثل «ملتقى بيبان» - في تخصصات كثيرة، منهم مستشارون للرخص ومستشارون لإدارة الأعمال، وكذلك مستشارون في تخصصات عديدة، مثل التمويل والتسويق والمالية وأنظمة المدفوعات والعلامة التجارية والحقوق الفكرية والتقنية المالية والخدمات اللوجستية والزكاة والضرائب والجمارك، ومستشارون في أعمال المطاعم والكافيهات والمنشآت الصناعية، ومختصون بالصناديق ذات العلاقة مثل صندوق التنمية الصناعي، ومستشارون آخرون في تخصصات أخرى.

لذلك دائما أنصح رواد الأعمال ومن أراد اقتحام هذا المجال - أولا - بأن يستفيدوا من أكبر عدد ممكن من المستشارين والحصول على كثير من الاستشارات، فمثلا استشر أكثر من خمسة مستشارين ماليين واستفد من كل واحد منهم في أكثر من معلومة، وبالطريقة نفسها استشر أكثر من خمسة مستشارين مختصين بالصادرات والواردات وقارن بين آرائهم ونصائحهم، وكذلك بقية المستشارين بالتخصصات المتعلقة بفكرتك أو منشأتك، ثم قارن جميع الآراء واعمل تصور لأفضل الآراء.

ثانيا، أنصح رواد الأعمال بالاستعانة بالمختصين في عمل «خطة العمل» أو الـ «Business Plan» على منصات الأعمال الحرة المحلية والخارجية، اعمل أكثر من خطة ثم قارن وفاضل بين محتوياتها وأقسامها -الرؤية والرسالة والأهداف والمبادرات وخطة العمل والتسويق والجودة والتميز والمشاريع المماثلة بدول أخرى والشرائح المستهدفة- اعمل ثلاث أو أربع «خطط عمل» بما أنها غير مكلفة ماديا ثم استفد منها وقارن الأفكار واقتبس الأفضل لكل قسم، واعمل خطتك بنفسك.

كذلك بالنسبة لدراسة الجدوى والتحليل المالي وخطة التدفقات النقدية. قبل اكتمال ما تم ذكره، لن تجد من يتبنى فكرتك ومشروعك، ولكن عندما تكون لديك فكرة وبحثت عن أفضل الطرق لإكمال خطة العمل وخطة التسويق ومنهجية العمل وتفاصيله وجدوى المشروع والتحليل المالي - التكاليف والإيرادات المتوقعة والأرباح - فبكل تأكيد تستطيع تمويل مشروعك من خلال جهات التمويل، أو تجد الشريك الممول بعد اقتناعه بما سبق ذكره.

ثالثا، يجب أن يكون التركيز كبيرا على التميز وعدم رفع التكاليف، فهذه أهم ميزة تنافسية مع الاهتمام بجودة المنتج. لن أبالغ عندما أقول بأن أكثر مشاكل المنشآت الحالية هي عدم القدرة على خفض التكاليف، التي أضعفت الأرباح.

رابعا وأخيرا، الفكرة حتى وإن تم تسجيل حقوقها الفكرية وبراءة الاختراع إلا أنه ليست لها قيمة ما دام أنها لم تنفذ.