X
عاصم الطخيس

مسلسل Stranger Things وتمثيل مُبهر من الأطفال

الثلاثاء - 29 ديسمبر 2020

Tue - 29 Dec 2020

المتابع للمسلسلات على شبكة نتفليكس التي حظيت بشهرة واسعة واهتمام أوسع من المشاهدين، سيجد في مقدمتها مسلسل Stranger Things الذي ألفه وكتبه وأخرجه الأخوان دوفر (The Duffer brothers). المسلسل من نوع الرعب والفانتازيا مع جرعة من الدراما، لكن ما يميزه وقت ومكان أحداث المسلسل التي تقع في الثمانينات من القرن الماضي، في المدينة الخيالية هوكينز، إنديانا (Hawkins, Indiana).

تعد الثمانينات فترة طفرة وثورة أفلام الرعب والفانتازيا، وأشهر المطربين العالميين.







ما يميز المسلسل ليس الموقع أو التاريخ، بل تمثيل الأطفال أبطال المسلسل، مثل: فين ولفارد (Finn Wolfhard) في دور مايك ويلر (Mike Wheeler)، ميلي بوبي براون (Millie Bobby Brown) في دور إحدى عشر (Eleven)، جاتن ماتاراتزو (Gaten Matarazzo) في دور داستن هندرسون (Dustin Henderson)، كاليب ماكلولين (Caleb McLaughlin) في دور لوكاس سنكلير (Lucas Sinclair)، نوح شناب (Noah Schnapp) في دور ويل بايرز (Will Byers).

هؤلاء الخمسة قاموا بعمل جميل وقوي من ناحية التمثيل ومن ناحية تقمص الشخصيات ومناسبتها لتلك الفترة من الزمن على الرغم من أنهم من مواليد الألفية الجديدة. يبقى أن دورهم كان متقنا مع كل موسم يكشف عنه، وكأننا نتابع تطور أدائهم وبلوغهم في العمر، وكذلك زيادة ثقتهم بأنفسهم، مما أدى لاختيار بعضهم للعمل في الفيلم القادم (Ghostbusters: Afterlife) في 2021.

حبكة المسلسل قائمة من اللحظات الأولى على بناء نبرة وتوقع لعالم فانتازي، مع إشارات ضمن طبقاته لعامل الرعب، ومنها اختفاء أحد الأعضاء الأربعة وهو ويل بابرز في الغابة.

الأحداث أخذت منحى التحقيق والاستكشاف، منذ فترة طويلة لم نرَ شخصيات على التلفاز تقوم بعمل يدوي من بحث وتحر دون الاستعانة بالتقنيات الحديثة، وهذا أعطى بُعدا وتأثيرا أكبر ومصداقية في عملية البحث التي تأخذ وقتا حتى نصل للنتيجة النهائية، وهي العثور على الطفل.

الشخصيات البالغة لها تأثير كبير على السرد القصصي للقصة الأصلية، كما لها قصص فرعية تزيد من فاعليتها واندماجها مع الخط الرئيس للقصة الأصلية.

نشاهد الأعضاء الثلاثة المتبقين (فين، داستن، لوكاس) وهم يحاولون العثور على صديقهم ويل، لكنهم في معضلة أخرى هي (إحدى عشر) التي دخلت حياتهم في توقيت فقدان صديقهم ويل.

لا يمكننا التنبؤ بما سيحدث في كل حلقة ضمن الموسم الأول لأنه جديد، والهدف الرئيس للشخصيات الرئيسية واضح، وهو العثور على ويل، لكن في الموسم الثاني تشعر بفقدان البوصلة، عم سيبحثون بعد العثور على ويل في الحلقة الأخيرة من الموسم الأول؟

ولكن تم أخذنا كمشاهدين لمنعطف آخر وهو ظهور بعض الشخصيات الجديدة المشابهة لشخصية إحدى عشر، التي تتمتع بقوى خارقة، فهل سيكون هذا كافيا لسد رغبة وشغف المشاهدين أم سيكون عامل جذب لمشاهدين جُدد؟ يذكر أن المسلسل الآن يتكون من ثلاثة مواسم والرابع سيطرح عام 2021.

AsimAltokhais@