X

صفقة إيران والصين.. مناورة كاذبة

فورين بوليسي: بكين لن تضحي بحلفائها في الشرق الأوسط لعيون نظام طهران
فورين بوليسي: بكين لن تضحي بحلفائها في الشرق الأوسط لعيون نظام طهران

الأربعاء - 23 ديسمبر 2020

Wed - 23 Dec 2020








المرشد الإيراني مع الرئيس الصيني                                                               (مكة)
المرشد الإيراني مع الرئيس الصيني (مكة)
شككت مجلة فورين بوليسي الأمريكية في الصفقة المزعومة بين إيران والصين التي تمتد إلى 25 عاما باستثمارات تتجاوز 400 مليار دولار، وأكدت أنها «مناورة كاذبة» من أجل التفاوض بشكل أكبر مع الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى أن بكين لا يمكن أن تضحي بشركائها في الشرق الأوسط وعلى رأسهم السعودية والإمارات، من أجل عيون طهران.

وأكدت أنه في حال تحول الصفقة إلى أمر واقع، فإنها لن تنجح في إنقاذ النظام الإيراني من قبضة العقوبات الأمريكية، وغضب المجتمع الدولي، في ظل الانتهاكات التي يمارسها طول الوقت، ومع زيادة وكلاء الشر الذين يمثلونه في شتى أرجاء المعمورة.

وقالت المجلة الأمريكية إن الاقتصادات الكبرى مثل الصين والهند تسعى في تنويع إمداداتها النفطية من أجل أمن الطاقة والوصول إلى سوق دولية أوسع، مشيرة إلى أن بكين تتفاوض بالفعل على الصفقة لكنها تبحث بالتأكيد على أهداف أخرى، وستسعى إلى تقييم خياراتها بعد أن تشكلت السياسة الخارجية لإدارة بايدن القادمة، متوقعة أن تشهد الفترة المقبلة تحسنا في العلاقات الأمريكية الصينية.

تسريب إيراني

سرب مصدر إيراني قبل أشهر عدة مسودة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وإيران إلى وسائل الإعلام، وبدت الصفقة المزعومة، تغطي ظاهريا التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والعسكرية على مدى 25 عاما مقبلة، بعدما تعهدت الصين باستثمار 400 مليار دولار لتحسين البنية التحتية للنفط والغاز والنقل في إيران، حسب مجلة فورين بوليسي.

سارع بعض المراقبين إلى الإشارة إلى أن هذه الصفقة لا تظهر فقط طموح الصين الذي لا يلين للنجاح على مستوى العالم، ولكنها تظهر فشل ما يسمى بحملة الضغط الأقصى لإدارة ترمب ضد إيران، والتي دفعت طهران بدلا من ذلك إلى فلك الصين، وأشار آخرون إلى أنه في حالة محاولة الرئيس المنتخب جو بايدن الانضمام إلى خطة العمل الشاملة المشتركة فمن المحتمل أن يؤدي الاتفاق الصيني الإيراني إلى تقوية موقف إيران التفاوضي تجاه الولايات المتحدة، ويسلم الجميع بأن الصفقة باتت أمرا واقعا، كما لو تم التوقيع عليها بالفعل، لكنهم يبالغون في إرادة الصين وقدرتها على مساعدة إيران في تحد للولايات المتحدة.

صعوبة الصفقة

من الناحية الجيوسياسية، فإن مشاريع البنية التحتية في الصفقة المزعومة، مثل ميناءي جاسك وتشابهار، وكذلك مشاريع السكك الحديدية التي تربط آسيا الوسطى إذا تحققت، ستوفر مزايا فريدة لإيران وليس للصين. ومن الصعب أن يكون هدف الصين ذلك، فإيران مجرد واحدة من العلاقات التي تحتاج بكين لإدارتها في المنطقة، بينما يجب أن تكون الصين عاملا في استراتيجية أمريكية فعالة تجاه طهران، وسيكون من غير الحكمة افتراض أن العلاقات بين بكين وطهران لها أهمية غير متناسبة.

وعلى الرغم من التفاؤل الأولي، قوبلت المصالح التجارية الصينية بترحيب فاتر والمعاملة التفضيلية التي كانت تأمل الصين في تحقيقها كانت أقل من التوقعات.

بعد فترة وجيزة من تنفيذ الاتفاق النووي، فرض مجتمع الأعمال الإيراني فجأة مطالب متزايدة على الشركات الصينية، ولطالما كان لدى الإيرانيين تفضيل واضح لكل ما هو غربي، كما أنها تميل إلى التحيز ضد المنتجات والخدمات الصينية.

شكوى صينية

اشتكى رجال الأعمال الصينيون من أن شركاءهم الإيرانيين غالبا ما كانوا يريدون قدرا أكبر من الاستثمار الصيني، ولكنهم يريدون نسبة أقل من المنتجات والخدمات والتقنيات الصينية في المشاريع المشتركة، مما يحبطهم. تفضل إيران بشدة الشراكة مع الشركات الغربية عندما يكون ذلك ممكنا، ويرجع ذلك على الأرجح إلى رد فعل ثقافي واعتبار استراتيجي: من الآمن سياسيا واقتصاديا التعاون مع شركاء متعددين بدلا من شريك واحد فقط.

على سبيل المثال، على الرغم من أن الصين تطمح منذ فترة طويلة إلى جنوب فارس، أكبر حقل للنفط والغاز في العالم، إلا أن إيران لم تتردد في منح مشروع جنوب بارس المرحلة 11 لشركة النفط والغاز الفرنسية العملاقة توتال، مما يجعلها المساهم الأكبر في المشروع المشترك، مع شركة البترول الوطنية الصينية (CNPC) ثاني أكبر مساهم في المشروع بعد توتال.

انسحاب صيني

بعد انسحاب إدارة ترمب من خطة العمل الشاملة المشتركة وإعادة فرض العقوبات على إيران، علقت العديد من الشركات الصينية أيضا مشاريعها أو غادرت إيران تماما كما فعلت نظيراتها الغربية، وذلك بسبب انسداد قنوات الدفع وزيادة المخاطر المالية في الاستثمار في السوق الإيرانية، بسبب العقوبات الثانوية الأمريكية.

على الرغم من أن الصين كانت في ذروة العقوبات الأمريكية بعد 2018، إلا أنها ظلت أكبر مشتر للنفط الإيراني لم يتم تحويل المدفوعات الصينية مقابل النفط الإيراني إلى إيران في شكل العملات الأجنبية التي تشتد الحاجة إليها.

يتم استخدامها بدلا من ذلك لسداد الديون الإيرانية المستحقة لشركات النفط الصينية مقابل الأعمال المنجزة في إيران أو المحتفظ بها في بنك كونلون الصيني، البنك الصيني الوحيد الذي يتعامل مع المعاملات المتعلقة بالنفط مع إيران، فقط من أجل «المعاملات الإنسانية» المتعلقة بالأغذية والأدوية. وبحسب ما ورد يكلف النظام الإيراني ثروة - على الأقل 12% من المبلغ - لتحويل بعض هذه الأموال عبر قنوات غير مشروعة.

مناورة إيرانية

توقعت المجلة الأمريكية أن تكون الصفقة المزعومة مناورة إيرانية على حساب الصين، ويبدو أنها حيلة علاقات عامة إيرانية، تسعى طهران إلى تهدئة الاستياء الداخلي من الوضع الاقتصادي الكئيب الناجم عن سياسة «المقاومة القصوى» للنظام، من خلال الإيحاء بأن الصين تدعم إيران.

كما يسمح لإيران بالتباهي بما يسمى البديل الصيني. لم تستفد أخبار الصفقة إلا من طهران، حيث فاقمت الجدل الأمريكي الساخن حول فعالية حملة الضغط الأقصى لإدارة ترمب وألمحت إلى أن السياسة قد فشلت.

ومن وجهة نظر الصين، جاءت أنباء الصفقة في توقيت سيئ. لقد أكدت تفاقم الشعور بالخطر الصيني في الولايات المتحدة، في وقت كان فيه صانعو السياسة الأمريكيون من كلا جانبي الممر لديهم مخاوف جدية بشأن صعود الصين والطموحات العالمية الواضحة - تجسدها في مبادرة الحزام والطريق.

تحاول بكين التخفيف من المشاعر والخطابات المعادية للصين في الولايات المتحدة، وربما لم تكن مسرورة بمثل هذه القصص الإعلامية رفيعة المستوى حول قيام الصين بتوطيد اتفاق مع عدو أمريكا اللدود، إيران.

لماذا تتوقع فورين بوليسي عدم إتمام الصفقة؟
  • ظلت إيران شريكا ثانويا حتى في الشرق الأوسط
  • تتفوق السعودية والإمارات على إيران عندما يتعلق الأمر بالتجارة مع الصين
  • 51.85 مليار دولار حجم الميزان التجاري بين الصين وإيران عام 2014
  • 1.2 % نسبة إيران من إجمالي حجم التجارة الخارجية للصين
  • تراجع ميزان التجارة بين البلدين بشكل لافت في السنوات الماضية
  • 69.15 مليار دولار ميزان التبادل التجاري بين السعودية والصين في العام نفسه
  • 54.8 مليار دولار حجم ميزان التبادل التجاري بين الإمارات والصين
  • 555 مليار دولار حجم التجارة الصينية الأمريكية
  • 12.9 % نسبة أمريكا من إجمالي التجارة الخارجية للصين