X

7 قتلى في مجزرة حوثية بتعز

الإرياني: مذابح الميليشيات الانقلابية جرائم حرب مكتملة الأركان
الإرياني: مذابح الميليشيات الانقلابية جرائم حرب مكتملة الأركان

الثلاثاء - 01 ديسمبر 2020

Tue - 01 Dec 2020





أشلاء بشرية بسبب المجزرة                                               (مكة)
أشلاء بشرية بسبب المجزرة (مكة)
صعدت ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران من جرائمها بحق المدنيين في محافظتي تعز والحديدة، بعدما استهدفت مدفعيتها المدنيين والأطفال والنساء بشكل ممنهج في إطار مسلسل جرائمها ومجازرها بحق اليمنيين تحت مرأى ومسمع منظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة.

وبعد يوم من ارتكاب مجزرة في منطقة الدريهمي بالحديدة راح ضحيتها أكثر من 20 قتيلا وجريحا مدنيا معظمهم من النساء والأطفال، وعقب انفجار عبوة ناسفة زرعها الحوثيون بخط التحيتا الخوخة وراح ضحيتها 12 مدنيا، بينهم 6 قتلى و6 جرحى. ارتكبت الميليشيات جريمة جديدة في تعز، أدت لمقتل 7 أطفال وعدد من النساء في مجزرة وحشية جديدة، إثر قصف حي المفتش بمنطقة عصيفرة وعدد من الأحياء الأخرى ومنازل المواطنين في منطقه البعرارة غرب المدينة.

وكانت الأمم المتحدة أكدت مقتل خمسة أطفال وثلاث نساء في هجوم وصفته بالـ(مروع) في الحديدة غربي اليمن، وأفاد بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن بأن التقارير الأولية أشارت إلى أن هجوما وقع تسبب في مقتل 5 أطفال و3 نساء، وإصابة 3 أطفال و3 نساء بجروح جراء قصف مدفعي على منزل في قرية القازة بمديرية الدريهمي جنوبي الحديدة.

ونقل البيان عن منسق الشؤون الإنسانية في اليمن بالنيابة ألطف موساني قوله «إن هذا الهجوم على النساء والأطفال غير مقبول وغير مبرر»، وشدد على أن أطراف النزاع ملزمة باتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لحماية المدنيين.

وفي السياق أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على أن المجزرة البشعة التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الإرهابية باستهداف منازل المواطنين في قرية القازة بمديرية الدريهمي جريمة حرب مكتملة الأركان.

وأضاف «هذه الجريمة النكراء تندرج في سياق مسلسل الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الإرهابية بحق المدنيين من الأطفال والنساء منذ انقلابها على الدولة، وقتلها عشرات الآلاف من المدنيين بدم بارد، في ظل صمت دولي غير مبرر».

وطالب الإرياني الأمم المتحدة والمبعوث الدولي لليمن، مارتن غريفيثس، وفريق الرقابة الدولية بإدانة واضحة لهذه الجريمة النكراء، والقيام بمسؤولياتهم في وقف جرائم وانتهاكات ميليشيات الحوثي لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة.

أرقام الأمم المتحدة:
  • 233 ألف وفاة بسبب نقص الغذاء والخدمات
  • 131 ألف وفاة بسبب نقص الغذاء والخدمات
  • 3153 طفلا توفوا
  • 5660 طفلا أصيبوا
  • 1500 إصابة مدنية في الأشهر التسعة الأولى


مشاهدات يمنية:
  • برنامج الغذاء العالمي: الريال اليمني فقد 250% من قيمته منذ 2015.
  • ميليشيات الحوثي تواصل تجنيد الأطفال والزج بهم إلى المعارك.
  • انهيار كبير للريال اليمني مقابل العملات الأخرى.
  • منظمات حقوقية محلية تدين مجازر الحوثي بحق المدنيين.