X

متى يكون الجوال دليلا قاطعا على ارتكاب الجريمة؟

الاثنين - 30 نوفمبر 2020

Mon - 30 Nov 2020








نايف آل منسي
نايف آل منسي
يمكن أن ترتكب أغلب الجرائم حاليا من خلال الجوال، فتطور الأجهزة الذكية جعلها تتحول من هاتف لإجراء مكالمة، لغرفة عمليات متعددة الاستخدامات، مما جعلها سلاحا ذا حدين يفيد الشخص ويسهل إنجاز معاملاته، ولكنه في ذات الوقت قد يكون سببا في وقوعه تحت طائلة النظام والمساءلة الجزائية والسجن والغرامة في حال إساءة استخدامه، سواء فعل ذلك جهلا أم عمدا، مما يتطلب تضافر الجهود للتوعية بمخاطر استخدام الأجهزة الذكية.

وقال النائب السابق في النيابة العامة بجدة، المحامي نايف آل منسي لـ«مكة»: كما أننا نحتاج لرخصة قيادة كإثبات إجادتنا كيفية استخدام المركبة، أصبحنا نحتاج دليل ورخصة استخدام للأجهزة الذكية، لرفع مستوى الوعي لدى مستخدميها بالمخاطر القانونية التي قد يكونون عرضة لها في حال إساءة استخدامها، فالبعض يظن أن وجوده خلف الشاشة باسم وهمي يحميه فيمكنه فعل ما يشاء من مخالفات وتجاوزات، في حين أن الواقع هو العكس تماما، فارتكاب المخالفة قبل وجود الجوال- وجها لوجه مثلا- ربما لا يتوفر عليه دليل إدانة دائما، أما ارتكاب المخالفة ذاتها من خلال الجوال فيمكن تتبع الشخص من خلال جواله ويكون هذا دليل إدانته له فضلا عن أن المخالفة قد تكون معلنة كما لو كانت عبر حسابه في التواصل الاجتماعي وهذا قد يكون عامل تشديد للعقوبة.

وشدد آل منسي، على أن الأنظمة المتصلة بتجريم المخالفات والجرائم المرتبطة باستخدام الجوال موجودة ومنشورة ومعلن عنها وتمت التوعية بها، ولكنها تعد حديثة وتخضع للتطوير باستمرار، وما زال المجتمع بحاجة لمزيد من تسليط الضوء عليها لرفع الوعي بها وإدراك ما يترتب على إساءة استخدام الأجهزة الذكية من مخاطر قانونية، وأن من بين ما يجب أن يلتزم به الشخص هو عدم العدوان على الآخرين بأي شكل لأن كل الأنظمة الجزائية قائمة على تجريم التجاوز ضد الآخرين، إضافة للجرائم التي ترتكب من خلال الجوال وذات الصلة بأمن الدولة وزعزعة الاستقرار.

جرائم ترتكب عبر الجوال وتعرض صاحبها للمساءلة القانونية، بحسب آل منسي:
  • الإرهاب
  • الإثارة السلبية للرأي العام
  • زعزعة الاستقرار والأمن
  • السب والشتم
  • القذف
  • الابتزاز
  • الاحتيال المالي
  • التشهير
  • الاستدراج
  • نشر محتوى غير أخلاقي
  • إثارة الفتنة ونشر الكراهية بين فئات المجتمع
  • الاختلاس
  • الدخول غير المصرح به لمواقع الكترونية خاصة
  • تصوير الناس دون علمهم ونشر صورهم ومقاطعهم
  • تشويه السمعة