X

الفالح: السعودية أثبتت قدرتها على تحمل الصدمات واقتصادها بين الأكثر مرونة بالعالم

السبت - 21 نوفمبر 2020

Sat - 21 Nov 2020








الفالح خلال الإحاطة الإعلامية                             (مكة)
الفالح خلال الإحاطة الإعلامية (مكة)
كشف وزير الاستثمار خالد الفالح عن عزم المملكة إطلاق مناطق اقتصادية عدة في 2021، مبينا أنه يتم العمل على إعداد مناطق اقتصادية متخصصة ولوجستية بحوافز واشتراطات.

وأوضح الفالح خلال إحاطة إعلامية أمس، عن مجموعة العشرين بعنوان (العمل المشترك لإعادة الثقة في الاستثمار العالمي)، أن السعودية تسعى لنمو نوعي في الاستثمارات، مبينا أن المملكة لا زالت تمثل الاستقرار للمستثمرين في كل القطاعات.

وقال وزير الاستثمار «نحن في مرحلة المراجعة النهائية لاستراتيجية الاستثمار للمملكة التي أعدتها وزارة الاستثمار بالتنسيق مع شركائها في الحكومة والقطاع الخاص وصندوق الاستثمارات العامة والشركات، وستطلق العام القادم»، مضيفا «إن مستوى الاستثمارات الأجنبية والمحلية ستكون أعلى بكثير مما هي عليه الآن».

وأكد على أن المملكة ستكون أحد أهم الفائزين بعد انتهاء أزمة كورونا، مبينا أنها قامت بعدة إجراءات أسهمت في تقليل أثر كورونا. كما أكد على أن التركيز استمر على رؤية 2030 رغم كل التحديات، حيث تمت مواجهة أزمة كورونا والتراجع الكبير لأسعار النفط.

وقال «إن الاقتصاد السعودي من أكثر الاقتصادات مرونة في العالم»، مبينا أن حجم الاحتياطي الأجنبي في المملكة هذا العام يصل إلى نصف تريليون دولار. وأضاف «إن السعودية أثبتت قدرتها على تحمل الصدمات بنظام حكومي متين»، لافتا إلى أن المملكة عملت على حماية القطاع الخاص من خلال حزم مالية.

وقال «إن القطاع الصحي في المملكة أثبت قدرته وتنافسيته»، موضحا أن الدولة قامت باتخاذ قرار الإغلاق بشكل مبكر ما ساعد على احتواء الجائحة. واعتبر أن السعودية أثبتت نجاح تعاطيها مع جائحة كورونا بسبب قراراتها الرشيدة، واصفا الجائحة بأنها أثبتت تباين الدول في تعاطيها مع الأزمات.

وأشار الفالح إلى أن عام 2020 كان استثنائيا من حيث حجم التحديات بسبب جائحة كورونا.

وقال «إن أزمة كورونا لم تنته بعد ونعمل على حلها»، مبينا أن مجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار الجائحة، حيث إن سلامة الشعوب أمر مهم ورئيس للمجموعة، مضيفا «إن المشاكل الدولية تحتاج إلى تضافر الجهود بتناغم وتعاون».

وأفاد أن العالم يعيش أزمة إنسانية مع وجود تباطؤ اقتصادي غير معهود. وأشار إلى أنه تم تخصيص 21 مليار دولار لدعم جهود التوصل للقاح لفيروس كورونا، ورصد 11 تريليون دولار لمساعدة الاقتصاد العالمي على مواجهة التحديات الماثلة.

وأكد على أن مساعدة الدول الأكثر فقرا كانت من أولويات رئاسة السعودية لمجموعة العشرين، حيث بادرت المجموعة بتعليق 40% من ديون الدول التي تعاني من آثار كورونا. وتوقع وزير الاستثمار أن ينكمش الاقتصاد العالمي بأقل مما كان متوقعا سابقا.

أبرز ما قاله الفالح
  • المملكة ستطلق عدة مناطق اقتصادية في 2021، وتعمل حاليا على إعداد مناطق متخصصة ولوجستية بحوافز واشتراطات.
  • السعودية تسعى لنمو نوعي في الاستثمارات، ولا زالت تمثل الاستقرار للمستثمرين في كل القطاعات.
  • مستوى الاستثمارات الأجنبية أو المحلية في المملكة سيكون أعلى بكثير مما هو عليه الآن.
  • استراتيجية الاستثمار للمملكة ستطلق العام القادم.
  • المملكة ستكون أحد أهم الفائزين بعد انتهاء أزمة كورونا ونفذت عدة إجراءات أسهمت في تقليل أثرها.
  • استمر التركيز على رؤية 2030 رغم كل التحديات، وتمت مواجهة أزمة كورونا والتراجع الكبير لأسعار النفط.
  • الاقتصاد السعودي من أكثر الاقتصادات مرونة في العالم.
  • نصف تريليون دولار حجم الاحتياطي الأجنبي في المملكة هذا العام.
  • السعودية أثبتت قدرتها على تحمل الصدمات بنظام حكومي متين.
  • المملكة عملت على حماية القطاع الخاص من خلال حزم مالية.
  • عام 2020 استثنائي من حيث حجم التحديات بسبب كورونا، ومجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار الجائحة.
  • العالم يعيش أزمة إنسانية مع وجود تباطؤ اقتصادي غير معهود.
  • تخصيص 21 مليار دولار لدعم جهود التوصل للقاح لفيروس كورونا.
  • مجموعة العشرين بادرت بتعليق 40% من ديون الدول التي تعاني من آثار كورونا.
  • أزمة كورونا لم تنته بعد ونعمل على حلها، وسلامة الشعوب أمر مهم ورئيس لمجموعة العشرين.


أضف تعليقاً

Add Comment