X

حقوق الطفل أولوية قصوى في أجندة التنمية المستدامة

السبت - 21 نوفمبر 2020

Sat - 21 Nov 2020

تشكل أهداف التنمية المستدامة فرصة واعدة من أجل العمل على حقوق الطفل، حيث يستحق جميع الأطفال الحصول على أفضل بداية لهم في الحياة، والبقاء على قيد الحياة والنمو، ومع ذلك بحسب موقع اليونسيف وموقع «Children On The Edge»، يحرم الملايين من حقوقهم ولا يتمتعون بمستو معيشي لائق، ويعاني جلهم من الفقر المدقع والعوز والحرمان من أبسط الحقوق والمتطلبات المعيشية.

وتطمح خطة 2030 إلى إلزام الحكومات بتحقيق أهداف التنمية المستدامة عالميا لجميع الأطفال، والاضطلاع بذلك على أساس حقوقهم، وجميع أهداف التنمية المستدامة مهمة لحقوق الطفل ورفاهه، ويدعو النهج الصحيح للأطفال إلى عدم ترك أي طفل وراء هذه الأهداف والوصول إليها وتحقيقها باعتبارها أولوية.

570 مليون طفل

يعيشون في فقر مدقع، محرومون من كرامتهم والمستوى المعيشي اللائق

230 مليون طفل

تقل أعمارهم عن 5 سنوات ولا يوجدون رسميا بسبب الإخفاقات في تسجيل ولاداتهم

مليار طفل

تعرضوا للعنف البدني أو الجنسي أو النفسي في العام الماضي

1 من كل 5 فتيات

يتعرضن للإيذاء الجنسي مرة واحدة على الأقل في حياتهن

119 ألف طفل

أعمارهم دون الخامسة يموتون أسبوعيا لأسباب يمكن الوقاية منها مثل مياه الشرب غير الآمنة

250 مليون طفل

فشلوا في تعلم القراءة والكتابة والحساب الأساسية بسبب رداءة نوعية التعليم

الأطفال وأهداف التنمية المستدامة

القضاء على الفقر وضمان الوصول إلى الخدمات

فقر الأطفال مدمر بشكل خاص لأنه يحرمهم من بداية عادلة في الحياة، والتي بدورها يمكن أن تعوقهم طوال حياتهم، ويعد تكافؤ فرص وصول جميع الأطفال إلى الخدمات الجيدة، إلى جانب أنظمة الحماية الاجتماعية لمن هم في أمس الحاجة إليها، من الأدوات الرئيسة للقضاء على فقر الأطفال وإعمال حقهم في مستوى معيشي لائق

الصحة والتغذية

يواجه الأطفال مخاطر صحية خاصة بسبب مرحلة حياتهم، بما في ذلك وفيات الأطفال دون سن الخامسة، وسوء التغذية والأمراض المعدية وغير المعدية

من الأهمية بمكان ضمان الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الجيدة، بما في ذلك الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية والأدوية واللقاحات الأساسية لجميع الأطفال، مع التركيز على التغلب على الاختناقات والتمييز في النظم الصحية

بيئة آمنة ومستدامة

نظرا لمرحلة نموهم البدني، يتعرض الأطفال لمزيد من التعرض لآثار التدهور البيئي والتلوث، وهم معرضون بشكل خاص للكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ المرتبطة بتغير المناخ، وهناك حاجة ماسة للعمل من أجل تهيئة بيئة آمنة لجميع الأطفال من خلال عكس تغير المناخ، وحماية النظم الإيكولوجية وتطوير المدن المستدامة والطاقة والبنية التحتية

التعليم والتعلم

التعليم الجيد هو أساس نمو الطفل ويمكن أن يكون المفتاح لكسر دورات الفقر عبر الأجيال. لجميع الأطفال الحق في تلقي تعليم جيد، ونهج الإنصاف ضروري لمعالجة الثغرات في الحصول على التعليم الجيد وخاصة بالنسبة للفتيات والأطفال من المجتمعات ذات الدخل المنخفض أو المستبعدة بطريقة أخرى

إنهاء العنف والاستغلال والإيذاء

يحدث العنف ضد الأطفال في المجالين العام والخاص، ولا يزال يمثل تحديا لجميع البلدان، وبعض الأطفال معرضون للخطر بشكل خاص، على سبيل المثال الأطفال الذين يعيشون في الشوارع، أو في حالات النزاع أو النزوح، ويجب تعزيز أنظمة حماية الطفل بطريقة متكاملة، مع الاهتمام بالأعراف الاجتماعية الضارة

المياه والصرف الصحي والنظافة

تعد أساسية لصحة الأطفال وتغذيتهم بشكل عام، وفي معالجة وفيات الأطفال وتقزمهم. يعد الوصول المتكافئ إلى المياه النظيفة والصرف الصحي والنظافة لجميع الأطفال، مع إيلاء اهتمام خاص لاحتياجات الفتيات والأطفال في حالات الضعف، أمرا حاسما في تأمين فرصة لهم للبقاء والنمو

كيف يمكن تحقيق أهداف التنمية المستدامة لجميع الأطفال؟

إعطاء الأولوية للوصول إلى هؤلاء الأطفال بعد الأبعد
  • هذا يعني تقييم الأطفال المعرضين لأكبر خطر للتخلف عنهم بسبب عدم المساواة والتمييز، والذين يعيشون في فقر ومواقف مستضعفة ومهمشة، ويجب تعزيز القوانين والسياسات لحماية هؤلاء الأطفال وإعمال حقوقهم، وينبغي أن تكون محور التركيز الأول في خطط عمل أهداف التنمية المستدامة، فهناك حاجة إلى برامج خاصة لتغيير وصمة العار والأعراف الاجتماعية التي تسهم في تهميشهم


تقديم وعود حقيقية من خلال المراقبة والمساءلة
  • لا يمكن تحقيق أهداف التنمية المستدامة إلا من خلال المساءلة ومنهج الرصد الذي يتم فيه حساب كل طفل. ويجب تسجيل ولادة كل طفل، وتتبع ظروفهم من خلال بيانات موثوقة ومفصلة. هناك حاجة إلى ثورة في البيانات يتم فيها تحقيق حق الأطفال في المشاركة في جهود رصد أهداف التنمية المستدامة، ويجب أيضا حماية حقهم في الخصوصية، مع إتاحة البيانات للجمهور لإلقاء الضوء على الأطفال أن تترك وراءها
تمكين الأطفال من المشاركة في تأمين مستقبلهم
  • إن مساحة المشاركة الهادفة تعود بالنفع على كل من الأطفال وكذلك صانعي السياسات ومقدمي الخدمات لتحسين الفعالية، ويجب على الحكومات والشركاء في التنمية خلق مساحات وفرص للأطفال للمشاركة بنشاط في العمليات والقرارات التي تؤثر عليهم، ويجب الاستماع إلى الأطفال والاستماع إليهم في عمليات تخطيط ومراقبة أهداف التنمية المستدامة، تمشيا مع قدراتهم المتطورة، حتى يتمكنوا من المساعدة في تحديد الفرص المتاحة لهم والمطالبة بحقوقهم
استثمار أكبر قدر ممكن من الموارد في الأطفال
  • يتطلب تحقيق مستقبل لجميع الأطفال استثمار الحد الأقصى من الموارد المتاحة في السياسات والبرامج المصممة لإعمال حقوقهم، وخاصة لمن هم في أمس الحاجة إليها. يعد التعاون بين البلدان أمرا مهما لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لجميع الأطفال في كل مكان، بما في ذلك في البلدان التي تكون فيها الموارد شحيحة، وغالبا ما تكون احتياجات الأطفال الأساسية بعيدة المنال
يجب منح الأطفال:
  • الأولوية الفضلى لمصالحهم، لا ينبغي السعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بطريقة يمكن أن تضر الأطفال
  • الحق في الاستماع إليهم لذلك ينبغي تمكينهم من المشاركة في خطط عمل ونتائج أهداف التنمية المستدامة
  • الحق في الحياة والبقاء والنمو، ينبغي تحقيق جميع الأهداف لجميع الأطفال
  • لا ينبغي التمييز ضد أي طفل، يجب على الحكومات أن تسعى لتحقيق نتائج متساوية لجميع الأطفال


أضف تعليقاً

Add Comment