X

رعاية سعودية تحفز موهوبي العالم على الإبداع في العلوم والتكنولوجيا

إيجاد العبقري ورعايته يحصد مليون مشاهدة بمؤتمر موهبة
إيجاد العبقري ورعايته يحصد مليون مشاهدة بمؤتمر موهبة

الاثنين - 09 نوفمبر 2020

Mon - 09 Nov 2020

وقعت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) أمس اتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) على هامش فعاليات المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع (تخيل المستقبل) الذي أقيم تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقام على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين، وتنظمه مؤسسة (موهبة) والأمانة السعودية لمجموعة العشرين.

وتهدف الاتفاقية إلى دعم التعليم المتقدم في العلوم والتكنولوجيا في الدول الأقل حظا، وتعزيز العمل بين (موهبة) و(اليونيسف) لتحقيق الخطة الاستراتيجية لـ(اليونيسف) وأهداف التنمية المستدامة ذات الصلة بالأطفال وأسرهم، في إطار دعم (موهبة) لبرامج المنظمة الدولية من أجل إحداث تغيير جوهري في حياة الأطفال في مجال تعلم العلوم والتكنولوجيا.

تنمية الموهبة

وقال الأمين العام لـ(موهبة) الدكتور سعود المتحمي «إن المؤسسة تهدف إلى تنمية الموهبة والإبداع لدى الشباب في جميع أنحاء العالم، وإن هذه الشراكة مع (اليونيسف) ستعمل على تعزيز جودة التعلم مدى الحياة في العلوم والتكنولوجيا، وتبادل أفضل الممارسات وتعزيز التعاون والشراكات الدولية لتحقيق التعلم العالمي، وإنتاج قصص نجاح مشتركة للجيل المقبل من القادة المبتكرين».

وبحضور تعدى المليون مشاهدة في اليوم الثاني للمؤتمر، ابتدر عالم الفلك الأمريكي نيل تايسون أولى جلسات المؤتمر متحدثا عن أهمية إيجاد العبقري ورعايته في عالم مليء بالمستجدات ومزدحم بالتطورات، لافتا إلى أهمية رعاية عقول المستقبل القائمة على الإبداع البشري والخيال.

وبين أن هناك العديد من الأساليب للعثور على العقول اللامعة في المجتمعات، واستكشاف ما يمكنهم تحقيقه في خدمة الثقافة والحضارات، مشيرا إلى أن التطورات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ستحول كل شيء في حياتنا.

رعاية العقليات

وتطرق العالم في علوم المستقبل جيرد ليونارد، خلال حديثه حول (كيفية رعاية العقليات المستقبلية بناء على الإبداع البشري والإدراك والخيال العلمي)، إلى أن عقلية المستقبل تتجاوز المنطق والبيانات والمعلومات، وتعرف كيف تتخيل وتجرب ثم تصنع المستقبل المفضل للإنسان.

وألمح إلى أن العالم بحاجة إلى تسخير التقدم التكنولوجي مع ما يسمى (الأخلاق الرقمية) والتأكد من أنها تظل مفيدة ومستدامة للإنسان.

وقال «مع دخولنا عصر الآلات الذكية أو ما يسمى بالذكاء الاصطناعي، من الواضح تماما خلال العقد المقبل أنه يمكننا تحويل أي شيء إلى رقمي وافتراضي وآلي»، مضيفا «لم تعد الآلات غبية، في الواقع يمكنها التعلم أيضا».

حلول نيوم

من جانبه أكد رئيس قطاع العلوم الرقمية والتقنية في مشروع نيوم، جوزيف برادلي، الاستمرار في إيجاد طرق جديدة لجعل العالم الافتراضي وسيلة أفضل لتحقيق الأهداف والغايات، مضيفا «ستكون أحد أكثر البيئات تمكينا للتكنولوجيا مع شبكة Wi-Fi العالمية ونظام بيئي رقمي غني بالذكاء الاصطناعي مع إنترنت الأشياء»

وقال «تهدف نيوم إلى الجمع بين أفضل العقول والمواهب في العالم لتطوير حلول متكاملة للتحديات الأكثر إلحاحا التي تواجه البشرية، والإبداع جزء لا يتجزأ من كل ما نقوم به»

تحديات الابتكار

وعن تحديات الابتكار تحدث كل من المؤسس المشارك لتطبيق سكايب جوناس كيلبيرج، ونائب رئيس المجلس الاستشاري للمشاريع الإبداعية في كاليفورنيا إسثير وجسكي، و كبير العلماء السابق في أمازون عضو المجلس الرقمي الألماني اندريس ويجند.

وتطرق مؤسس تطبيق سيري، آدم تشير، إلى تجربته مع التطبيق بعد أن نشر في متجر آپل وبعد أسبوعين اتصل بهم ستيف جوبز يرغب بشراء الشركة بملايين الدولارات.

أبرز المتحدثين
  • عالم مختص في الفيزياء الفلكية حاصل على الدكتوراه في الفيزياء الفلكية من كولومبيا.
  • عمل في لجنة مكونة من 12 عضوا لدراسة مستقبل علوم الفضاء الأمريكية.
  • أشهر كتبه الحديثة (الموت بواسطة ثقب أسود).
  • حصل على 20 شهادة دكتوراه فخرية وميدالية الخدمة العامة المتميزة من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).
نيل تايسون
  • مستشرف في عالم الإعلام الرقمي.
  • عالم أوروبي يهتم بالمستقبل.
  • صاحب الكتاب الأكثر مبيعا (التكنولوجيا في مقابل الإنسانية).
  • متحدث ومؤلف متخصص في النقاش بين الإنسانية والتكنولوجيا.
جيرد ليونارد

أضف تعليقاً

Add Comment