X

منظمة السياحة: السعودية جاهزة لاستقبال ملايين السياح فور التعافي من الجائحة

أكدت أن إطار عمل العلا يمثل خارطة طريق للاستثمار في المناطق الريفية
أكدت أن إطار عمل العلا يمثل خارطة طريق للاستثمار في المناطق الريفية

الاثنين - 26 أكتوبر 2020

Mon - 26 Oct 2020





الخطيب خلال إطلاق المؤتمر                                               (السياحة)
الخطيب خلال إطلاق المؤتمر (السياحة)
أكد أمين عام منظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي، أن السعودية جاهزة لاستقبال ملايين السياح فور التعافي من جائحة كورونا، مثنيا على الجهود التي تبذلها المملكة في قطاع السياحة.

جاء ذلك خلال مشاركته أمس في مؤتمر «مستقبل الضيافة» الذي افتتحه وزير السياحة أحمد الخطيب وتنظمه وزارة السياحة والأمانة العامة لمجموعة العشرين ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، ويستمر حتى اليوم.

واستعرض وزير السياحة في بداية المؤتمر الجهود التي بذلتها المملكة مع مجموعة العشرين من أجل الحد من تداعيات جائحة كورونا على العالم وتسريع إجراءات تعافي القطاع السياحي باعتبار أن السياحة تمثل المصدر الأهم للدخل في العالم.

وأوضح أنه تضرر من الجائحة منذ بداية العام الحالي نحو مئة مليون وظيفة، وهذا الأمر استدعى تنسيقا عالي المستوى مع دول مجموعة العشرين والشركات الكبرى العاملة في القطاع من أجل وضع الحلول لاستعادة تلك الوظائف من خلال السفر السلس والإجراءات الصحية التي تضمن تعافي القطاع مع الحفاظ على صحة السياح والعاملين في القطاع.

كما استعرض تجربة المملكة في تسريع تعافي القطاع السياحي محليا من خلال موسم صيف السعودية الذي حقق نتائج مبهرة، حيث اشتمل الموسم على وجهات متعددة، وحمل الكثير من المفاجآت للسياح من داخل المملكة.

من جهته، أعرب أمين عام منظمة السياحة عن سعادته للمشاركة في المؤتمر في الرياض، وأثنى على الجهود التي تبذلها المملكة في قطاع السياحة.

وقال: إن المنظمة اختارت الرياض لتكون حاضنة أول مكتب إقليمي للمملكة، مؤكدا أن إطار عمل العلا يمثل خارطة طريق للاستثمار في المناطق الريفية.

وأضاف أن المملكة جاهزة لاستقبال ملايين السياح فور العودة لفتح التأشيرة السياحية والتعافي من جائحة كورونا.

وياتي المؤتمر في سياق قيادة المملكة للجهود الدولية المشتركة لبحث المسائل الملحة على أجندة مجموعة العشرين، وسبل مواجهة التحديات الراهنة وبحث مستقبل صناعة الضيافة في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

ويشارك في المؤتمر نحو 6 آلاف من القيادات والخبراء والمهتمين حول العالم من خلال الاتصال المرئي، فيما شارك في المؤتمر أكثر من 100 متحدث من رواد صناعة الضيافة في العالم.

ويطمح المؤتمر إلى تقديم حلول تجتذب المسافرين والمستهلكين الدوليين مستقبلا، وإلى دعم رواد الأعمال وجهود الابتكار، وتعزيز استدامة الاقتصاد العالمي والبيئة، وتطبيق نهج يستقطب القوى العاملة مستقبلا.

أضف تعليقاً

Add Comment