X
حسين باصي

جودة الكهرباء

الاثنين - 19 أكتوبر 2020

Mon - 19 Oct 2020

عرضت في مقالي السابق بعنوان «ليست فاتورة الكهرباء فحسب» ظاهرة الموجات المشوهة أو التوافقيات، وأشرت في المقال إلى أن هذه الظاهرة تقلل جودة الكهرباء في منازلنا بسبب جائحة كورونا، وذكرت في آخر المقال وعدي بكتابة مقال خاص عن التخلص من التوافقيات. مقال هذا الأسبوع بهذا الخصوص ويجيب عن السؤالين التاليين:

هل التوافقيات متغلغلة في كهرباء منزلي؟







لا نستطيع أن نجزم بذلك إلا بعد أن يزور فني متخصص المنزل ويستخدم جهاز قياس وتحليل الكهرباء لمدة كافية، هذه الفترة تختلف بين الحالات، ولكن لا نقبل التحليل إذا كانت لدقائق بسيطة أو حتى لساعات قليلة.

في الحقيقة أنا لا أعرف جهة تقوم باعتماد شركات فحص كهرباء المنزل، لكن ذلك لا يمنع من الاستفادة من خدمات الشركات الموجودة حاليا، على أن تقدم تقريرا فنيا عن جودة كهرباء المنزل. في هذا التقرير يجب مقارنة مستوى التوافقيات مع الحد المنصوص عليه في كود البناء السعودي.

كيف نتخلص من التوافقيات؟

بعد أن تأكدنا من وجود التوافقيات في كهرباء المنزل أو المنشأة وتجاوزها الحد المذكور في كود البناء السعودي، يمكننا الآن استخدام أحد هذه الحلول:

1. هنالك أجهزة يمكن وصلها بطبلون المنزل، هذه المهمة بالتأكيد تحتاج إلى فني كهربائي، تصفي هذه الأجهزة وتنقي الموجات الكهربائية كي تعود لوضعها الطبيعي، كما تحسن هذه الأجهزة أيضا ما يسمى عامل القدرة.

وصلتني رسائل عدة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي حول أن هذا الجهاز يمكنه توفير الكهرباء وخفض فاتورة الكهرباء، وهذا أمر مستبعد وغير صحيح. هذا الخيار له عدة أسعار، وذلك يعتمد على قدرة الأحمال المتصلة بالطبلون وعامل (التشتت)، عامل التشتت يعني نسبة الأجهزة التي تعمل في الوقت نفسه مقارنة مع جميع الأحمال المتصلة بالطبلون.

2. هنالك حل أرخص ثمنا وهو استخدام توصيلة كهربائية معززة بالكترونيات التنقية. رغم أنه حل عملي إلا أن هذا الحل يقتصر على عدد محدود من المخارج الكهربائية ولا يتجاوز وصفه توصيلة، أقصد بذلك أن وظيفة التوصيلة موقتة ولا يمكن الاعتماد عليها طويلا لكثرة المخاطر المرتبطة بها.

3. الحل الثالث هو الحل الأرخص، وهو عبارة عن جهاز صغير يستخدم مخرجا كهربائيا واحدا فقط ومدخلا كهربائيا واحدا فقط، بصورة أخرى، هذا الجهاز يكون بين «الفيش» ومخرج الكهرباء. يمكنك استخدام أكثر من جهاز عند الأجهزة الكهربائية المسببة للتوافقيات بشكل ملحوظ.

هذه المقالة والمقالة السابقة تحتويان على نقاط عدة، أهمها ضرورة وجود جهة لاعتماد فاحصي تمديدات الكهرباء للمنشآت والخلل الناتج حديثا في جودة الكهرباء.

بالنسبة للفاحصين المعتمدين لشبكة الكهرباء، قد أكتب لاحقا عن دورة فحص المباني الجاهزة المقدمة من المعهد العقاري السعودي ضمن مبادرات وزارة الإسكان.

HUSSAINBASSI@