X

ريوس يعود لمعانقة الشباك بعد غياب 7 أشهر

الاحد - 18 أكتوبر 2020

Sun - 18 Oct 2020








فرحة ريوس بهدفه في هوفنهايم                                     (موقع دورتموند)
فرحة ريوس بهدفه في هوفنهايم (موقع دورتموند)
شارك ماركو ريوس من على مقاعد البدلاء لينقذ بوروسيا دورتموند عبر تسجيله هدفا في وقت متأخر قاد به فريقه للفوز على ملعب هوفنهايم والصعود إلى المركز الثالث بجدول ترتيب الدوري الألماني لكرة القدم.

وسجل ريوس هدفه الأول في البوندسليجا منذ فبراير عندما تعرض لإصابة عضلية أبعدته مرة أخرى عن الملاعب طويلا، حيث أصبحت هذه النوعية من الغيابات أمرا معتادا في مسيرة قائد دورتموند.

وجاءت أول كبوة كبرى في مسيرة ريوس مباشرة قبل كأس العالم 2014 في البرازيل، حيث كان يعيش أوقاتا رائعة وكان يستعد للمشاركة في التشكيل الأساسي للمنتخب الألماني تحت قيادة المدرب يواخيم لوف في المونديال الذي ذهب لقبه بالفعل في النهاية إلى الفريق الألماني.

لكن قبل أسبوع واحد من البطولة تعرض ريوس لإصابة في الكاحل أبعدته من البطولة.

ومنذ ذلك الحين غاب ريوس عن عدد من المباريات مع فريقه والمنتخب بسبب إصابات قوية أو مشاكل تتعلق باللياقة البدنية، وكان آخر هذه الغيابات في فبراير، حيث اضطر للغياب عن النصف الثاني بأكمله من موسم 2019 /2020.

تألق ريوس يسبب إزعاجا للخصوم، على الرغم من الإصابات التي تعرض لها، إذ نجح في تسجيل 128 هدفا خلال 283 مشاركة بالبوندسليجا.

وخلال مواجهة هوفنهايم شارك من على مقاعد البدلاء رفقة زميله إيرلينج هالاند الذي صنع له هدف الفوز.

وكشف المدير الفني لدورتموند لوسيان فافر عن تعرض ريوس لإصابة في الثالث من أكتوبر الحالي عقب المباراة أمام فرايبورج مما استوجب غيابه 8 أيام.

وبمجرد مشاركة ريوس وهالاند تمكنا من تقديم الدفعة الهجومية المفقودة للفريق، كما أن هدف ريوس قاد دورتموند لفوزه الأول على ملعب هوفنهايم منذ عام 2012. وقال ريوس «كان من المهم للغاية تسجيل الهدف، خلال المباراة كان واضحا أن من سيسجل أولا سيفوز باللقاء، دائما كنا نعاني في هوفنهايم».

أضف تعليقاً

Add Comment