X
مطلق دخيل الأكلبي

مبادرة المليون متطوع

الأربعاء - 02 سبتمبر 2020

Wed - 02 Sep 2020

يعتبر العمل التطوعي من أهم النشاطات الاجتماعية الحضارية لتضمنه سلوكا إيجابيا ببذل جهد من المتطوع أو مال أو فكرة أو قت أو خبرة في مساعدة مجتمعه دون انتظار عائد مالي أو ربح خاص.

وبالتأكيد فإن أعمال التطوع ضرورة أخلاقية واجتماعية، لكونها ترتبط بالحياة ارتباطا مباشرا ولها دور مهم في الارتقاء بالمجتمعات وتحقيق نهضة الدول وهي مقياس حقيقي للنضج الحضاري لأي مجتمع تنتشر فيه ثقافة العمل التطوعي.

إن رؤية المملكة وتوجهها الاستراتيجي اهتما بنشر ثقافة التطوع في أوساط المجتمع السعودي والهدف من ذلك عكس وإظهار القيم الأخلاقية التي يمتلكها أفراد المجتمع ونشر التكافل والترابط بين المجتمع.

وميدان العمل التطوعي رحب وواسع، وصور أعمال التطوع كثيرة لا تنحصر فهو كالبستان المليء بالأشجار المثمرة، فكل معروف صدقة كما عبر بذلك رسول الله.

ومن صور العمل التطوعي المجتمعي التفاعل مع مبادرات رؤية المملكة 2030 والمشاركة الفاعلة فيها من خلال الأفكار والممارسات العلمية والعملية التي تدعم تنفيذها على أرض الواقع وتحقق حلمنا المستقبلي.

وقد سعت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لفتح منصة ومد اليد إلى مليون متطوع من أبناء الوطن وتفتح لهم الميدان التطوعي على مصراعيه ليستفيدوا من خبرات الجهات التي يمارسون معها أعمالا تطوعية، وكذلك تستفيد الجهات الحاضنة للمتطوعين من خبرات المتطوعين وجهدهم وأفكارهم ووقتهم لإثراء الوطن بمنجزات أبنائه وسواعدهم عبر منصة خاصة بالعمل التطوعي تمكن المتطوعين أو المتطوعات في أي مكان وزمان من ممارسة العمل التطوعي والتواصل مع الجهات الحاضنة والراغبة بمشاركة المتطوعين أضف إلى ذلك منح المتطوع شهادة تطوعية وتوثيق ساعات العمل التطوعية التي مارسها أو قدمها لأي جهة كانت.