X

الأحواز «المختطفة» تبحث عن شربة ماء

متظاهر أحوازي: نعيش سجناء في زنزانة صغيرة ومظلمة ونعاني من أمراض التنفس عضو البرلمان: كنا نمتلك ثلث موارد البلاد المائية واليوم نواجه مشاكل في المياه والزراعةمغامرات الملالي تحول المحافظة العربية الغنية بالنفط إلى مقاطعة فقيرة تواجه المجهول
متظاهر أحوازي: نعيش سجناء في زنزانة صغيرة ومظلمة ونعاني من أمراض التنفس عضو البرلمان: كنا نمتلك ثلث موارد البلاد المائية واليوم نواجه مشاكل في المياه والزراعةمغامرات الملالي تحول المحافظة العربية الغنية بالنفط إلى مقاطعة فقيرة تواجه المجهول

الخميس - 27 أغسطس 2020

Thu - 27 Aug 2020

اندلعت الاحتجاجات في الأحواز العربية، بعدما فشلت حكومة الملالي في دفع الأجور وتوفير المياه. استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق الباحثين عن شربة ماء بالقرب من الأحواز عاصمة المحافظة.

تحولت محافظة خوزستان «موطن الأقلية العربية في إيران» التي كانت لسنوات طويلة سلة غذاء خصبة للقمح والذرة والأرز والسكر، إلى «حوض غبار» بسبب تغير المناخ وسوء الإدارة الحكومية، وإقامة سدود غير فعالة ساهمت في زيادة معاناة أكثر من 4.7 ملايين شخص.

كشف تقرير صادر عن معهد الولايات المتحدة للسلام، أن محافظة خوزستان «الأحواز سابقا» التي تحتفظ بـ80 من احتياطي النفط في إيران، باتت واحدة من أكثر المناطق تضررا من فيروس كورونا المستجد، بعدما أجبرت الموجة الثانية من الإصابات عدة مقاطعات داخل المحافظة على إعادة الإغلاق وتعطيل مصالح الناس.

وتر العرقوب

يعتمد اقتصاد إيران وأمنها القومي على الاستقرار في خوزستان، المحافظة التي تقع على الحدود الجنوبية الغربية مع العراق، والأكثر أهمية اقتصاديا واستراتيجيا، حيث وصفتها وكالة المخابرات المركزية بأنها «وتر العرقوب» في إيران.

في عام 2016، أقر نائب وزير الاقتصاد والتعاونيات والعمل والرعاية الاجتماعية بأن خوزستان كانت متخلفة «على الرغم من كونها غنية بموارد المياه والغاز والنفط والبتروكيماويات والصناعات المختلفة».

وعلاوة على أن خوزستان أكبر منتج للقمح، وأحد أكبر منتجي الذرة والأرز اعتبارا من عام 2017، كانت المحافظة تمتلك أكبر مساحة من الأراضي المحصودة وأنتجت معظم الحبوب والبقوليات، وهي المسؤولة عن كثير من بنجر السكر وقصب السكر في إيران، وتعد موطنا لأكبر مصدر للصلب في البلاد.

إمارة عربية

رغم أن جذور الأحواز «خوزستان» يعود إلى الفارسية تحت حكم كورش الكبير في القرن السادس قبل الميلاد، لكنها كانت تحت السيطرة العربية بعد أن استوطن المسلمون الأوائل الخليج في القرن السابع، أصبحت إمارة عربية شبه مستقلة تعرف محليا باسم «عربستان».

ولم تنضم إلى الدولة الإيرانية بشكل رسمي إلا قبل أقل من مائة عام، وبالتحديد عام 1925، ويعد العرب الذين يسكنون المحافظة ويسمونها «الأحواز» بلدهم تحت الاحتلال الفارسي. وتشير التقديرات إلى أن العرب يشكلون ما بين 2 و 4% من سكان إيران البالغ عددهم 84 مليون نسمة، لكن العرب يشكلون غالبية سكان خوزستان البالغ عددهم 4.7 ملايين نسمة، وتنبع العديد من مشاكل المحافظة إلى التوترات العرقية أو تتفاقم بسبب الخلافات بين العرب والحكومة المركزية التي يهيمن عليها الفارسيون.

حرائق وأزمات

تقع خوزستان على الطرف الشرقي من الهلال الخصيب، وهي منطقة خضراء تاريخيا تمتد عبر الشرق الأوسط، غنية بموارد المياه العذبة، لكن مزيجا من القرارات السياسية السيئة وتغير المناخ أدى إلى تدهور البيئة بشدة، وقال سيد شريف حسيني، عضو البرلمان عن الأحواز عام 2012 «كانت خوزستان تمتلك ثلث موارد البلاد المائية بخمسة أنهار رئيسية، واليوم تواجه مقاطعتنا مشاكل في مياه الشرب والزراعة».

ظل مناخ خوزستان دافئا وأصبح جافا بشكل متزايد لسنوات، وفي عام 1958، كان هطول الأمطار السنوي في الأحواز 11 بوصة مقارنة بـ 3.5 بوصات فقط في 2012، يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى ما يزيد عن 100 درجة فهرنهايت في الصيف، مما يجعل المنطقة عرضة لحرائق الغابات.

سجناء في زنزانة

كان للقرارات السياسية تأثير أكبر على البيئة من تغير المناخ، وفقا لديفيد ميشيل، الباحث البارز في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام. في إيران السلطة على المياه من اختصاص الحكومة المركزية، وتهدف سياساتها الزراعية إلى تعزيز الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي الزراعي، المنصوص عليه في المادة 3 من الدستور الإيراني، أدى إعطاء الأولوية للزراعة، التي تمثل نحو 90% من استخدام المياه في إيران، إلى فرض ضرائب شديدة على البيئة.

ساهم جفاف الأراضي الرطبة والأنهار إلى زيادة تعرض المحافظة للعواصف الترابية، التي أدت بدورها إلى حجب أشعة الشمس وتعطل التجارة والتعليم والزراعة والنقل، وفي فبراير 2017، تسببت موجة سيئة من العواصف الترابية في انقطاع إمدادات الكهرباء والمياه في الأحواز، وتجمع مئات المتظاهرين أمام مكتب الحاكم العام للمطالبة بتحرك الحكومة، وقال أحد المتظاهرين «أنا وحفيدي وزوجتي نعاني جميعا من أمراض الجهاز التنفسي، عندما تضرب العاصفة المدينة، يتعين علينا إغلاق النوافذ وسحب الستائر ولا يمكننا مغادرة المنزل لبضعة أيام ونشعر وكأننا سجناء يعيشون في زنزانة صغيرة ومظلمة.»

شح الماء

ومع إعادة توجيه الكثير من مياه نهر خوزستان إلى مقاطعات أخرى أو استخدامها في الزراعة والصناعة، لم يتبق سوى القليل، الكثير من المياه التي تتدفق في اتجاه مجرى النهر غير صالحة للشرب، ولا يوجد في المقاطعة محطات معالجة مياه كافية، يتم معالجة 20% فقط من مياه الصرف الصحي التي ينتجها النصف الشرقي من الأحواز كل عام، والباقي يتدفق مباشرة إلى نهر كارون.

وأدى نقص مياه الشرب إلى اندلاع مظاهرات في جميع أنحاء المحافظة، وفي شهري يونيو ويوليو 2018، اندلعت احتجاجات في عبادان وخورومشهر على ارتفاع ملوحة مياه الشرب من نهر بهمنشير، قبض على المئات وقتل أربعة متظاهرين.

وفي أغسطس 2019، بلغ معدل البطالة في خوزستان 14% أعلى بأكثر من ثلاثة في المائة من المعدل الوطني، وتفاقمت الإحباطات الاقتصادية في نوفمبر 2019 بعد إعلان الحكومة بين عشية وضحاها عن رفع أسعار الغاز، حيث اندلعت المظاهرات أولا في خوزستان ثم اجتاحت البلاد.

هجرة

أدت الظروف البيئية القاسية أيضا إلى ترك خوزستان، حيث هاجر نحو 240 ألف شخص من خوزستان في الفترة من 2011 إلى 2016، وحذر المسؤولون المحليون من هجرة الأدمغة الإقليمية، قال النائب هداية الله خدمي في 2018 «في غضون 20 عاما، سيكون جميع سكان خوزستان قد غادروا».

وفي الشهور الماضية، تسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في المزيد من فقدان الوظائف، وتقدم أكثر من 30 ألف شخص للبطالة بحلول أوائل مايو، خلال الشهر نفسه، احتج عمال البلدية في أرواند كنار وخرمشهر على التأخير لمدة خمسة وأربعة أشهر في دفع أجورهم.

فساد وصفقات مشبوهة

استفادت النخب السياسية والاقتصادية من المحافظات الأخرى من سكان خوزستان لعقود، حيث تستورد العديد من الشركات في خوزستان العمالة من مقاطعات أخرى بدلا من توظيف السكان المحليين، وغالبا ما يكون السكان المحليون المعينون عمالا باليومية يتقاضون رواتب منخفضة، حيث تصادر الحكومة الممتلكات لاستخدامها في مشاريع.

ومنذ عام 2000، قامت الحكومة بخصخصة مصانع الصلب ومصانع السكر واستحوذ أطفال وأقارب القادة العسكريين ورجال الدين والمسؤولين البارزين على شركات في صفقات مشبوهة، وتعد مطحنة سكر هفت تابيه نموذجا مصغرا للاستغلال والفساد الذي ابتليت به خوزستان منذ فترة طويلة.

بنيت مطحنة هفت في الستينيات على أرض صودرت من المزارعين العرب الذين حصلوا على تعويض مالي ضعيف، لكنهم وعدوا بأن يتمكن أطفالهم من العمل في المصنع.

انتهى الجيل التالي بالعمل فقط كعمال باليومية، كما أدت مخلفات المصنع إلى تلويث المنطقة المحيطة على حساب مزارعي النخيل والصيادين، كانت المياه بالقرب من مصانع السكر عادة ما تكون شديدة الملوحة وملوثة بالمبيدات الحشرية والنفايات.

كان المصنع يعمل بشكل سيئ منذ أن تمت خصخصته عام 2015.

بحلول عام 2017، تراكمت على المصنع حوالي 90 مليون دولار من الديون.

أضرب العمال عن العمل عدة مرات بعد عدم تلقي أجرهم لشهور في كل مرة، وتم القبض على العشرات بسبب الاحتجاج.

كيف ابتلعت إيران الأحواز؟

كانت «الأحواز» دولة عربية حتى عام 1925، قبل أن تبتلعها إيران، وتطلق عليها «خوزستان»، في محاولة لطمس هويتها العربية، بعد أن كانت تسمى «عربستان» باللغة الفارسية، ثم قلبت الحاء هاء، فأصبحت أهوازا بدلا من أحواز، ضمن سلسلة من محاولات طمس معالمها العربية.أعقبها منع اللغة العربية فيها، والتضييق على أهلها حتى في ملابسهم العربية.

والأحواز العربية غنية بالثروات، وهذا يفسر وصف الرئيس الإيراني محمد خاتمي لها بقوله فيها «إيران با خوزستان زنده است» ومعناها «إيران تحيا بخوزستان»، ولعل هذا يفسر استمرار مطامع إيران في احتلال الأحواز، التي يعيش فيها أفقر شعب عربي تحت الاحتلال الفارسي.

مظاهرات الأحواز

2005 انتفاضة أبريل

احتج العرب في الأحواز على مذكرة مسربة يزعم أن مستشارا للرئيس محمد خاتمي كتبها، تضمنت مقترحات لإعادة توطين العرب خارج خوزستان وجلب غير العرب إلى المحافظة.

قالت الحكومة إن الرسالة مزورة، لكن الاشتباكات مع قوات الأمن تحولت إلى أعمال عنف وانتشرت المظاهرات بسرعة في أنحاء المحافظة.

استمرت الاضطرابات 4 أيام وخلفت 50 قتيلا على الأقل، وبعد حملة القمع، زعم أن مسلحي الأحواز نفذوا تفجيرات في طهران وخوزستان في يونيو وأكتوبر 2005 وفي يناير 2006.

2011 يوم الغضب

تظاهر النشطاء للاحتفال بالذكرى السنوية لانتفاضة 2005، وبدأت الحكومة في اعتقال النشطاء في الأسبوع السابق للذكرى.

قتلت قوات الأمن العشرات واعتقلت الكثيرين أثناء احتجاجات 15 أبريل، بحسب هيومن رايتس ووتش.

احتجاجات 2015

تم اعتقال العشرات من الأحواز قبل وأثناء وبعد مظاهرات سلمية إلى حد كبير لإحياء الذكرى العاشرة لانتفاضة 2005.

- احتجاجات ديسمبر 2017

في 28 ديسمبر 2017، اندلعت الاحتجاجات في مشهد، ثاني أكبر مدينة في إيران، بسبب الصعوبات الاقتصادية والفساد وارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود، اندلعت الاحتجاجات الأولية بسبب زيادات تصل إلى 40% في المواد الغذائية الأساسية، بما في ذلك البيض والدواجن. سرعان ما تحولت إلى مظاهرات مناهضة للحكومة امتدت إلى أكثر من 80 مدينة، بما في ذلك ست مدن على الأقل في خوزستان.

كانت المظاهرات والاشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب مكثفة بشكل خاص في المحافظة، قتل نحو 20 شخصا واعتقل أكثر من 3000 شخص في أنحاء البلاد.

انتفاضة الكرامة 2018

في 22 مارس، بث التلفزيون الحكومي برنامجا للأطفال سلط الضوء على التنوع العرقي في إيران واستبعد الملابس التقليدية العربية من الدمى التي تمثل خوزستان.

ارتدت جميع الدمى الأخرى أزياء عرقية، أثارت الإهانة المتصورة احتجاجات في الأهواز ومدن أخرى استمرت لأكثر من أسبوع، تم القبض على المئات.

احتجاجات نوفمبر 2019

في إعلان مفاجئ ليلة 15 نوفمبر، رفعت إيران أسعار الغاز بما يصل إلى 300% وأدخلت نظاما جديدا للتقنين. كان هدف الحكومة هو جمع الأموال لمساعدة الفقراء، لكنها جاءت بنتائج عكسية.

اندلعت الاحتجاجات أولا في خوزستان، وسرعان ما انتشرت إلى أكثر من 100 بلدة ومدينة في جميع أنحاء إيران.

قتل أكثر من 300 شخص في اشتباكات مع قوات الأمن في أقل من أسبوع من الاحتجاجات، ووقعت واحدة من أسوأ المذابح في ماهشهر بخوزستان، حيث قتلت وحدات الحرس الثوري ما يصل إلى 148 شخصا.

خوزستان وتر عرقوب إيران لماذا؟

16 % من الناتج الوطني الإجمالي يخرج من المحافظة.

تحتل المرتبة الثانية في الدخل الوطني بعد طهران.

80 % من احتياطيات النفط البرية لإيران توجد بالمحافظة.

53مليون برميل نفط.. حجم الحقل المكتشف في المحافظة خلال نوفمبر 2019 مما قد يزيد احتياطياتها بمقدار الثلث.

تتصدر إنتاج القمح في إيران، وتعد أحد أكبر منتجي الذرة والأرز.

2020العام الحالي يشهد افتتاح أكبر مصفاة غاز في خوزستان.

تعد المنتج الأول للحديد الصلب في إيران.

أضف تعليقاً

Add Comment