X

كارثة بيئية تهدد سكان الحلقة الغربية بالطائف

الشركة الوطنية: سحب المشروع بسبب التعثر وبصدد ترسيته على مقاول آخر الأمانة: نتابع إنجاز المشروع ونقوم بدورنا بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة
الشركة الوطنية: سحب المشروع بسبب التعثر وبصدد ترسيته على مقاول آخر الأمانة: نتابع إنجاز المشروع ونقوم بدورنا بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة

الاثنين - 24 أغسطس 2020

Mon - 24 Aug 2020

يشكو أهالي حي الحلقة الغربية شمال الطائف من مشاكل بيئية تهدد حياتهم نتيجة طفح مياه الصرف الصحي في أجزاء كبيرة من الحي بشكل ممتد لمواقع متعددة عبر طرقات الحي بكميات متزايدة حيث شهدت الفترة الأخيرة ارتفاع نسبة تدفق المياه الملوثة.

وأجمع فيصل الحميدي وفهد عوضة من سكان الحي على أن تسرب مياه الصرف الصحي ظهر بشكل ملحوظ بكميات كبيرة من خلال المسارات التي نفذتها الشركة قبل أكثر من أربعة أشهر، حيث ازدادت كمياتها في الأيام الماضية بعد هطول الأمطار التي شهدتها المحافظة وأسهمت في انتشار البعوض وتسببت في هبوط بعض الطرقات، مما نتج عنه ترسب للمياه الراكدة في بعض المواقع، إضافة إلى انبعاث روائح كريهة طيلة اليوم، حيث تسللت المياه الآسنة إلى أبواب المنازل وقيدت حركة الأهالي لدرجة أن البعض لا يستطيع الخروج من منزله سيرا على الأقدام باتجاه مسجد الحي.

مخاطر صحية

ونبه فتن الحليفي إلى أن تسرب هذه المياه لفترات طويلة يهدد حياة الكثير من أهالي الحي، وخاصة أنه يشهد كثافة سكانية كبيرة، والبعض يشكو من أمراض مزمنة ووجود أطفال لا يعون حجم المخاطر الناتجة من تدفق المياه الملوثة التي تعد بيئة ملائمة لتكاثر الحشرات الضارة، واضطررنا لاستخدام مبيدات حشرية في المنازل بشكل مستمر، وهذا سيؤدي إلى مشاكل صحية للأسر، كما أجبرنا على إغلاق وسائل التهوية للمنازل طيلة اليوم لمنع دخول الحشرات، ومع ذلك تداهمنا الروائح الكريهة المنبعثة من هذه المياه بالرغم من إغلاق النوافذ والأبواب.

وأشار سالم الحميدي وجويبر الجعيد إلى أنه جرت مخاطبة شركة المياه الوطنية مرات عديدة وتقديم بلاغات عبر الموقع الالكتروني وخطابات رسمية لفرع المياه بالطائف والأمانة لإيجاد حلول سريعة وسحب المياه الراكدة ومعالجة المشكلة الناتجة من التسرب عبر مشروع الصرف الصحي المنفذ بالحي ولم تتجاوب الشركة، والغريب أن البلاغات يتم الرد عليها في فترة زمنية أقل من 12 ساعة بأنه أغلق البلاغ بنجاح ولم يتم القيام بأي عمل يذكر على أرض الواقع من قبل شركة المياه حيث استجابت الأمانة لمرة واحدة بإرسال صهاريج لسحب المياه الراكدة في عدد من مواقع الحي واستخدام المبيدات لرش الأشجار التي نبتت من خلال تجمع هذه المياه.

معاناة مزمنة

وقال سعد مسعد من سكان الحلقة إن المعاناة ممتدة لفترة زمنية طويلة، والتي بدأت بمطالبات سكان الحي لأكثر من مرة، ولكن لا حياة لمن تنادي، مشيرا إلى أن معاناة الأهالي من مياه الصرف الصحي بدأت من انعدام الحي لمشروع الصرف الصحي الذي طال انتظاره لأكثر من 15 عاما حتى أتت المعاناة مجددا من طفح المياه على السطح بعد إسناد مشروع الصرف الصحي لشركة منفذة وبدأت بالعمل قبل أكثر من عام وفجأة غادرت الموقع وسحبت كافة معداتها ولم تستكمل المشروع.

من جهته أوضح المتحدث الرسمي بالأمانة إسماعيل إبراهيم أن الأمانة تعمل بالتنسيق مع شركائها لتقديم الخدمات للأهالي، كما أن مراقبيها وقفوا على مواقع تجمع مياه الصرف الصحي في الحي وعملت فرقها الصحية على رشها وفق برنامج المكافحة الحشرية، علاوة على سحب الطفوحات حفاظا على الصحة العامة، ومنعا للتلوث البيئي وتتابع الأمانة سرعة إنجاز المشروع من قبل شركة المياه الوطنية تسهيلا على الأهالي وراحتهم، وستعمل الأمانة على تعزيز خدماتها بالموقع فور انتهاء المشروع.

تعديات عقارات

وفي رد على استفسار «مكة « أوضحت شركة المياه الوطنية أن الشركة تعمل جاهدة على خدمة عملائها والأخذ بملاحظاتهم، وذلك سعيا منها لتحسين ورفع مستوى الخدمة المقدمة لهم، ونفيدكم بأن تلك الطفوحات ناتجة عن تعديات من بعض العقارات بالحي بالتوصيل غير النظامي على شبكات الصرف الصحي الجاري تنفيذها ولم تكتمل، وهذه الحالات يتم تطبيق المخالفات بحقها وفق النظام كما أنه جرى إيقاف المقاول السابق وسحب المشروع منه نظرا لتعثره في تنفيذه وتعمل الشركة حاليا على إكمال إجراءات المنافسة الجديدة التي طرحت تمهيدا لترسية المشروع مجددا.

أضف تعليقاً

Add Comment