الزراعة: نقص العمالة لن يؤثر على كميات الروبيان بالأسواق

صيادون يتوقعون توقف 40% من المراكب بسبب عدم عودة العمالة من بلدانها
صيادون يتوقعون توقف 40% من المراكب بسبب عدم عودة العمالة من بلدانها

الأربعاء - 29 يوليو 2020

Wed - 29 Jul 2020








عرض كميات من الروبيان في السوق خلال الموسم  السابق                        (مكة)
عرض كميات من الروبيان في السوق خلال الموسم السابق (مكة)
فيما خيم نقص العمالة نتيجة عدم عودة عمال المراكب من بلدانهم بسبب تداعيات كورونا على الصيادين، وهو ما سيعطل نحو 40% من المراكب بحسب صيادين تحدثوا للصحيفة، أكدت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن موسم صيد الروبيان في الخليج العربي سيكون في موعده المحدد من كل عام ابتداء من السبت المقبل 1 أغسطس 2020، فيما سيبدأ موسم الصيد في البحر الأحمر ابتداء من الثلاثاء 1 سبتمبر 2020.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة البيئة والمياه والزراعة الدكتور عبدالله أباالخيل في حديث لـ»مكة» أنه على الرغم من تداعيات جائحة كورونا المؤلمة، إلا أن الأسماك بجميع أنواعها لم تتأثر واستمر تدفقها في الأسواق المحلية بكفاءة عالية وبأسعار ثابتة، متوقعا استمرار هذا التدفق خلال موسم صيد الروبيان القادم في كل من الخليج العربي والبحر الأحمر.

الإعارة عبر أجير

وحول طلب بعض الصيادين تنشيط نظام الإعارة للعمالة الأجنبية بسبب النقص الكبير أشار أباالخيل إلى أن النظام هو من اختصاص وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ويمكن للصيادين الاستفادة من إعارة العمالة الأجنبية المختصة بالصيد فيما بين الصيادين من خلال نظام أجير المخصص لهذا الغرض.

7500 طن

وأفاد أباالخيل بأن إنتاج المملكة من الروبيان على ساحلي المملكة من البحر الأحمر والخليج العربي حوالي 7500 طن سنويا نصيب مصايد الروبيان في البحر الأحمر حوالي 3000 طن تقريبا، لافتا إلى أن كميات الروبيان في السوق المحلي لم ولن تتأثر كون المملكة من الدول الرائدة في مجال إنتاج الروبيان من المزارع السمكية على مستوى الشرق الأوسط، حيث إنتاج المملكة من الروبيان يفوق احتياجها مرات عدة.

الاستفادة من الموسم

وأشار رئيس اللجنة الزراعية السابق بغرفة الشرقية جعفر الصفواني إلى أنه يجب الالتفات إلى أن موسم صيد الروبيان الذي يستمر على مدى 6 أشهر هو ثروة وطنية يمكن استغلالها وتعظيم حجمها بالعمل بالطاقة القصوى، والتي هي في هذا الموسم منتفية بسبب غياب نحو نصف العمالة نتيجة كورونا، والحل كما يراه هو سرعة تسهيل عودة هذه العمالة وتمديد تأشيراتهم المنتهية بالإضافة الى تسهيل الإعارة.

الإعارة لن تفيد

بدوره أشار عضو جمعية الصيادين بالمملكة بالمنطقة الشرقية يوسف الخالدي إلى أن عدم عودة العمالة التي غادرت مع بداية انتشار الجائحة من بلدانها حتى الآن سيؤثر بشكل كبير جدا على استفادة المملكة من موسم الروبيان وعلى الكميات التي سيتم اصطيادها هذا العام، وسينعكس سلبا على الصيادين الذين ينتظرون هذا الموسم من كل عام لتسديد ديونهم لدى البنك الزراعي والدائنين الآخرين، مشيرا إلى أن نظام الإعارة لن يفيد، حيث لن يستغني أي صياد عن عمالته للآخرين، وإن استغنى فسيكون ذلك لقاء مبالغ كبيرة، وهو ما سيبقي أسعار الروبيان في مستويات مرتفعة عما كانت عليه في المواسم السابقة.

تسهيلات استثنائية

بدوره دعا عضو جمعية الصيادين رضا الفردان إلى تقديم تسهيلات استثنائية للصيادين هذا العام تتيح إمكانية الاستفادة الجماعية من العمالة المحدودة، وإيجاد مرونة في هذا الأمر وفق تعهدات مكتوبة من أصحاب المراكب، مشيرا إلى أن أحدا من الصيادين لن يعمل بطاقته القصوى خلال هذا الموسم بسبب نقص العمالة، حيث سيبقى أكثر من 40% من المراكب بدون عمل، مما يشكل خسائر فرص كبيرة قيمتها عشرات الملايين.

أضف تعليقاً

Add Comment