المملكة الـ27 عالميا والـ8 بين دول العشرين في مؤشر البنية التحتية للاتصالات

الاثنين - 13 يوليو 2020

Mon - 13 Jul 2020

تقدم السعودية 40 مركزا في سلم الترتيب العالمي لمؤشر البنية التحتية الرقمية للاتصالات وتقنية المعلومات الذي تصدره الأمم المتحدة لقياس تطور الحكومة الالكترونية يعد تتويجا لجهود عدد من القطاعات الحكومية التي تتشارك في صناعة حاضر جديد يليق بمكانة المملكة وتطلعها للريادة عالميا في ظل رؤيتها 2030، حيث احتلت المملكة المركز الـ27 عالميا، والمركز الـ8 بين مجموعة دول العشرين في إصدار عام 2020.

ويقوم المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة «أداء» -وفقا لتقرير أصدره- برصد ومتابعة حالة التقدم في الخدمات الالكترونية لمختلف القطاعات من خلال مؤشرات محكمة عدة، معتمدا في هذا الصدد على مؤشر تطور الحكومة الالكترونية الذي يقيس مدى قدرة 193 دولة على تطبيق الخدمات الحكومية الالكترونية ومدى استعدادها لذلك بالاعتماد على ثلاثة مؤشرات فرعية، وهي مؤشر البنية التحتية للاتصالات، ومؤشر رأس المال البشري، ومؤشر الخدمات عبر الإنترنت، إضافة إلى مؤشر تكميلي يسمى «مؤشر المشاركة الالكترونية».

ويوثق التقرير تقدما ملحوظا حققته المملكة في مؤشرين رئيسين، هما مؤشر البنية التحتية للاتصالات والذي ارتفعت فيه قيمة المملكة بنسبة 58.1% مقارنة بعام 2018 ، فيما وصلت نسبة الارتفاع في مؤشر رأس المال البشري بنسبة 6.7% مقارنة بعام 2018، بما يؤكد نجاح المملكة وأجهزتها المتخصصة في مجالي الاتصالات وتقنية المعلومات على تخطي العديد من المعوقات التنموية وقدرتها على نشر الثقافة الالكترونية بين مواطنيها.

وعلى صعيد الخدمات الالكترونية على المستوى المحلي أحرزت مدينة الرياض المرتبة الـ31 مماثلة بالترتيب مع مدينة فيينا من بين 86 مدينة، مسجلة المركز الـ10 عالميا في مؤشر التقنية الفرعي.

وعد التقرير إحراز مدينة الرياض هذه المرتبة إنجازا مهما في ظل تصاعد الطلب العالمي على الخدمات الالكترونية، ومواكبا لترؤس المملكة هذا العام لأعمال مجموعة العشرين التي تعد حاضنا لصناعة القرارات الاقتصادية والتنموية عالميا.

أضف تعليقاً

Add Comment