X

ممدوح التمار

العبادات الشافية

الاحد - 05 يوليو 2020

Sun - 05 Jul 2020

أطباء العالم وعلماؤه عاكفون على إيجاد دواء لفيروس كورونا بأسرع وقت لإنقاذ البشرية عموما والمصابين به خصوصا، تلك الجائحة التي أربكت دول العالم والمجتمع الدولي يرشدنا القرآن الكريم والسنة النبوية إلى العبادات التي فيها بإذن الله تعالى بعد صدق الإيمان وخالص التوكل وكامل الاعتقاد مع اليقين الجازم والثقة المطلقة؛ شفاء الإنسان من الأمراض التي يتعرض لها في حياته، وهي:

القرآن الكريم: الذي هو للذين آمنوا هدى وشفاء وتلاوته عبادة عظيمة، يقول ابن القيم «فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة»، كيف لا وهو كلام رب العالمين الذي لو نزل على الجبال لصدعها.

الطب النبوي: وهو ما تطبب به الرسول عليه الصلاة والسلام ووصفه لغيره منذ أكثر من 14 قرنا في أحاديثه النبوية التي بعضها علاجي والآخر وقائي، وصفها الطب الحديث بأنها من أنجع وسائل العلاج وأن ما وصل له علماء الطب حاليا لا يتعارض مع الهدي النبوي في التدواي.

الصلاة: صلة العبد بربه تمنع أمراض القلوب وتطرد الداء عن الجسد، تنير القلب وتنشط النفس وتقوي الجوارح، ورياضة للجسم وعلاج للبدن لأن حركاتها تشد عصب المصلي وعضلاته في غير إرهاق، وكل تلك المنافع وغيرها كثير مهمة للإنسان للحفاظ على صحته بشكل مباشر وغير مباشر.

الصيام: فوائده الصحية التي منها وأهمها الاعتدال في الطعام والشراب وهو يطهر الأمعاء ويصلح المعدة وينظف البدن من الفضلات والرواسب، ويخفف من وطأة السمنة وثقل البطن بالشحم الذي يؤدي إلى أمراض خطيرة كارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين وإرهاق الجهاز الهضمي وإجهاد القلب وعسر الهضم، فالصيام يعطي المسلم مناعة قوية ضد تلك الأمراض التي قد تكون سببا لأمراض أخرى.

الدعاء: مناجاة العبد لخالقه ومدبر أمره ومصرف شؤونه ورازقه والمنعم والمتفضل عليه تبارك وتعالى، قال ابن القيم «الدعاء من أنفع الأدوية وهو عدو البلاء يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه أو يخففه إذا نزل وهو سلاح المؤمن، وفي القرآن الكريم والسنة النبوية العديد من الأدعية المباركة التي ينبغي الحرص عليها.

الذكر: ويوصف بأنه طب القلوب ودواؤها وعافية الأبدان وشفاؤها ونور الأبصار وضياؤها، به تطمئن القلوب ولنا في أذكار الصباح والمساء وباقي الأذكار الحصن الحصين بإذن الله. وأهم ما يساهم الذكر في علاجه الغضب ذلك المرض الخطير على صحة الإنسان.

هذه مجرد إشارات موجزة، بينما هناك عديد من المراجع والأبحاث التي يمكن الرجوع لها والاطلاع عليها لمعرفة المزيد حول العبادات الشافية والأمراض التي تسهم بعلاجها والوقاية منها وبشكل مفصل، وذلك لأهميتها وأهمية الحرص عليها والالتزام بها لمن أراد الشفاء والصحة.

أضف تعليقاً

Add Comment