x

7 تصرفات إيرانية تستفز العالم

مركز أبحاث الكونجرس: العقوبات المتتالية لم تغير سلوك نظام الملالي الإرهابي
مركز أبحاث الكونجرس: العقوبات المتتالية لم تغير سلوك نظام الملالي الإرهابي

الاحد - 10 مايو 2020

Sun - 10 May 2020

أقر تقرير صادر عن مركز أبحاث الكونجرس الأمريكي بـ7 تصرفات لنظام الملالي تستفز العالم، في ظل جائحة كورونا التي تسيطر على اهتمامات الحكومات والشعوب على مدار الشهور الماضية.

واعترف أن العقوبات التي استخدمتها إدارة الرئيس دونالد ترمب على مدار العامين الماضيين، لم تغير حتى الآن سعي إيران لتحقيق الأهداف الاستراتيجية الأساسية بما في ذلك دعمها للفصائل الإرهابية المسلحة التي تنشر القتل والدمار في المنطقة، ولم توقف تطوير طهران لبرنامجها النووي، رغم تأثيرها اللافت على الأنشطة الاقتصادية والشركات التي تتعامل مع طهران، وتقييد حركة حكومة حسن روحاني في التصرف بحرية مطلقة في ظل ممارسة أقصى ضغط.

وأشار التقرير إلى أن سياسة الأمن القومي الإيراني نتاج عدد من العوامل المتداخلة والمتنافسة في بعض الأحيان، مثل أيديولوجية الثورة الإيرانية، وتصور التهديدات للنظام، والمصالح طويلة الأمد، في ظل وجود 7 أهداف يمارسها النظام في الوقت الحالي، وتمثل استفزازا حقيقيا للعالم.

مركز أبحاث الكونجرس: العقوبات المتتالية لم تغير سلوك نظام الملالي الإرهابي
  • إحباط جهود الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها وتخويفهم من تبعات حدوث أي تغيير في نظام الملالي
  • استغلال الصراعات الإقليمية لدفع هدف أوسع يتمثل في قلب هيكل السلطة في الشرق الأوسط
  • استعادة الشعور بـ»العظمة» الذي يذكرنا بالإمبراطوريات الفارسية القديمة
  • توفير الدعم المادي لوكلاء الشر والميليشيات الإرهابية الموالية لطهران، بما في ذلك أنظمة الصواريخ التي تزداد دقة والتي تمكن إيران من إبراز القوة
  • دعم أعمال الإرهاب الدولي، بصفتها الدولة «الرائدة» أو «الأكثر نشاطا» الراعية للإرهاب، وفقا لتقارير وزارة الخارجية السنوية حول الإرهاب الدولي
  • دعم الإجراءات ضد النقل البحري الدولي في الخليج العربي والعراق
  • الضغط على الولايات المتحدة لتخفيف العقوبات، واستغلال جائحة كورونا في إقناع العالم
ماذا تريد أمريكا من طهران؟
  • العمل دبلوماسيا لحث إيران على وقف أنشطتها الخبيثة وتغيير السلوكيات الإرهابية للنظام
  • ممارسة «أقصى ضغط» على النظام الإيراني من خلال العقوبات، لإعادة صياغة الاتفاق النووي متعدد الأطراف ليوقف الإرهاب الإيراني
  • محاولة عزل نظام طهران دبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا
  • التصدي للهجمات التي تشنها الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران على القوات والمنشآت الأمريكية في المنطقة
  • نشر قوات أمريكية إضافية لردع المزيد من الهجمات المدعومة من إيران واعتراض شحنات الأسلحة الإيرانية لحلفائها وعملائها
  • تدريب وتسليح وتوفير المساعدة في مكافحة الإرهاب للحكومات الشريكة وبعض الجهات المتحالفة معها في المنطقة


ضغط عالمي

ضغط المجتمع العالمي على إيران اقتصاديا خلال الفترة من 2011-2015، فانكمش الاقتصاد، وتراجعت صادراتها من النفط الخام أكثر من 50%، وأصبحت البلاد غير قادرة على الوصول إلى أصولها من العملات الأجنبية في الخارج.

مما دفع طهران إلى قبول الاتفاق النووي المتعدد الأطراف لعام 2015 (خطة العمل الشاملة المشتركة، JCPOA) لأنه جلب تخفيفا واسعا للعقوبات.

تنازلت إدارة الرئيس الأمريكي السابق براك أوباما عن العقوبات ذات الصلة وألغت العديد من الأوامر التنفيذية.

كما تم رفع عقوبات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وبقيت العقوبات الأمريكية على: التجارة الأمريكية مع إيران، ومحاولات منع طهران من مساعدة الفصائل المسلحة الإقليمية، وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، وجهودها في الحصول على تكنولوجيا الصواريخ والأسلحة التقليدية المتقدمة، وفيلق القدس التابع للحرس الثوري.

نص قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231، الذي أيد خطة العمل الشاملة المشتركة، على تقييد غير ملزم لتطوير إيران للصواريخ الباليستية القادرة على امتلاك أسلحة نووية، وأبقت على حظر قائم على استيرادها أو تصديرها للأسلحة. ينتهي هذا الحظر الأخير في 18 أكتوبر 2020. وقد مكن تخفيف العقوبات إيران من زيادة صادراتها النفطية إلى مستويات ما قبل العقوبات تقريبا، واستعادة إمكانية الوصول إلى صناديق النقد الأجنبي، وطلب بعض طائرات الركاب الجديدة.

تحول كبير

التحول الكبير في سياسة أمريكا نحو إيران حدث في 8 مايو 2018، عندما أعلن الرئيس دونالد ترمب أن الولايات المتحدة لن تشارك بعد الآن في خطة العمل الشاملة المشتركة، وتم إعادة فرض جميع العقوبات الأمريكية الثانوية اعتبارا من 6 نوفمبر 2018.

منذ ذلك الحين كانت العقوبات في صميم سياسة إدارة ترمب لتطبيق «أقصى ضغط»، بهدف معلن هو إجبار إيران على التفاوض على خطة عمل مشتركة منقحة تأخذ في الاعتبار حساب مخاوف الولايات المتحدة وراء برنامج إيران النووي.

تسببت هذه السياسة في خروج الشركات الكبرى من السوق الإيرانية، ووقع الاقتصاد الإيراني في ركود شديد. انخفضت صادرات النفط الإيرانية بشكل كبير، خاصة بعد أن أنهت الإدارة في مايو 2019 استثناءات العقوبات لشراء النفط الإيراني.

كما فرضت الإدارة عقوبات على عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين.

ورغم ذلك واصلت إيران تطوير قوتها الصاروخية وتوفير الأسلحة والدعم لمجموعة واسعة من الفصائل المسلحة التي تعمل في جميع أنحاء المنطقة، بينما ترفض حتى الآن بدء محادثات مع الولايات المتحدة بشأن خطة العمل المشتركة المنقحة.

رفض إيراني

سعى الاتحاد الأوروبي ودول أخرى إلى الحفاظ على الفوائد الاقتصادية لتدفق خطة العمل الشاملة المشتركة إلى إيران، من أجل إقناعها بالبقاء في الاتفاق النووي، وفي أوائل عام 2019، أنشأت الدول الأوروبية آلية لتسهيل التجارة مع إيران، ولكن السيارة الآلية أكملت صفقة واحدة فقط في السنة الأولى من عملياتها.

منذ منتصف عام 2019، استجابت إيران للعقوبات المتزايدة من خلال تقليل امتثالها لبعض الالتزامات النووية لخطة العمل الشاملة المشتركة وإجراء استفزازات في الخليج العربي والعراق، وأثار وباء كورونا المستجد (كوفيد ـ 19) انتقادات دولية بأن العقوبات الأمريكية ربما تعقل جهود الحكومة في وقف تفشي الفيروس القاتل.

أبلغت إيران عن المزيد من الحالات والوفيات بسبب المرض أكثر من أي دولة أخرى في المنطقة. على الرغم من أن العقوبات الأمريكية لا تنطبق على المعاملات الإنسانية. ففي مارس 2020، قامت الإدارة الأمريكية بمراجعة العقوبات العامة لتحفيز الشركات الأجنبية على المضي قدما في بيع المواد الإنسانية إلى إيران.

كما عرضت المساعدة على النظام الإيراني، لكن طهران رفضت، وتقدمت إيران بطلب إلى صندوق النقد الدولي للحصول على قرض قيمته 5 مليارات دولار.

أضف تعليقاً