مفاوضات وهمية لتسويق "عواجيز" الدوري التركي

الثلاثاء - 21 أبريل 2020

Tue - 21 Apr 2020

استمرت الأندية التركية عبر الإعلام الرياضي في بلدها والمواقع الإخبارية الالكترونية في خطة تسويق المحترفين الأجانب فوق سن الـ33 عاما في الدوري التركي إلى أندية سعودية من خلال تنظيم حملات متتالية في عدد من الصحف والمواقع.

وتصدرت أندية الهلال والنصر والأهلي القائمة المستهدفة، كونها من الأندية الكبيرة ذات القوة الشرائية في الدوري السعودي.

ودأب الإعلام التركي الرياضي على نشر أخبار عن مفاوضات بين أندية سعودية مع أخرى تركية لاستقطاب عدد من اللاعبين في الوقت الحالي الذي زادت فيه مصاعب الأندية التركية الكبيرة من الناحية الاقتصادية في ظل فترة الانكماش الاقتصادي الحالي لتركيا، والتي ازدادت مع جائحة فيروس كورونا.

استهداف الدوري السعودي

وتحاول الأندية التركية ذات الشعبية الكبيرة كغلطة سراي وبشكتاش وفنربخشه، أن تجد مخارج سريعة لتفادي ازدياد الاضطرابات الاقتصادية والمالية التي عصفت بتركيا منذ مارس 2018، خاصة بعد نجاحها في تسويق 3 لاعبين، اثنان منهما للنصر وهما جوليانو فيكتور القادم من فنربخشة، ومايكون بيريرا القادم من غلطة سراي، والفرنسي بافيتيمبي جوميز الذي قدم إلى الهلال من غلطة سراي.

ومع اشتداد الأزمة المالية التركية وارتفاع معدل التضخم وتدهور العملة المحلية بنسبة 1,5%، ومعاناتها من فقدان ثقة المستهلكين والشركات والمستثمرين المحليين والعالميين في جودة السياسات الاقتصادية والقدرة على التنبؤ بها ومصداقية مؤسسات السوق، كثفت الأندية التركية عبر وسطائها الإعلامية ووكلائها معركة احترافية جديدة في الدوري السعودي كسوق لإنقاذ نفسها من مغبة الدخول في الانهيار المالي، وذلك من خلال الرقص على حبال تداخل الأندية في السعودية في المفاوضات، والإعلان عن عروض وهمية لجر الأندية السعودية إلى عملية شراء العقود لأجل تعبئة خزائنها، في ظل وجود توقعات بارتفاع سعر الدولار أمام الليرة التركية إلى 6.93 ليرات لكل دولار مقابل6.51 ليرات لكل دولار، وتوقعات بارتفاع معدل التضخم خلال الـ12 شهرا التالية.

آخر المفاوضات الوهمية

عزف الإعلام التركي الرياضي في اليومين على وتر تسويق مهاجم طرابزون سبور، النيجيري أنطوني نواكايمي للهلال، حتى وصل إلى درجة إعلان رفض النادي عرض الهلال للاعب علما بأن الهلال لم يخض مفاوضات مع اللاعب. كما ردد الإعلام التركي كثيرا اسم مهاجم غلطة سراي الكولمبي رادميل فالكاو، ووصفه بأنه ضالة المدير الفني للهلال رازفان لوشيسكو، وأن الأخير شدد على ضمه للفريق في الصيف المقبل، وهو ما نفاه مسؤول بنادي الهلال.

كما عمل الإعلام التركي على تسويق مهاجم غلطة سراي، السنغالي مباي دياني من خلال إقحام نادي النصر وإعلان رغبته في ضمه إلى صفوفه في الانتقالات الصيفية، بعد أن خاض اللاعب تجربة احترافية مع الشباب لمدة موسم ونصف الموسم (2014و2015). فيما لم يحرك ذلك ساكنا في إدارة النصر التي تجاهلت تلك المحاولات.

وفي الآونة الأخيرة، حول الإعلام الرياضي التركي بوصلته نحو الأهلي بترديده أن الأخير يريد ضم دياني ليحل بديلا عن مهاجم الرأس الأخضر، ديجانيني تفاريس.

هجرة عكسية

في المقابل، انتهج الإعلام التركي الرياضي أسلوبا تكتيكيا جديدا، إذ بدأ يلعب على ما يسمى بالهجرة العكسية، مرددا في الفترة الأخيرة رغبة أندية تركية في استعادة المهاجم الفرنسي بافيتيمبي جوميز من الهلال، ورغبة نادي بشكتاش في استقطاب محترف الهلال، البيروفي أندريه كاريلو، وكتبت صحيفة «أقسام» التركية، «إن إدارة بشكتاش فتحت خط مفاوضات مع كاريلو الذي بدوره اشترط الحصول على 2.5 مليون يورو سنويا، ولا سيما أن اللاعب يرفض البقاء في الدوري السعودي بعد تخفيض راتبه إلى 3.5 ملايين يورو بدلا من 7 ملايين يورو سنويا».

أضف تعليقاً

Add Comment