د ب أ - طوكيو، برلين

هاتف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، رئيس الوزراء الياباني شنزو آبي أمس، مؤيدا قرار تأجيل دورة الألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو لمدة عام بسبب فيروس كورونا المستجد.

وذكر مكتب آبي أن ترمب ورئيس الوزراء الياباني اتفقا على التعاون الوثيق معا ليخرج الأولمبياد العام المقبل في أتم صورة وأن تمثل هذه النسخة رمزا لتغلب البشرية على كورونا.

وسبق لترمب أن اقترح تأجيل الأولمبياد لمدة عام.

وأكدت الأولمبية الدولية والمسؤولون في اليابان سابقا أن الأولمبياد سيقام في موعده ولكن الضغوط الهائلة تسببت في اتخاذ قرار التأجيل.

احتفال بالإنسانية

من جانبه أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أن أولمبياد طوكيو العام المقبل يمكن أن يكون احتفالا بالإنسانية إذا تم التغلب على أزمة كورونا.

وقال في رسالة بمقطع فيديو مصور عقب قرار التأجيل «لا أعد بحلول مثالية، ولكن أعد بأن نبذل أقصى الجهد للحصول على أفضل دورة أولمبية ممكنة للجميع وفي المقام الأول لكم أيها الرياضيون».

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمون في طوكيو أنهم يريدون إقامة أولمبياد طوكيو في موعد أقصاه صيف العام المقبل.

وأضاف باخ أن الدورة الأولمبية كانت الحدث الأكثر تعقيدا على هذا الكوكب، لكنه قال «امنحونا بعض الوقت الآن لدراسة كيفية ترتيب الفعالية في 2021 وتجميع هذا اللغز الضخم معا».

تكلفة التأجيل

ستبدأ اللجنة الأولمبية الدولية والمنظمون في اليابان خلال الأيام المقبلة في عد وحصر تكلفة وخسائر التأجيل.

وأكد خبراء يابانيون أن تأجيل أولمبياد طوكيو والألعاب البارالمبية سيكلف اليابان ما بين 640 و670 مليار ين ياباني (ما بين 5,8 مليار و6,1 مليار دولار أمريكي)، حيث أكد أستاذ الاقتصاد بجامعة «كانساي» اليابانية البروفيسور كاتسوهيرو مياموتو أن بلاده ستخسر نحو 640,8 مليار ين ياباني بتأجيل الأولمبياد.

ولكن تكلفة التأجيل تقل كثيرا عن تكلفة الإلغاء التي أوضحها مياموتو عندما أكد أن الإلغاء سيكلف بلاده نحو 4,5 تريليون ين.

وقال الخبير الاقتصادي جونيتشي ماكينو، إن تأجيل الأولمبياد سيكلف اليابان 670 مليون ين فيما ستقفز التكلفة في حالة الإلغاء إلى 7,8 تريليون ين سيفقدها إجمالي الناتج القومي للبلاد.

وأعلنت اللجنة المنظمة رسميا أن تكلفة التأجيل تبلغ نحو 11,5 مليار يورو ولكن مجلس التدقيق الوطني في اليابان كشف أخيرا عن تقديره لتكلفة التأجيل مشيرا إلى أنها تبلغ ضعف هذا المبلغ.