وزير الطاقة: لا حاجة لاجتماع أوبك+ في غياب الاتفاق.. وروسيا تلمح لعودة التعاون

الثلاثاء - 10 مارس 2020

Tue - 10 Mar 2020

 الأمير عبدالعزيز بن سلمان
الأمير عبدالعزيز بن سلمان
فيما أكد وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان أمس أنه لا يرى حاجة لعقد اجتماع لمجموعة «أوبك+» في الفترة من مايو إلى يونيو في غياب اتفاق على الإجراءات التي يجب اتخاذها للتعامل مع أثر فيروس كورونا على الطلب والأسعار، ألمحت روسيا في تصريحات على لسان وزير نفطها وبيان صادر عن الكرملين إلى إمكانية عودة التعاون مع منظمة أوبك.

وقال وزير الطاقة في تصريحات لوكالة رويترز، ردا على تصريحات نظيره الروسي «لا أرى مبررا لعقد اجتماعات في مايو - يونيو من شأنها فقط إظهار فشلنا في القيام باللازم في أزمة كهذه وتبني الإجراءات الضرورية».

وأشار إلى أنه ينبغي على كل منتج للنفط الحفاظ على حصته في السوق بعدما نقل عن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قوله في وقت سابق إن تخفيضات الأسعار التي قدمتها أرامكو السعودية أدت لذعر في السوق. وقال «في سوق حرة، يجب أن يبدي كل منتج للنفط قدرته على المنافسة ويحافظ على حصته في السوق ويعززها».

وجاءت تصريحات وزير الطاقة بعد حديث للرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية، أمين الناصر أمس، أكد فيه أن الشركة سترفع إمداداتها النفطية، التي تشمل النفط لعملاء داخل وخارج المملكة، إلى 12.3 مليون برميل يوميا في أبريل. وأوضح الناصر، في بيان لرويترز، أن إمدادات الخام ستزيد 300 ألف برميل يوميا عن الطاقة الإنتاجية المستدامة القصوى للشركة البالغة 12 مليون برميل يوميا. وتابع أن الشركة اتفقت مع العملاء على تقديم تلك الكميات اعتبارا من أول أبريل.

وبعد تصريحات «أرامكو»، قلصت مكاسب النفط من 7% مطلع الجلسة إلى نحو 4%. وكانت ارتفعت أسعار النفط، أمس الثلاثاء، لتتعافى من أكبر خسارة تسجلها في يوم واحد في نحو 30 عاما، في الوقت الذي يتطلع فيه المستثمرون إلى تحفيز اقتصادي محتمل في ظل حرب أسعار بين روسيا والسعودية وتباطؤ إصابة حالات جديدة بفيروس كورونا في الصين.

من جانبه أكد الكرملين أن «الأبواب لم تغلق» للتعاون مع أوبك، في وقت تتحدث مصادر عن دعوة وزارة الطاقة الروسية لعقد اجتماع مع شركات النفط اليوم.

وردا على سؤال بشأن إذا ما كانت هناك أي فرصة لأن تعود روسيا والسعودية إلى محادثات أوبك، جزم الكرملين «لا أحد يستنثي هذا كاحتمال».

وجاءت تصريحات المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، عقب انهيار محادثات بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، التي تضم السعودية، وأوبك+، التي تضم روسيا، في فيينا الجمعة مما أدى لهبوط حاد لأسعار النفط.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس إن روسيا لا تستبعد اتخاذ إجراءات مشتركة مع منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» لتحقيق الاستقرار في سوق النفط.

وقال نوفاك إن أوبك بحثت تخفيضات النفط الإضافية فقط في اجتماع فيينا. وكشف أنه من المقرر عقد الاجتماع القادم لأوبك+ في الفترة من مايو ـ يونيو.

وأضاف، أن تعافي أسعار النفط سيستغرق شهورا عقب نزولها لأقل مستوى في 4 أعوام إثر انهيار اتفاق أوبك+ الأسبوع الماضي.

أبرز تصريحات وزير الطاقة:
  • لا حاجة لاجتماع أوبك+ في غياب اتفاق على إجراءات يجب اتخاذها للتعامل مع أثر كورونا على الطلب والأسعار.
  • لا مبررا لاجتماع من شأنه فقط إظهار فشلنا في القيام باللازم في أزمة كهذه وتبني الإجراءات الضرورية.
  • في سوق حرة يجب أن يبدي كل منتج للنفط قدرته على المنافسة ويحافظ على حصته في السوق ويعززها.

أضف تعليقاً

Add Comment

مقالات ذات صلة