د ب أ - بكين

فيما أكد وزير الصحة الألماني ينس شبان أمس أن علاج أي أشخاص مصابين بفيروس كورونا الجديد لا يستلزم مؤسسات عزل ذات إجراءات أمنية مشددة، أثارت صينية مصابة بالمرض حالة من الزعر في البلاد بعد فرارها من مدينة ووهان بؤرة تفشي الفيروس إلى العاصمة بكين.

وأوقفت جميع الرحلات الجوية ورحلات القطارات والحافلات وتحركات السيارات الخاصة في مدينة ووهان، التي سجلت أول حالات إصابة بكورونا في ديسمبر الماضي، في حين وصلت السيدة إلى بكين السبت الماضي، وانتقلت إلى منزل أسرتها في منطقة دونجشيانج.

وأفادت صحيفة بيبولز ديلي بأن المسافرة بصفتها من ووهان، كانت تخضع لمراقبة من السلطات وجرى نقلها إلى المستشفى في سيارة إسعاف بعد إصابتها بالحمى عقب وصولها بكين، وجرى تشخيص إصابتها بفيروس كورونا.

وتسببت الواقعة في إثارة الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تساءل المستخدمون حول كيفية تمكن أسرتها من إخراجها من مدينة ووهان، وقال ينج يونج سكرتير لجنة الحزب الإقليمي بإقليم هوبي إنه جرى فتح تحقيق بشأن فرار السيدة.

وحول ما تردد عن أن أسرتها لها صلة بشخصيات سياسية، قال ينج إنه يجب تطبيق القوانين والقواعد على «أي شخص».

وأعلنت السلطات الصحية في الصين ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا إلى 2744 حالة بعد تسجيل 29 حالة وفاة إضافية خلال الساعات الـ24 الماضية، كما أعلنت كوريا الجنوبية تسجيل 334 حالة إصابة إضافية بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الحالات المسجلة إلى 1595.

في غضون ذلك، أعلنت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تأجيل مناورات عسكرية مشتركة، وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن هذه أول مرة تعلن فيها واشنطن وسول تعديل موعد إجراء مناورتهما المشتركة بسبب أمور تتعلق بالصحة.