د ب أ - القاهرة

«هذا الوطن العزيز هو وطني مثلما هو وطن كل مصري ومصرية، فيه عشت، وحاربت من أجله، ودافعت عن أرضه ... وعلى أرضه أموت، وسيحكم التاريخ علي وعلى غيري بما لنا وبما علينا»، كانت هذه كلمات من آخر خطاب للرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك، وهو في الحكم، قبل أيام من تنحيه في فبراير من عام 2011.

وتوفي مبارك أمس الأول عن عمر ناهز 92 عاما، بعد نحو عقد من تنحيه عن الرئاسة تحت ضغط من احتجاجات شعبية ضمن ما يعرف بـ»الربيع العربي». وأعلنت الرئاسة المصرية حالة الحداد العام في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أيام بدأت أمس.

ولا يزال الحكم الذي انتظره مبارك من التاريخ غير معروف، فقد جرت العادة على أن التاريخ يحتاج لسنوات طويلة وربما لعقود ليقول كلمته، ولكن حكم المصريين عليه وعلى عهده عكسته ردود فعلهم بعد وفاته، وإن كانت في مجملها متحفظة، نظرا لطبيعة المجتمع الذي يؤمن، على اختلاف ديانات أبنائه، بأن للموت قداسته الخاصة.

تاريخ مشرف

ويبدو أن وفاته قد أثارت من جديد جزءا من حالة الجدل التي صاحبت فترة الاحتجاجات التي أنهت حكمه، والتي كانت تتسبب في بعض الأحيان في خلافات داخل الأسرة الواحدة.

فالرجل صاحب تاريخ عسكري مشرف وقاد القوات الجوية المصرية خلال حرب السادس من أكتوبر من عام 1973 والتي أدت إلى استعادة مصر للأرض التي احتلتها إسرائيل عام 1967 كما أنه نجح عام 1989 في إعادة عضوية مصر في الجامعة العربية، والتي علقت بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل عام 1978.

وعرف مبارك أيضا بموقفه المتمسك بالسلام مع إسرائيل والداعم للمفاوضات السلمية الفلسطينية - الإسرائيلية، بالإضافة إلى دوره في حرب الكويت. كما شهد الجزء الأكبر من حكمه استقرارا اقتصاديا إلى حد كبير.

ولكن في المقابل، أصبحت مصر في عهده، وخاصة السنوات الأخيرة منه، ضمن قوائم المنظمات الدولية، وخاصة الحقوقية، التي تعاني من الفساد، وقرب نهاية حكمه، كان 40% من سكان مصر يعيشون تحت خط الفقر, وفقا لمنظمة الشفافية الدولية.

شهادة ثورية

وكتب وائل غنيم، الذي كان من أبرز قادة الاحتجاجات التي قادت إلى تنحي مبارك، في تغريدة على موقع تويتر «رحمة الله على الرئيس حسني مبارك، كل نفس بما كسبت رهينة وكلنا رايحين لربنا اللي أحسن من البشر كلهم، ربنا يصبر أهله ومحبيه ويبارك في عمر أحفاده، كان محبا ومخلصا لمصر، تحمل مسؤولية ضخمة تجاه الشعب المصري فأصاب كثيرا وأخطأ كثيرا وصبر على كثير من الأذى في نهاية عمره. وسيحكم التاريخ».

ويكاد يجمع المراقبون أنه يمكن تقسيم العقود الثلاثة التي حكم فيها مبارك مصر إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول كان عهد العمل والإنجازات، والثاني قسم الحفاظ على ما تم خلال القسم السابق، أما الثالث فكان القسم الذي تدهورت فيه الأوضاع وساءت تدريجيا إلى أن انتهت بالإطاحة بمبارك.

رئيس وطني

وكتب الدبلوماسي المصري المخضرم عمرو موسى، على موقع تويتر»رحم الله حسني مبارك، بدأ حكمه بمجتمع متوتر واقتصاد متراجع وانتهى بمجتمع يرنو نحو الاستقرار ويطالب بالإصلاح، وباقتصاد ذي فرص تقدم واضحة، كان حكمه فرديا ولكنه كان رئيسا وطنيا وشريكا موثوقا في قيادة العالم العربي».

وأضاف موسى «سنوات حكم الرئيس الأسبق وخاصة العشرية الأخيرة تتطلب نقاشا موضوعيا موثقا إذ انتهت بثورة 25 يناير وبتنازله عن الحكم ثم دخول مصر في مرحلة اضطراب كبير ... ولكن يوم وفاته ليس اليوم المناسب لتقييم حكمه ... والمصريون جميعا اتفقوا أو اختلفوا معه فهو جزء من تاريخ مصر الحديث».

شجاعة نادرة

وبعد إعلان وفاته، تباينت تعليقات رواد وسائل التواصل الاجتماعي، رأى البعض أنه يكفي ما تعرض له الرجل منذ تنحيه، حيث أمضى معظم سنواته الماضية أمام القضاء محبوسا في المستشفيات العسكرية، كما أشادوا بشجاعته بالتنحي لإنقاذ البلاد والتمسك بالبقاء داخل مصر والمثول أمام قضائها، خاصة إذا ما تمت مقارنته بقادة دول شهدت اضطرابات في نفسه الفترة التي شهدتها مصر ولا تزال تعاني حروبا أهلية حتى الآن، وهناك من تركزت تعليقاتهم على إعادة التذكير بما حدث من أزمات في عهد مبارك حال الأخرين، والتأكيد على أن الله هو من سيجازيه على ما فعل.