وقع مجلس الغرف السعودية وغرفة التجارة والصناعة في جمهورية قبرص اتفاقية تعاون من 7 بنود لتعزيز التعاون بين الجانبين في مختلف الأنشطة الداعمة لتوطيد علاقات التعاون الاقتصادي بين المملكة وقبرص وخدمة المستثمرين في البلدين، في إطار زيارة المجلس لقبرص هذه الأيام لبحث التعاون التجاري والاستثماري.

وجرت مراسم توقيع الاتفاقية بالعاصمة نيقوسيا، حيث وقعها كل من نائب رئيس مجلس الغرف السعودية منير بن سعد، ورئيس غرفة تجارة قبرص كريستودلوس انجاستينيوس، بحضور الأمين العام المكلف لمجلس الغرف حسين العبدالقادر، وسفير المملكة لدى قبرص خالد الشريف.

وقال نائب رئيس مجلس الغرف السعودية إن الاتفاقية سيكون لها انعكاس إيجابي على دور قطاعي الأعمال وزيادة الفعاليات والأنشطة الاقتصادية المشتركة بما يدعم تطور التبادلات التجارية بين البلدين، مشيرا إلى أن زيارة وفد المجلس لقبرص تضمنت عقد لقاء مع المسؤولين في الغرفة التجارية بقبرص والغرفة التجارية بليماسول، حيث جرى بحث آفاق ومجالات التعاون بين المملكة وقبرص في عدد من القطاعات الاقتصادية، وخاصة المال والسياحة والمقاولات والنقل البحري.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز وزيادة حجم العلاقات التجارية والأنشطة الاستثمارية بين قطاعي الأعمال في البلدين، من خلال تبادل المعلومات الاقتصادية بين مجلس الغرف السعودية وغرفة التجارة والصناعة في قبرص عن الأسواق والإنتاج والفرص التجارية، وتعزيز فرص عقد شراكات بين رجال الأعمال في البلدين، إضافة لتقديم الجانبين المقترحات التي من شأنها تحسين بيئة التعاون الاقتصادي وتذليل المعوقات.

مجالات التعاون

  • تبادل المعلومات حول فرص التجارة والاستثمار
  • فتح آفاق جديدة لزيادة التبادل التجاري
  • تشجيع تبادل زيارات الوفود التجارية
  • المشاركة في المعارض والملتقيات
  • تبادل المعلومات لتعزيز التعاون الصناعي
  • تسوية المنازعات التجارية عبر التحكيم
  • الترويج للفرص الاستثمارية في البلدين
  • تشجيع الاستثمارات المشتركة