مكة - مكة المكرمة

ناقش المجتمعون في ورشة عمل برنامج «تنمية الدافعية لرفع المستوى التحصيلي للطلبة» الذي تنفذه الإدارة العامة للإرشاد الطلابي بوزارة التعليم عددا من أوراق العمل في جلسات الملتقى، وخرجوا بعدد من التوصيات من بينها تصميم برامج وأنشطة تدريبية للطلبة تساعد على تنمية الدافعية لديهم وإعداد برنامج تدريبي للمرشدين.

واختتمت إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة أمس ورشة عمل برنامج «تنمية الدافعية لرفع المستوى التحصيلي للطلبة» والتي استمرت ليومين وشارك فيه أكثر من 50 مشاركا ومشاركة من مشرفين وقادة مدارس من مناطق تعليمية مختلفة من المملكة وذلك بفندق فوربوينتس بحي النسيم بالعاصمة المقدسة.

واستعرض المجتمعون نتائج الدراسة المعدة من قبل الإدارة العامة للإرشاد عن وسائل وقياس رفع الدافعية للتحصيل الدراسي لدى الطلبة ثم ورقة عمل بعنوان «نتائج الدراسات الحديثة والتجارب العلمية عن أساليب تعزيز الدافعية وقياسها» قدمها خالد الصماني من إدارة التوجيه والإرشاد بتعليم مكة بعد ذلك ناقشت الجلسة الختامية لليوم الأول أفضل الممارسات والعادات الدراسية لرفع الدافعية والتحصيل لدى الطلبة.

وتناول اليوم الثاني والختامي للبرنامج ثلاث جلسات، الأولى مشكلات الطلبة النفسية والصحية والأسرة التي تقف وراء تدني مستوى الدافعية للتحصيل ومناقشة الحلول التربوية لمعالجتها ثم تلاها في الجلسة الثانية مناقشة توظيف التقنية في تنمية الدافعية ورفع مستوى التحصيل الدراسي للطلبة ثم ورقة عمل بعنوان « دور المعلم/‏ة، القائد/‏ة في تنمية الدافعية للتحصيل الدراسي للطلبة بعدها اختتمت جلسات الملتقى بمناقشة دور الأسرة في تعزيز تنمية الدافعية ورفع مستوى التحصيل الدراسي .

إعداد برنامج تدريبي للمرشدين يتضمن:

  • نماذج فاعلة واستراتيجيات حديثة لرفع المستوى التحصيلي للطلبة
  • بناء البرنامج وفق الدراسات الحديثة والتجارب العالمية
  • التعاون بين المرشد والمعلم والقائد والأسرة
  • نتائج وتوصيات الورشة:
  • تصميم برامج وأنشطة تدريبية للطلبة تساعد على تنمية الدافعية لديهم