حطمت ضربة رأس في الوقت القاتل آمال المنتخب السعودي تحت 23 عاما في الفوز بكأس آسيا للمنتخبات الأولمبية، وجيرتها للمنتخب الكوري الجنوبي الذي فاز على الأخضر 1-0 في المباراة النهائية للبطولة التي اختتمت أمس في تايلاند.

وجاء الحسم بهدف جيونج تاي ووك في الدقيقة 113.

وانتهى الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل السلبي ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي، وفيه استفاد المنتخب الكوري وخطف الفوز واللقب رغم التفوق السعودي في الوقت الإضافي.

وجاء الهدف إثر ضربة حرة احتسبت للمنتخب الكوري بجوار منطقة الجزاء السعودية ولعبها البديل لي دونج كيونج عرضية وانقض عليها تاي ووك بضربة رأس قوية حاول اليامي إبعادها ولكن الكرة أكملت طريقها إلى داخل المرمى ليكون هدف الفوز بالمباراة والتتويج باللقب الآسيوي.

وكان المنتخبان حسما بطاقتي التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية القادمة (طوكيو 2020) بمجرد وصولهما للمباراة النهائية، كما رافقهما المنتخب الأسترالي بالفوز على منتخب أوزبكستان 1-0 أمس الأول في مباراة تحديد المركز الثالث بالبطولة.

وتأثر الأخضر بخروج لاعبين مؤثرين في صفوفه بداعي الإصابة، هما حسان تمبكتي وعلي الحسن.

ورغم دخول الفريقين سريعا في أجواء المباراة، كان الحذر واضحا في أداء المنتخب السعودي فيما حاول المنتخب الكوري مرارا اختراق منطقة الجزاء السعودية وسنحت له فرص حقيقية عدة ولكنه فشل في استغلالها.

وبمرور الوقت أصبح اللعب في اتجاه مرمى المنتخب السعودي معظم الوقت، ولكن المنتخب الكوري فشل في استغلال الفرص التي سنحت له لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، كان المنتخب السعودي هو الأكثر سيطرة على مجريات اللعب والأكثر هجوما وإن لم يشكل خطورة حقيقية على المرمى الكوري.