د ب أ - ملبورن

تتطلع نجمة التنس التونسية أُنس جابر لأن تكون مصدر إلهام للشباب في بلادها والمنطقة العربية، بعد مسيرتها التاريخية في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى.

وكتبت جابر اسمها بأحرف من نور في تاريخ بطولة أستراليا بعد أن حققت المصنفة 78 على العالم فوزا مثيرا على الصينية كيانج وانج بنتيجة 7 6/ (7 4/) و6 1/ لتعبر إلى دور الثمانية.

وأصبحت جابر أول لاعبة عربية في التاريخ تبلغ دور الثمانية لإحدى بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى.

ولم يكن فوز أمس هو المفاجأة الأولى التي تحققها جابر في البطولة الأسترالية، حيث نجحت في الإطاحة بكارولين فوزنياكي المصنفة الأولى على العالم سابقا من البطولة، في آخر مباراة رسمية للاعبة الدنماركية قبل اعتزالها.

وبعد مباراة استغرقت أقل من ساعة و20 دقيقة بلغت جابر دور الثمانية، حيث تنتظر الأمريكية صوفيا كينين التي فازت على مواطنتها كوكو جوف 6 7/ (5 7/) و6 3/ و6 /0.

وقالت جابر بعد المباراة «أشعر بإثارة حقيقية في الوقت الراهن، إنه أمر لا يصدق، لا يمكنني أن أصف شعوري».

وبعدما أصبحت أول لاعبة عربية تعبر إلى دور الـ16 في بطولات الجراند سلام، واصلت اللاعبة التونسية مسيرتها الرائعة لتضمن أيضا أن تصبح أول سيدة عربية تنضم لقائمة أول 50 مصنفة على مستوى العالم.

كما فازت جابر على جوهانا كونتا المصنفة 12 للبطولة في الدور الأول والفرنسية كارولين جارسيا في الدور الثاني، لكي تحقق انتصارين متتاليين للمرة الأولى في بطولات الجراند سلام.

وحققت جابر أول فوز لها خلال ثالث مواجهة تجمعها بوانج المصنفة 27 على العالم، والتي أطاحت بالأمريكية سيرينا ويليامز صاحبة الـ23 لقبا في بطولات الجراند سلام، في طريقها إلى الدور الرابع.

وأوضحت جابر «أحاول أن ألهم كثيرا من الشباب، سواء في تونس أو العالم العربي، خاصة أفريقيا الرائعة».

وأضافت «ليس من المستحيل القيام بذلك، مثلما قلت من قبل لقد تدربت في تونس من عمر الثالثة حتى 16 أو 17 عاما، أنا صناعة تونسية بنسبة 100%».

وتأمل جابر الفائزة في 2011 بلقب بطولة رولان جاروس على مستوى الناشآت أن تكون مسيرتها في أستراليا قصة ملهمة في بلادها.