أمل السّليم

حديقة الجمال

السبت - 18 يناير 2020

Sat - 18 Jan 2020

الحديقة الثقافية.. عنوان جذاب يحتضن الجمال والثقافة والفن بين كلمتين، حقق هذا العنوان ما وضع له، فكان العمل وفريقه انعكاسا لرؤية واضحة يحملها ذلك العنوان الألق البهي.

الحديقة الثقافية أحد المشاريع المقامة في الواجهة البحرية بمدينة جدة، التابعة لمبادرات ملتقى مكة الثقافي هذا العام تحت شعار (كيف نكون قدوة بلغة القرآن)، حيث احتضنت تلك الحديقة 14 جهة مشاركة في الفعاليات المتنوعة والثرية المقدمة لجميع الزوار بمختلف أعمارهم وفئاتهم ولغاتهم، مما جعلنا كمواطنين نفخر ونزهو بهذه المبادرات النوعية الراقية

والأجمل ما لمسته من روعة تنظيم الأجنحة والفعاليات وجهد القائمين على هذا الحراك الثقافي المميز، وعلى رأسهم كل من الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، أمير الثقافة والبيان، والمدير التنفيذي لملتقى مكة الثقافي الدكتور محمد المسعودي.

مما كان له الأثر الإيجابي البارز والمختلف على زوار الحديقة، حيث شهدت إقبالا كثيفا في منطقة مفتوحة حرة مليئة بنسمات البحر العليلة، محملة بالأنشطة الثقافة والأجواء الجميلة واللوحات الفنية والعروض الإبداعية والفقرات المسرحية والأوبريتات المتنوعة.

اختيار المكان والوقت كان له دور قوي في إيصال رسالة المشروع من حيث انفتاح الثقافة والفنون على المجتمع وتقريبها لهم، وعدم انغلاقها وتقييدها بمكان وزمن وفئة نخبوية محددة، فالجميع له حق المشاركة والاستمتاع بهذا الفن والجمال.

احتضن المشروع العديد من المبادرات التي تعزز لغتنا اللغة العربية، كفصحى، وكلمني عربي، وتعليم الخط العربي والمقهى الثقافي، ومسابقة فصيح مكة، ومراسم حرة، وغيرها مما أشعرنا بالفخر والاعتزاز بهذه اللغة، ودورنا في الحفاظ عليها بإحيائها ودعمها، مما يرسخ قيمة التراث والهوية العربية والوطنية في أجيالنا القادمة.

في الختام نشكر جميع القائمين والمنظمين ومن كان له بصمة بهذه المبادرة التي تساهم في تحقيق رؤية الوطن، وترسخ قيم مبادرة كيف نكون قدوة بلغة القرآن، ونجحت في تحقيق الغاية المرجوة بكل ألق وفخر.

أضف تعليقاً

Add Comment

مقالات ذات صلة