متى تكون الوجبات الجاهزة الخيار الأفضل للحجاج؟

الخميس - 26 ديسمبر 2019

Thu - 26 Dec 2019

حدد رئيس طائفة متعهدي الإعاشة بالعاصمة المقدسة أحمد الشريف سبعة أسباب جعلت الوجبات مسبقة التجهيز أفضل خيار لتغذية الحاج، منها سلامة الحاج وعدم تعرضه إلى طارئ صحي يمكن أن يعوقه عن أداء المناسك، حيث إنها وجبات خالية من البكتيريا وذات قيمة غذائية عالية أعدت بطريقة صحية واحترافية، تساعد الحاج على القيام بالنسك بكل نشاط وقوة.

وأوضح الشريف في حديثه لـ «مكة» أن فكرة الوجبات مسبقة التجهيز نشأت في زمن الحروب، وأول من استخدمها الجيش الأمريكي لأسباب عديدة، أهمها القيمة الغذائية التي يحتاجها المحارب وسهولة تناولها وتخزينها ووصولها إلى الجندي في ساحة القتال، ومن هنا انتشرت الفكرة وأصبحت سائدة في جميع جيوش العالم، ثم انتقلت إلى المستشفيات وطرأ عليها عدد من الأفكار التطويرية لجعلها وجبات تتناسب مع الحالات المرضية ثم أصبحت فكرة رائدة في مجال إعاشة الحشود وتوسع العالم في طريقة إعدادها والتفنن في تنفيذها.

وأضاف أن الوجبات مسبقة التجهيز تنقسم إلى المجمد، وهو ما يقدم على متن الرحلات الجوية والفنادق ذات الخمس نجوم، والمؤتمرات والمحافل الدولية المهمة، والشق الثاني هي الوجبات المعقمة التي سبق ذكرها في إعاشة الجيوش والتجمعات الكبيرة ذات الظروف الصعبة.

وقال الشريف إن من مميزات الوجبات مسبقة التجهيز العدالة في التوزيع للقيمة الغذائية، حيث إن كل حاج يحصل على القيمة الغذائية نفسها من خلال تناوله للوجبة، ولا يخفى على الجميع ارتفاع درجات الحرارة في موسم الحج، مما يؤثر على سلامة الوجبات التقليدية في حين مسبقة التجهيز لن تتأثر بذلك مطلقا.

ولفت إلى أن جاهزية الوجبات جعلها لا تحتاج إلى مكان كبير لإعدادها، بل من الممكن تخزينها قبل الموسم بأيام أو أسابيع لتكون جاهزة للتقديم ولا تحتاج إلى أيد عاملة كثيرة لإعدادها وتقديمها على عكس الوجبات التقليدية التي تحتاج إلى عدد كبير جدا من العاملين، لأنها تمر بمراحل كثيرة تبدأ بتحضير المواد الأولية للطبخ وتنتهي بالتقديم ويتبين من خلال هذه المراحل أن فرصة تعرض الوجبة لخطر بكتيري واردة بنسبة عالية جدا، مما قد ينتج فاشيات التسمم الغذائي، ونحن هنا نتكلم عن مخيمات تتسع لألف حاج.

وأكد الشريف أن الوجبات المسبقة التجهيز هي وجبات صديقة للبيئة، حيث إن الدراسات قد أثبتت انخفاض النفايات إلى 25 % من نفايات الطبخ التقليدي.

وقال رئيس طائفة متعهدي الإعاشة بالعاصمة المقدسة: أتفق تماما وأؤيد وزارة الحج في إطلاق مبادرتها لتحويل إعاشة الحجاج في المشاعر المقدسة إلى وجبات مسبقة التجهيز، حيث إنها الخيار الأفضل، لذلك فإن الطائفة تعمل على تحويل مطابخها المركزية بشكل تدريجي إلى مطابخ منتجة للوجبات مسبقة التجهيز.

مميزات الوجبات مسبقة التجهيز:


  • وجبات خالية من البكتيريا وهي وجبات ذات قيمة غذائية عالية


  • العدالة في التوزيع للقيمة الغذائية


  • عدم تأثرها بدرجات الحرارة


  • لا تحتاج إلى مكان كبير لإعدادها


  • لا تحتاج إلى أيد عاملة كثيرة


  • صديقة للبيئة


  • تنوع وجباتها على ذوق ورغبة الحاج




تنقسم الوجبات مسبقة التجهيز إلى:


  • وجبات مجمدة


  • وجبات معقمة


أضف تعليقاً

Add Comment