أثار تكرار استيلاء مجهولين على أرض حكومية شاسعة شرق محافظة جدة استياء عدد من المواطنين الذين تقدموا ببلاغات رسمية للجهات المختصة لوقف التعدي بعدما وقع بعضهم ضحية مبايعات صورية تمت على الموقع.

وبحسب إفادات مواطنين تحدثوا لـ»مكة» أمس فإن الأرض تقع جنوب حي قويزة وقريبة من شرطة المنتزهات، وهي مساحة شاسعة عبارة عن ثلاثة مخططات يجري تمهيدها وتسويتها والشروع في بيعها لمتقاعدين وأرامل بمبالغ تقل عن 70 ألف ريال لبعض القطع.

وأوضح كل من ماجد المطيري وعلي الحربي وآخرون ممن تقدموا بالشكوى أن هؤلاء الأشخاص جلبوا معدات وآليات لتسوية الأرض وردمها بمخلفات البناء والنفايات وتمهيد الأجزاء المرتفعة وردم المنخفضة بتلك المخلفات في عملية غش وخداع واضحة حتى في أعمال التمهيد، لافتين إلى أنهم يستغلون فترات المساء للعمل وجلب المعدات ويستمرون حتى ساعات متأخرة من الليل تحت ضوء الكشافات وبعد الإبلاغ عنهم توقف العمل موقتا ثم استؤنف، كما أنهم يدفعون بعدد كبير من الأشخاص للقدوم معهم لحمايتهم من اعتراضات سكان الأحياء القريبة والمعارضين لعملهم المخالف.

وأكد المواطنون أن التعدي شمل أرضا شاسعة وجبالا يجري حاليا تمهيدها، كما تتم عمليات بيع في الموقع راح ضحيتها عدد من النساء كبيرات السن، دفعت إحداهن 100 ألف ريال ولم تستعدها إلا بمجهود كبير وبعد فترة طويلة من الإلحاح على من باعها.

ويطالب المواطنون لجنة الأراضي الحكومية وأمانة جدة بالتدخل العاجل لوقف هذه التجاوزات، مؤكدين أن الموقع شاسع ويمكن تسليمه لوزارة الإسكان لتوزيعه أو بيعه بشكل نظامي للمواطنين، إذ سيقضي على نسبة كبيرة من مشاكل توفير الأراضي في المحافظة.

ويعمد المعتدون على الموقع إلى التستر خلف أسماء اعتبارية للتغطية على مشروعية أعمالهم - بحسب المواطنين - وعند التواصل مع هذه الشخصيات الاعتبارية أنكروا صلتهم بالموقع أو بأولئك الأشخاص وهو ما دفع بعض المتضررين للمطالبة باسترداد أموالهم التي دفعوها للمعتدين.

من جهته أكد مسؤول في بلدية أم السلم الفرعية لـ»مكة» أن البلدية تلقت شكوى المواطنين ومن خلال مراقبتها للأراضي التي تدخل في نطاقها وبالتنسيق مع لجنة التعديات رصدت التجاوز وحركت الفرق بالاستعانة بالجهات المختصة لوقف عمليات التعدي، كما سحبت المعدات من الموقع.

فيما لفت المواطنون إلى أن المعتدين عادوا للعمل بعد أيام فقط من تدخل البلدية وسحب المعدات واستعانوا بآليات جديدة ويعملون خلال فترات انتهاء الدوام الرسمي وفي ساعات المساء.

لجنة التعديات من ناحيتها وقفت على الموقع بالتنسيق مع البلدية الفرعية ورفعت تقارير ميدانية تثبت أن الموقع شهد إحداث عقوم وغرف وإنشاء مخطط غير نظامي، ورفعت تقارير بالتجاوزات على الموقع، ولا يزال المواطنون في انتظار إجراء رسمي صارم يوقف هذه العمليات المخالفة بحسب شكواهم.