توافق مصري على أهمية مبادرة تجفيف منابع الخلافات العربية

 

 

الاحد - 21 ديسمبر 2014

Sun - 21 Dec 2014

ثمن عدد من الخبراء والساسة المصريين جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرأب الصدع في العلاقات بين مصر وقطر، مؤكدين أن الملك عبدالله هو حكيم العرب ويلعب دورا مهما في حل القضايا العربية.

إخلاص النوايا

وقال وزير الخارجية الأسبق السفير محمد العرابي “أثمن الخطوات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين في المصالحة بين مصر وقطر، حيث جاءت بعد مشاورات عديدة، وتعكس أهمية المائدة العربية الموحدة لمواجهة الإرهاب”، موضحا أهمية أن تخلص قطر النوايا وتفعل تلك المصالحة على أرض الواقع.
وأشار العرابي إلى أن الرأي العام المصري غير مهيأ لقبول نوايا قطر بدون أفعال على الأرض، ولا يزال ينتظر أفعالا تترجم هذه النوايا لسياسات صادقة، منها وقف دعم الجماعات التكفيرية التي تقوض استقرار الدول العربية. كما أشاد السفير محمد العرابي بمبادرة خادم الحرمين الشريفين، مشددا على ضرورة أن يكون الطرف القطري على قدر المسؤولية المتعلقة بالموقف العربي الراهن.

قمة مرتقبة بالرياض

وبدوره قال الخبير الاستراتيجي اللواء سامح سيف اليزل إنه توجد أنباء عن انعقاد قمة مصرية - قطريـة، برعايـة سعودية قريبا في الرياض، مشيرا إلى أن قطر بدأت تحسن موقفها تجاه مصر. وأضاف أن قطر أكدت وقوفها التام بجانب مصر، وأعلنت أن أمنها من أمن مصر، وقوة مصر من قوة العرب.

تجفيف منابع الخلاف

فيما قال طارق تهامي عضو الهيئة العليا للوفد إن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تمثل دفعة قوية للعلاقات العربية، وتسهم في تجفيف منابع الخلافات بين القاهرة والدوحة، لكنه شدد على ضرورة اتخاذ قطر خطوات جادة لتأكيد صدق نواياها.

ثقل عربي

وعد الدكتور سعيد اللاوندي الخبير بمركز بحوث الأهرام الاستراتيجية لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمبعوث القطري برعاية السعودية، تطورا طبيعيا لمبادرة خادم الحرمين الشريفين وسلسلة جديدة من التقارب العربي الذي تريده جميع الشعوب العربية، موضحا أن السعودية قادت هذه المبادرة الطيبة لتقريب وجهات النظر بين مصر وقطر بحكم دور الرياض الكبير في المنطقة وما تمثله من ثقل عربي.

خطى الأشقاء

من جانبه، أشاد المستشار أحمد الفضالي رئيس تيار الاستقلال، رئيس حزب السلام الديمقراطي، بالجهود التي تبذلها السعودية من أجل مساندة مصر والوقوف بجوارها. وقال “نؤيد مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بدعوة القيادة السياسية والشعب المصري لاحتواء الخلافات المصرية القطرية من أجل التوحيد والاصطفاف العربي بعد تعهد الدوحة بتغيير مواقفها العدائية تجاه القاهرة، وأن تسير على خطى الأشقاء العرب”.

لم الشمل

وأشاد جلال مرة أمين عام حزب النور بدور السعودية وعلى رأسها الملك عبدالله بن عبدالعزيز، في مبادرة لم الشمل العربي التي تعبر عن روح الأخوة والمحبة التي يحملها خادم الحرمين، وتعبر عن رؤيته الثاقبة وحرصه على مصلحة الأمة العربية والإسلامية في هذه الظروف الراهنة. وأضاف: مرة أخرى نثمن رد فعل الرئيس السيسي تجاه المبادرة.

تقدير خاص

كما رحب الدكتور كمال الهلباوي القيادي السابق بجماعة الإخوان بالمصالحة مع قطر برعاية السعودية، مؤكدا أنه من أوائل الذين أكدوا على ضرورة المصالحة القطرية المصرية لمواجهة الإرهاب، وكانت مبادرة خادم الحرمين الشريفين لها تقديرها الخاص وأهميتها على الصعيد العربي والدولي، وأتمنى أن يكون هناك تواصل بين الدول العربية من أجل وقف الإرهاب.

مطالب ملزمة

وثمن الدكتور عفت السادات رئيس حزب السادات الديمقراطي المصالحة المصرية القطرية، مشيدا بدور الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وحرصه على إتمام المصالحة في بيان للحزب أكد فيه ضرورة أن تتخلى قطر عن شن حملات إعلامية ضد مصر وعن دعمها للإرهاب، وعدم التدخل في شؤون مصر، مؤكدا أهمية توقيع اتفاق ملزم بين حكومة البلدين لتسليم المطلوبين أمنيا بين البلدين.

تهان وترحيب

وكانت السعودية أكدت في بيان صادر عن الديوان الملكي أمس الأول حرصها على فتح صفحة جديدة بين مصر وقطر، مشيرة إلى الزيارة التي قام بها رئيس الديوان الملكي السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين ومبعوثه الخاص في هذه المهمة خالد بن عبدالعزيز التويجري، والمبعوث الخاص لأمير قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني. وقد ثمنت مصر هذه الزيارة، وقال بيان للرئاسة “إن الرئيس السيسي رحب بالضيفين الكريمين، مؤكدا أن مصر تتطلع لحقبة جديدة تطوي خلافات الماضي، معربا عن اتفاقه التام مع خادم الحرمين الشريفين في مناشدته المفكرين والإعلاميين كافة بالتجاوب مع المبادرة ودعمها من أجل المضي قدما في تعزيز العلاقات المصرية القطرية بوجه خاص والعلاقات العربية بوجه عام”. وقد هنأ أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في برقية أخاه خادم الحرمين الشريفين بمناسبة نجاح مبادرته ومساعيه الأخوية الخيرة التي توجت بإزالة ما يشوب العلاقات بين قطر ومصر. كما رحبت قطر في بيان للديوان الأميري بمبادرة توطيد العلاقات مع مصر.

 

البحرين تثمن الدور الريادي لخادم الحرمين
خليفة: مواقف مشرّفة لدعم الصف العربي
الإمارات ترحب بمبادرة رأب الصدع
رعاية مصالح الأمتين العربية والإسلامية
المبادرة تعكس الدور المركزي للسعودية
..وصفحة ناصعة يسجلها التاريخ

أضف تعليقاً

Add Comment