تسبب وقوع الجزء الجنوبي من السوق المركزي الجديد للخضار والفاكهة في أبرق الرغامة بجدة بمنطقة جريان سيول في تأخير افتتاح المشروع رغم مضي سنوات على البدء فيه، فيما لا يزال الموقع يخضع لدراسة تصريف الأمطار من قبل هيئة المساحة الجيولوجية التي كلفت فريقا هندسيا بالدراسة وفق معلومات توفرت للصحيفة.

وأفادت المعلومات بأن تدشين السوق الجديد سيكون بعد انتهاء الدراسات الخاصة بتصريف السيول التي يمكن أن تأتي على جزء من المشروع في حالة عدم معالجته.

من جهته، أكد مدير عام المسالخ وأسواق النفع العام في أمانة جدة الدكتور ناصر الجارالله أنه تجري حاليا معالجة الجزء الجنوبي من المشروع من قبل هيئة المساحة الجيولوجية بحسب الخرائط، وستُعمل قنوات تصريف ويستكمل المشروع حفاظا على المواطنين والعاملين في السوق، ولن يدشن إلا بعد الانتهاء من إجراءات السلامة.

وعن مستقبل السوق المركزي الحالي أفاد بأنه في حالة الانتقال من حلقة حي الصفا إلى أبرق الرغامة سيحول إلى سوق خضار للبيع بالتجزئة.

وأرجع مسؤولون في السوق الحالي لـ»مكة» أسباب نقله إلى التمدد العمراني، حيث أصبح محاطا بمنطقة سكنية ولما يخلفه من إزعاج لسكان المنطقة المجاورة.

حقائق عن السوق المركزي الجديد

- توقف العمل فيه منذ 4 سنوات

- استثماره لـ25 عاما من بدء تشغيله

- افتتاحه بعد انتهاء دراسة تصريف السيول