X

حفريات تجبر أصحاب محلات بالطائف على إغلاقها

أجبر تعثر المشاريع في المنطقة المركزية بوسط محافظة الطائف أصحاب المحلات التجارية بسوق البلد على إغلاقها جراء تكبدهم للديون أو إخلاء المحلات بسبب عدم استطاعتهم الإيفاء بالإيجارات السنوية، وأرجعوا ذلك لتأخر إنهاء أعمال المشاريع التي تحيط بالمنطقة المركزية

أجبر تعثر المشاريع في المنطقة المركزية بوسط محافظة الطائف أصحاب المحلات التجارية بسوق البلد على إغلاقها جراء تكبدهم للديون أو إخلاء المحلات بسبب عدم استطاعتهم الإيفاء بالإيجارات السنوية، وأرجعوا ذلك لتأخر إنهاء أعمال المشاريع التي تحيط بالمنطقة المركزية

السبت - 15 فبراير 2014

Sat - 15 Feb 2014

أجبر تعثر المشاريع في المنطقة المركزية بوسط محافظة الطائف أصحاب المحلات التجارية بسوق البلد على إغلاقها جراء تكبدهم للديون أو إخلاء المحلات بسبب عدم استطاعتهم الإيفاء بالإيجارات السنوية، وأرجعوا ذلك لتأخر إنهاء أعمال المشاريع التي تحيط بالمنطقة المركزية
وقال رئيس جمعية النحالين بالطائف مقبول الطلحي، إن السوق يحتضر بسبب تأخر وتعثر المشاريع التي تحيط به من جميع الجهات، وأشار إلى أن زوار السوق تركوه بعد تأخر تنفيذ هذه الأعمال والتي بعضها منذ أربع سنوات ولا تزال على وضعها السابق، فلا توجد مواقف بالسوق مما جعل زيارته أمرا مستحيلا
وأضاف الطلحي: «استبشر باعة السوق وأصحاب المحلات بمشروع تطوير المنطقة المركزية ولكن هذا التطوير والتحسين طال انتظاره»، لافتا إلى أن مقاولي المشاريع أحدثوا حفرية أمام المحلات لتوصيل الخدمات إلا أنهم لم يغلقوها إلا بردم ترابي مما أثار الغبار عليهم وعلى الأغذية والأطعمة التي يشتهر بها السوق، الأمر الذي أضطرهم لإقفالها بالاسمنت
ويقول أحد الباعة بالسوق عبدالوهاب الرواس إن مشاكل المنطقة المركزية كثيرة وتسببت في تدني دخلهم ومصدر رزقهم الوحيد،ومنها إغلاق منطقة كانت تتخذ مواقف للسوق بدعوى أن تحتها مقابر ووضع حولها صبات خرسانية والمارة يسيرون من فوقها، مشير إلى أن هناك قضايا مماثلة في عدد من المناطق صدر فيها فتوى من هيئة كبار العلماء بنقل تلك المقابر، إلا أن موضوع هذه القضية في الطائف منذ ثلاث سنوات لم يصدر لها أي فتوى ولم يقف عليها أحد من الهيئة
ويرى المستثمر مسعود جواد أن سوق البلد يحتاج إلى استقطاب الناس له بطريقة المهرجانات مثل مهرجان جدة التاريخية، فالسوق تاريخي بكل ما تعنيه الكلمة، لافتا إلى أن جميع ما يعرض تاريخي وأصيل من ألبان وأجبان وعسل وسمن وصناع الأحذية القديمة بشكل يدوي ومطاعم المندي والسليق وغيرها، وقال إن لديه استعدادا لإعادة الروح لهذا السوق الذي يعني الكثير لأهل الطائف وزوارها
ومن جانبه، بشر الناطق الإعلامي لأمانة الطائف إسماعيل إبراهيم ملاك المحلات وتجار السوق بأن معظم مشاريع نفق الخدمات يتم ردمها الآن بعد الانتهاء منها، منوها أنه لم يتبق إلا القليل ليعود سوق البلد أفضل مما كان
وشدد على أن أمين الطائف المهندس محمد المخرج قبل البدء في هذه المشاريع التقى بملاك العقارات وتجار السوق وأوضح لهم جميع ما سيتم عمله في المنطقة المركزية، ونبه إلى أن مشاريع الأمانة لتطوير المركزية تستهدف الأوقات التي يكون فيها السوق ضعيفا أما أوقات المواسم فتتوقف الأعمال لكي لا يترتب عليها إرباك للزوار أو المستثمرين

أضف تعليقاً

Add Comment