مكة - عدن، الحديدة

تواصل ميليشيات الحوثي خرق الهدنة الأممية بشكل يومي في تحد واضح للمجتمع الدولي والأمم المتحدة، وأكد مصدر حقوقي مقتل 217 مدنيا، وجرح 2152 آخرين في خروقات ميليشيات الحوثي للهدنة الأممية منذ إعلانها في الحديدة يوم 18 ديسمبر 2018، حيث ارتكبت الميليشيات أبشع الجرائم والمجازر الوحشية بحق المدنيين.

وتنوعت أساليب الخروقات والانتهاكات للميليشيات بحق المدنيين منذ اللحظات الأولى لدخول الهدنة الأممية حيز التنفيذ، حيث قامت باستهداف وقصف المدن والأحياء السكنية ومنازل المواطنين في الحديدة بمختلف القذائف المدفعية والأسلحة المتوسطة والثقيلة.

ولم تقتصر جرائم الميليشيات إلى هذا الحد، بل عمدت إلى الاستهداف المباشر للمواطنين وزرع حقول الألغام المنتظمة والعشوائية والعبوات الناسفة في الطرقات العامة والفرعية ومزارع المواطنين، وسقط على إثرها مئات القتلى وآلاف الجرحى المدنيين في مختلف مديريات محافظة الحديدة.

وأشار المصدر إلى أن الشهر الأول من الهدنة سقط فيه من المواطنين 7 قتلى، و88 جريحا في مختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة، من الفئات العمرية المختلفة برصاص وقذائف ميليشيات الحوثي، وفي عام 2019 واصلت ميليشيات الحوثي ارتكاب سلسلة جرائمها الوحشية بحق المدنيين، ورفعت من وتيرة انتهاكاتها على امتداد مناطق ومديريات جنوب محافظة الحديدة وبشكل يومي حيث قتل 25 مدنيا، وأصيب 224 معظمهم من النساء والأطفال.

من جهتها، نعت الرئاسة اليمنية والحكومة الشرعية استشهاد العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، وأشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في برقية النعي بمناقب الشهيد الوطنية والعملية وأدواره البطولية في مواجهة التمرد والانقلاب للميليشيات الحوثية الإيرانية.

وقال»إن الوطن برحيل الشهيد العميد عدنان الحمادي خسر رجلا من أنبل رجالاته ومناضلا جسورا ومقداما شجاعا ومخلصا وفيا، ورحيله في مثل هذه المرحلة الاستثنائية التي كان له دور محوري فيها يمثل خسارة وطنية كبيرة، كما نعت الحكومة اليمنية ورئيس مجلس النواب اليمني استشهاد الحمادي، ووجهت الأجهزة العسكرية والأمنية بملاحقة المجرمين القتلة، وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل والرادع، وكشف ملابسات هذه العملية الإرهابية الغادرة للرأي العام».

مشاهدات يمنية

  • ميليشيات الحوثي المتمردة المدعومة تقتحم منازل المواطنين،في منطقة «العود » بمحافظة إب.
  • القوات المشتركة تصد هجوما شنته ميليشيات الحوثي على مديرية التحيتا جنوب الحديدة.
  • ميليشيات الحوثي تلجأ إلى غسل الأموال والفساد المالي عبر شراء عقارات بمناطق سيطرتها.