مكة - مكة المكرمة

استعرض مجلس إدارة المؤسسة العامة للحبوب خلال جلسته الـ 187، برئاسة وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس عبدالرحمن الفضلي، المواضيع المدرجة بجدول الأعمال ومن ضمنها استراتيجية المؤسسة وآخر مستجدات برنامج تخصيص قطاع المطاحن، إضافة إلى التقارير الخاصة بكميات القمح والشعير المستوردة وتقييم مشتريات القمح المحلي في موسمه الأول، كما تم مناقشة ملاحظات ديوان المحاسبة على الحساب الختامي للمؤسسة لعام 1439/ 1440هـ، إضافة إلى المواضيع الأخرى المدرجة بجدول الأعمال.

وأشار الفضلي إلى أن استراتيجية المؤسسة العامة للحبوب ستغطي قطاع الحبوب ومتطلبات الأمن الغذائي بصورة عامة، وتتوافق مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 والبرامج الاستراتيجية الداعمة لها، وفيما يخص برنامج تخصيص قطاع المطاحن أوضح إنه في مراحلة الأخيرة ونسعى جاهدين لتحقيق تطلعات الدولة - يحفظها الله - لتحقيق النجاحات في هذا القطاع الحيوي الهام، الذي توليه حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - أهمية كبرى.

من جانبه أوضح محافظ المؤسسة العامة للحبوب المهندس أحمد الفارس أن المؤسسة قد استلمت خلال الموسم الأول للقمح المحلي لهذا العام كمية 202 ألف طن، من 930 مزارعا ومن خلال 8 من فروعها بمختلف مناطق المملكة، فيما تم استيراد كمية 3.36 ملايين طن من القمح، وكمية 5.29 ملايين طن من الشعير، وذلك لتغطية الاستهلاك المحلي والمحافظة على المخزون الاستراتيجي من هاتين السلعتين الهامتين.

قطاع الحبوب:

  • القمح المحلي 202,150 طنا
  • القمح المستورد 3,360,000 طن
  • الشعير المستورد 5,290,000 طن