يحتفل الوطن بأطيافه وشرائحه كافة بالذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - مقاليد الحكم في وطننا الغالي.

تلك المسيرة المباركة التي عم خيرها أرجاء البلاد أمنا واستقرارا وتنمية ونماء، يعاضده ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، عراب رؤيتها الوطنية الملهمة، والتي حدودها عنان السماء وعمادها أبناء الوطن ومستقبلها وطن متطور.

إن المتأمل في هذا العهد المبارك يرى تطورا ملحوظا في مجالات عدة، يسير بخطى ثابتة وفق ما جاءت به رؤية 2030، ويأتي في مقدمتها المجال التقني للوصول للريادة في تقديم خدمات الكترونية آمنة وميسرة ومستدامة، خدمة وتيسيرا للمواطن والمقيم والزائر على حد سواء.

إن مركز المعلومات الوطني داعم وممكن وشريك وطني للاستشراف والبنية الرقمية الأكثر ثقة، يمضي قدما في تحقيق استراتيجيته الطموحة بدعم من قيادتنا الرشيدة، متسلحا بالعلم والعمل، سيفتح أفقا رحبا للاستثمار في مجال البيانات والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي لجميع القطاعات العاملة في الدولة، والذي سيضعها في مصاف الدول العشر الأكثر تحفيزا للأعمال في العالم.

وإنني بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا أصالة عن نفسي ونيابة عن منسوبي مركز المعلومات الوطني كافة، ارفع لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده جزيل الشكر وعظيم الامتنان على ما يجده المركز من دعم واهتمام ورعاية من لدن قيادتنا الرشيدة يحفظهم الله، والذي كان له عظيم الأثر على أعمال المركز والارتقاء بخدماته.

حفظ الله بلادنا من كل مكروه وحفظ لها أمنها واستقرارها وحفظ قادتها وشعبها الكريم.