أ ف ب - عدن

دمر الانقلابيون سوق العسل اليمني الذي كان يطلق عليه من قبل «سوق الذهب».

وتواجه صناعة العسل صعوبات كثيرة يتعلق بعضها بالتصدير، وكذلك جراء الحرب المستمرة التي أشعلها الحوثيون، مما يشكل حاجزا أمام القطاع الذي شكل في السابق مصدر فخر لليمن، وترك كثيرون هذه المهنة بعدما لم يجدوا من يشتري إنتاجهم في ظل النزاع الذي أثر على القدرة الشرائية لليمنيين.

وفي منطقة أسلم الريفية شمال شرق صنعاء، يصف محمد مانع خلايا النحل المستطيلة على الأرض، ويفتح بيديه العاريتين إحداها ليخرج النحل منها.

ويحكي النحال اليمني عن خسائره قائلا «قدمنا أخيرا إلى هذه المنطقة في محافظة حجة التي تقع على خط الجبهة، تعرضت اثنتان من شاحناتنا للنهب»، وأضاف «كانت الشاحنة الأولى تنقل العسل والأخرى تنقل خلايا النحل».

وعرف اليمن بالعسل ذي الجودة العالية، ومن بين أبرز المنتجات عسل «السدر الملكي» الذي ينتج من نبتة السدر التي تنمو في الأراضي البرية والصحراوية في جنوب شرق اليمن، خاصة محافظة حضرموت.

ويعد هذا النوع من الأفضل في العالم، ويشيد الخبراء بفوائده الصحية الكثيرة مثل علاج الاضطرابات الهضمية.