مكة - عدن، الضالع

وثق فريق الرصد التابع لمؤسسة شركاء المستقبل للتنمية وحقوق الإنسان، 889 حالة انتهاك حوثي لحقوق الإنسان في اليمن خلال أكتوبر الماضي، وتنوعت الانتهاكات بين القتل المباشر والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري للمدنيين، إضافة إلى تهديدات زراعة الألغام وجرائم القنص التي ما زالت تطارد المدنيين وتقلق مضاجعهم.

وتطرق التقرير إلى جرائم انفجار المقذوفات وقذائف الهاون التي تطلقها جماعة الحوثي على القرى والمدن الآهلة بالسكان، واقتحام وتفجير المنازل السكنية الخاصة بالمواطنين بالإضافة إلى المباني والمنشآت الحكومية والخاصة وما في حكمها.

واشتمل التقرير على حالات التسريح القصري من الوظيفة العامة وإغلاق عدد من المنشآت الصحية إلى جانب رصد التزايد في حالات الانتحار والاغتصاب. وأكد أن الميليشيات هي المسؤولة عن الهجمات التي طالت المنشآت الصحية خلال السنوات الماضية، بينما ألقي باللوم على متشددي القاعدة في 3 هجمات على الأقل. ودمرت ميليشيات الحوثي مرافق الرعاية الصحية، وأوقفت اعتماداتها المالية، فنصف المرافق الصحية في البلد لا تعمل بكامل طاقتها مع نقص الأدوية الأساسية والإمدادات والعاملين في الرعاية الصحية.

وانتهجت ميليشيات الحوثي الإرهابية سياسة تدميرية تجاه القطاع الصحي في اليمن، حيث أوقفت رواتب ونفقات تشغيل القطاع الصحي في اليمن، منذ نهاية 2016، مما تسبب بوفاة آلاف الأشخاص، وحرمت المواطنين من تلقي الخدمات الطبية، للحماية من الأمراض والأوبئة، التي تفتك باليمنيين منذ انقلابها على الدولة أواخر 2014.

وأكد وكيل وزارة الإعلام اليمنية رئيس مركز الجزيرة للدراسات الاستراتيجية نجيب غلاب أن «‏الولاية الحوثية عمليا انتهت ولا يمكنها أن تكون نظام حكم في اليمن»، وقال في سلسلة تغريدات على «تويتر» إنه «لم يعد للميليشيات من وظيفة غير تبرير سطو اللصوص واستمرار القتل»، وأن «أخطر مساراتها بعد فشلها أنها ستصبح ولاية مرتبطة بولي الفقيه الإيراني لتبرير استمرارها في اليمن لتصبح عقيدة لشرعنة الخيانة الوطنية».

ولفت إلى أن «الحوثية أثبتت عمليا أن الولاية غير قابلة للتطبيق وجريمة وتنتج مقابر لا دولة، وما يجري أنها أنتجت لصوصا يتحجبون بكل حجاب لاستمرار السطو لا إنتاج نظام حكم».

أرقام انتهاكات الحوثيين في أكتوبر:

  • 87 حالة قتل مباشر بين المدنيين.
  • 45 رجلا.
  • 10 نساء.
  • 7 أطفال.
  • 10 مصابين بين المدنيين.
  • 130 هجوما على منشآت طبية


مشاهدات يمنية
  • ميليشيات الحوثي تستهدف عددا من منازل المدنيين بمحافظة الضالع، وتدفع بتعزيزات إلى غرب الفاخر
  • كشفت إحصائية رسمية عن وفاة 100 شخص وإصابة 50 ألفا آخرين في تعز بسبب حمى الضنك.
  • توفي أحمد الخليفي، أكبر معمر يمني، بعد أن عاش 137 عاما، مخلفا 183 من الأبناء والأحفاد.