مطاعم تستحدث طرقا جديدة لمواجهة رسوم التبغ

السبت - 19 أكتوبر 2019

Sat - 19 Oct 2019

استحدث مستثمرو المطاعم والمقاهي المقدمة لمنتجات التبغ، والتي بدأ تطبيق رسومها مطلع الأسبوع الماضي، 6 طرق لتفادي رفع الأسعار نتيجة احتسابها بمقدار القيمة الإجمالية 100% كرسوم تدفع لوزارة الشؤون البلدية والقروية، مما حد بحسب قولهم من عدد الزبائن بشكل ملحوظ.

6 طرق مستحدثة
  1. فصل المطعم عن المقهى بترخيصين مستقلين
  2. تعديل التراخيص وإلغاء نشاط بيع منتجات التبغ
  3. تقليل الجودة
  4. خفض الأسعار
  5. تقليص العمالة
  6. تقديم وجبات مجانية


وقال مالك أحد المطاعم المقدمة لمنتجات التبغ في جدة، عدنان يماني، "إن الارتفاعات التي طالت التبغ بدأت من ضريبة انتقائية 100% ثم 5% ضريبة القيمة المضافة، حتى وصلت لرسوم 100%، وبهذا أصبحت الارتفاعات 205% الأمر الذي صعب على المستثمرين بقاء منتجات التبغ "المعسلات"، وفي الوقت نفسه فإن غالبية مرتادي تلك المطاعم غالبا ما يكون من ضمن طلباتهم منتج من التبغ، ولذلك بدأ المستثمرون في استحداث عدد من الطرق لمواجهة ذلك".

وأوضح أن من الطرق المستحدثة فصل المطعم عن المقهى المقدم لمنتجات التبغ من خلال ترخيصين مستقلين، أحدهما لمطعم دون منتجات تبغ وآخر لمقهى يقدم المعسلات.

وأضاف أن بعضهم عمل على تقليص التكلفة لتخفيض السعر النهائي في محاولة لجذب العملاء مرة أخرى، والذين تقلصوا بشكل ملحوظ بعد تطبيق الرسوم.

وأشار إلى أن عددا من ملاك المحلات قلص عدد العمالة من أجل خفض الأعباء المالية.

وذكر عدنان أن هناك من قام باستحداث عروض على وجبات تقدم مجانا حتى لا يخسر زبائنه، كما أن هناك من سارع بتغيير التراخيص لتكون لتقديم المواد الغذائية والمأكولات فقط دون منتجات التبغ.

أثر سلبي

وتباينت الآراء بحسب جولة لـ "مكة" حول فعالية تطبيق ذلك القرار، فمنهم المؤيد والمعارض، حيث تعجب عدد من مرتادي تلك المطاعم من احتساب رسوم التبغ على غير المدخنين، مبينين أن الطلبات التي تخلو من منتجات التبغ أيضا يتم مضاعفة القيمة النهائية عليها وتحصيلها كرسوم.

ويقول خالد العلي الذي كان موجودا في أحد المطاعم بجدة، "إن غالبية المطاعم الراقية وفي مواقع مميزة لا تخلو من منتجات التبغ، ومع قلة الزبائن سيلجأ ملاك تلك المطاعم إلى طرق مختلفة للتحايل، وسيؤثر ذلك سلبا على المستهلك والمستثمر".

الضريبة المضافة

وتساءل الخبير الاقتصادي عبدالله القرني عن عدم وجود إيضاحات من قبل هيئة الزكاة والدخل المسؤولة عن الضرائب حول ما إذا كانت ضريبة القيمة المضافة 5% تحتسب على سعر المنتج قبل فرض الرسوم الجديدة بحيث لا يتم أيضا تدبيل القيمة المضافة، فبحسب كتيب وزارة الشؤون البلدية والقروية فإن القيمة المضافة تحتسب بعد فرض الرسوم، وبذلك تكون الضريبة 10% بدلا من 5%، وقال "توضيحا لذلك فإن كانت قيمة الطلبات 100 ريال تصبح 105 ريالات بعد القيمة المضافة، ومن ثم إضافة 100 ريال لتصبح القيمة الإجمالية 205 ريالات، ولكن نجد أن المطاعم تماشيا مع كتيب وزارة الشؤون البلدية والقروية فإن المبلغ أصبح 210 ريالات كون الضريبة حسبت بعد دمج سعر المنتج والرسوم".

الرسوم والضريبة

وشدد القرني على ضرورة التفرقة بين الضريبة والرسوم، خاصة أن هناك ازدواجية في الحديث فيما بينهما من خلال الاطلاع على مواقع التواصل الاجتماعي، فلا يمكن أن يتم فرض ضريبة 100% مجددا، خاصة أن الضريبة الانتقائية فرضت منذ دخول التبغ إلى المملكة، ولذلك فإن ما تم رفعه حاليا رسوما وصلت إلى 205%، وتعود في النهاية إلى صالح الدولة في تقديم الخدمات والبنى التحتية، مبينا أن أضرار التبغ لا يمكن أن يتجاهلها أي فرد من مدخنين وغير مدخين جراء التدخين السلبي.

لا رد من الزكاة

وحاولت "مكة" التواصل مع مسؤول في هيئة الزكاة والدخل إلا أن ذلك تعذر، خاصة أن وزارة الشؤون البلدية والقروية بدأت بتطبيق الرسوم، والتي يتم دفعها على جميع مبيعات المنشأة بنسبة 100%، إضافة إلى 5% ضريبة القيمة المضافة التي تحتسب بشكل منفصل، الأمر الذي أدى إلى ردود فعل متباينة تجاه القرار.

غرامة 600 ريال

وحول الجولات وآلياتها من قبل وزارة الشؤون البلدية والقروية أوضح المتحدث الرسمي لأمانة جدة محمد البقمي، أنه ومن السبت قبل الماضي قامت الأمانة بجولات رقابية لمتابعة تنفيذ قرار الرسوم، حيث إن أي مخالفة يتم فرض غرامة 600 ريال عليها، ومن ثم حال تكرارها فإن العقوبة ستتضاعف حتى الإغلاق، حيث إن الآلية خلال الجولات تتم عن طريق النشاط المقدم، فأي مطعم يقدم منتجات التبغ أو مدونة في ترخيصه تطبق الرسوم على مبيعاته كافة.

أضف تعليقاً

Add Comment